فن ومشاهير /أخبار المشاهير

نبيل شعيل يجيب.. هل حارب هو ونوال وعبد الله الرويشد الأصوات الكويتية الشابة؟

نبيل شعيل حلّ ضيفًا في برنامج «مجموعة إنسان»
نوال الكويتية
نبيل شعيل يرد على الانتقادات
نبيل شعيل ضيف برنامج «مجموعة إنسان»
نبيل شعيل
عبد الله الرويشد


حلّ الفنان نبيل شعيل، ضيفًا صريحًا في برنامج «مجموعة إنسان»، الذي يقدمه الإعلامي السعودي علي العلياني يوميًا، طيلة أيام شهر رمضان المبارك، على قناة «إم بي سي».
«بو شعيل»، وكعادته، بدأ حديثه بعفوية مفرطة، كاشفًا عن ولادته في المستشفى الأميري، ونشأته في منطقة الخالدية، حيث ولد في كنف أسرة محافظة، مؤكدًا أن والده كان يفضّل تسميته «داود»، ولكن جده رفض هذا الاسم، قبل أن تطلق عليه إحدى الممرضات اسم «نبيل».. مستعرضًا مشوار حياته منذ دراسته المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، قبل أن يقرر استكمال دراسته في الإمارات، ولكنه عاد مرة أخرى إلى الكويت، لينتسب في المعهد الموسيقي، على يد الموسيقار عبدالرب إدريس، ليتوقف أيضًا عن الدراسة، لصعوبتها ولعدم ميوله إليها. وأشار إلى أنه لو لم يكن مطربًا؛ لأصبح إما مهندس صوت أو مخرجًا، لشغفه بالتصوير المرئي والفوتوغرافي.
ولفت إلى أن بدايته الفعلية في الفن كانت في العام 1981، وقبل ذلك كان يحيي «السمرات» الشعبية مع الأصدقاء، من باب اللهو والتسلية، منوهًا إلى حبه للغناء «العدني»، وحبه للفنان الراحل أبو بكر سالم. وتطرق إلى أن أغنيته «سكة سفر» حققت شهرة واسعة النطاق، ليس في الخليج وحسب، وإنما في القاهرة أيضًا. كما انتقد رداءة تسجيل الأغنية في تلك الفترة، حيث بدت الحروف غير واضحة، فبدلًا من «سكة سفر» أصبحت «ثكة سفر».
وعرج «بوشعيل» إلى أنه كان يهم للتعاون مع الموسيقار الراحل بليغ حمدي، إلا أن الأخير وافته المنية في باريس.
وتابع قائلًا: «بليغ حمدي كان يقول ويردد دائمًا مقولة إنه (سيغزو العالم لو سلمني نبيل شعيل نفسه)، لكنه توفي ولم يتم التعاون بيننا». موضحًا أنه التقى أيضًا الموسيقار كمال الطويل، واتفقا على أن يلتقيا في الشاليه الذي يمتلكه الموسيقار الراحل، «ولكن ما صار نصيب».
وأضاء «بلبل الخليج» على علاقته مع الشاعر الكبير الراحل مبارك الحديبي، قائلًا: «(بومحمد) ليس مجرد شاعر عادي، بل هو المعلم والموجه والأب الروحي بالنسبة إليَّ». في حين عرج إلى لقائه بالمغني العالمي مايكل جاكسون، في حفل عشاء كان يقيمه الأمير الوليد بن طلال، واصفًا جاكسون بالشاب الخجول، الذي سرعان ما يتحول إلى وحش حين يعتلي خشبة المسرح.
في سياق آخر، ألمح نبيل شعيل إلى أنه بات يحب «الروقان» بعد أن كان «شيطانًا» في طفولته وصباه، خصوصًا أثناء العراك مع رفاقه الطلاب في المدرسة، ممن كانوا يسخرون منه لأنه ضخم البنية.
على الصعيد الغنائي، أزاح «بوشعيل» الغطاء عن أغنية عاطفية جديدة، من كلمات الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن، بعنوان «بفارق النجوم»، والمقرر طرحها إما في عيد الفطر السعيد، أو بعده بفترة وجيزة، مبينًا أن الأغنية مكتوبة منذ 7 سنوات، لكنها لم تبصر النور حتى الآن.
وبسؤاله عن مقاطعته الحفلات والمهرجانات الفنية في دولة قطر، إثر توتر العلاقات بينها وبين المملكة العربية السعودية، علّق بالقول: «لا ننسى أن السعودية فتحت لنا الأبواب والبيوت إبان الغزو الغاشم للكويت في العام 1990، وهناك أمور لا يمكن تجاهلها على الإطلاق، فما قلته بحق المملكة لم يكن رياءً، وأتمنى أن تعود الأمور مثلما كانت في السابق».

«ضد وضد»
وفي فقرة «ضد وضد»، وجّه مذيع البرنامج، علي العلياني، مجموعة أسئلة لضيفه الفنان نبيل شعيل، حول برامج الهواة، وإن كان قد تلقى عرضًا للمشاركة في إحدى لجان التحكيم، إلا أن «بوشعيل» قال إنه لم يتلقَ عرضًا، ولو حصل ذلك فإنه سيوافق.
وعن تجربة ابنه «شعيل» في أحد برامج الهواة، ألمح نبيل إلى أنه لم يكن يعلم بمشاركة ابنه، لاسيّما أن الأخير قرر المشاركة من دون أخذ الإذن منه، موضحًا: «هو ابني من طليقتي، وكان قراره فرديًا، ولو أنه استشارني؛ لأرشدته إلى الطريق الصحيح».
كما تم عرض مقطع فيديو لبلبل الخليج، خلال استضافته في مقابلة تلفزيونية سابقة، وهو ينتقد بعض السلبيات في «السوشيال ميديا»، حيث أكد نبيل شعيل أن قطار «السوشيال ميديا» سريع، ولا يليق به اللحاق به، بالإضافة إلى أنها شوهها الكثير من المفاهيم، بيد أنه «شرّ لا بد من مواكبته».
وقال شعيل إنه وزميليه عبدالله الرويشد ونوال لم يكونوا سببًا في منع نجاح أي أصوات غنائية في الكويت، بيد أن مشكلة بعض الفنانين العجلة في الشهرة، مؤكدًا أنه غنى 4 ألبومات، و12 حفلة مجانًا في بداياته.

شاهدوا أيضاً بالفيديو:جورج وسوف لـ"سيدتي": لكل زمن جوّه وبشره وعابد فهد صديق قديم

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X