أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دراسة: المعالم السياحية الأكثر شهرة.. تسبب خيبة الأمل!

المعالم السياحية الأكثر شهرة تسبب خيبة الأمل
لموناليزا أشهر مقصد ومعلم سياحي في العالم

كشفت دراسة حديثة أن أكثر من 80 في المائة من السياح يعتقدون أن المعلم السياحي الأكثر شهرة عالمياً هو أكثرها مخيبا للآمال.


ووفقاً للدراسة الجديدة فإن المقصود بهذا المعلم السياحي الأكثر شهرة عالمياً هو "لوحة الموناليزا"، المعروضة حالياً في متحف اللوفر في باريس.


وبحسب الدراسة التي شملت 2000 سائحا ًبريطانياً سافروا على متن طيران "إيزي جت"، فإن 86 في المائة عبروا عن خيبة أملهم من "لوحة الموناليزا" أو "الجيوكاندة"، التي رسمها الفنان الإيطالي الشهير ليوناردو دافنشي في القرن السادس عشر.
وبالنسبة للبريطانيين، فإن المعلم الثاني المخيب للآمال هو "نقطة التفتيش تشارلي"، وهي النقطة التي كانت تفصل بين برلين الغربية والشرقية إبان الحرب الباردة، قبل توحيد برلين، وقال 84 في المئة من أفراد العينة إنها تشكل خيبة أمل بالنسبة إليهم، بحسب وكالات.


وحل التمثال "مانيكن بيس" أو "الرجل الصغير يتبول"، الموجود في بروكسل ثالثاً بين المعالم السياحية المخيبة للآمال، وبنسبة وصلت إلى 80 في المائة.


كما احتلت معالم سياحية أخرى بارزة بين المعالم المخيبة للآمال، وهي بحسب الترتيب، الطاحونة الحمراء (مولان روج) وبرج إيفل في العاصمة الفرنسية باريس، والسلالام الإسبانية ونافورة تريفي في روما وتمثال "الحرية الصغيرة" في كوبنهاغن، وبرج بيزا المائل في إيطاليا.


أما أكثر الأماكن جاذبية للسياح، فقد كانت "أضواء الشمال" في أيسلندا وبحيرة كومو الجليدية في لومبارديا في إيطاليا وجزيرة سانتوريني أو ثيرا التابعة إلى اليونان والواقعة في بحر إيجة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X