أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

موظفة بريطانية تسرق أموال المسنين لشراء الشقق والسيارات

المرأة التي سرقت أموال 10 نزلاء كبار السن
تسليط عقوبة 7 سنوات سجن في حقها
السيارة الفاخرة التي اقتنتها بالأموال المسروقة

حركها الطمع نحو الاستيلاء من دون وجه حق على أموال نزلاء من كبار السن يقيمون في دار الرعاية، حيث خانت البريطانية "ديانا تيرنر" الأمانة بقلب قاس، عندما سلبت أموال الغير أثناء أداء مسؤوليتها في وظيفتها، من خلال استغلالها وظيفتها برعاية بعض من كبار السن، الذين يعانون من مشكلات صحية عقلية، لتحول أموالهم لحسابها الشخصي، لتقتني سيارات فاخرة وشقق باسمها، ولتسافر في رحلات نحو الخارج لقضاء عطلها.


توبيخ القاضي

وجهت العدالة حسب صحيفة "ديلى ميل" تهما لاذعة ضد البريطانية "ديانا تيرنر" البالغة من العمر 53عاماً، بعد أن سلبت من كبار السن مبلغاً ضخماً بلغ مليون جنيه إسترليني، من خلال تحويل أموال من حساباتهم البنكية الخاصة نحو حسابها الشخصي، ثم استعملت هذه الأموال في شراء سيارتين واحدة وضعتها تحت تصرفها والثانية لنجلها، و5 شقق قامت بتأجيرهم، وفوق ذلك استفادت من رحلات ترفيهية في مختلف دول العالم، حيث زارت كل من دبي، وروما ونيويورك.
واستنكرت هيئة المحلفين في محكمة شيفيلد أفعال المتهمة ديانا، لذا قررت المحكمة سجنها لمدة 7 سنوات، وكان القاضي قد اتهمها باستغلال منصبها ووظيفتها في مركز "جلاستون بيرى" للرعاية، واعتبر في سياق متصل أنها أساءت إلى ثقة الآخرين بها، ووصفها بالمرأة الجشعة والمتغطرسة".


برودة أعصاب

أظهرت التحقيقات المكثفة والتحريات المعمقة التي باشرتها الشرطة أن "ديانا تيرنر" تمكنت من سرقة هذا المبلغ من 10 أشخاص كلهم من كبار السن، ويعود الفضل في فضح تجاوزات هذه الموظفة، إلى مالك مركز الرعاية الذي كانت تعمل فيه، على خلفية ملاحظته أن حسابات المقيمين داخل الدار أصبحت تحول أموالهم نحو حسابات أخرى لديها علاقة بديانا، وتم القبض عليها عقب إبلاغ الشرطة، وبالفعل تم التأكد من سرقتها لكل هذه الأموال بجشع ومن دون أي شعور بالمسؤولية، وبكل برودة أعصاب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X