أسرة ومجتمع /شباب وبنات

الراحة النفسية للمراهقين تبدأ من العائلة

العائلة هي أفضل مصدر للراحة النفسية
الراحة النفسية للمراهق تبدأ من العائلة
الأصدقاء جزء من الصحة النفسية للمراهق
وسائل التواصل الاجتماعي لا تحقق الراحة النفسية كما العائلة

يعتقد بعض المراهقين أن وسائل التواصل الاجتماعي تساعدهم على التخلص من ضغوط الحياة، وتمنحهم بعض الراحة النفسية وترفه عنهم، ولهذا يلجأون إليها عند الشعور بالضيق أو الضغوط بسبب الدراسة أو الامتحانات. ولكن دراسة حديثة لمعهد الإنترنت بجامعة أوكسفورد الإنجليزية نشرها «سكاي نيوز» أثبتت عكس ذلك، وأن وسائل التواصل الاجتماعي ليست هي المتنفس للمراهقين من أجل التمتع بنفسية أفضل، بل إن الأهل والأصدقاء وزملاء الدراسة هم القادرون على تحسين المزاج وتحقيق الراحة النفسية والشعور بالرضا.

العائلة بدلًا من وسائل التواصل الاجتماعي

ldrs.jpg


شارك في الدراسة عدد كبير من المراهقين تراوح أعمارهم ما بين 10 آلاف وحتى 15 ألف مشارك خلال الفترة بين 2009 وحتى 2017.
وجاءت نتائج الدراسة أن الفتيات هن الأكثر استخدامًا لمواقع التواصل الاجتماعي مقارنة بالشباب، كما أن العلاقة بين الشعور بالراحة النفسية واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي بسيطة.

 

العائلة مصدر الراحة النفسية

lmrf.jpg


وشددت الدراسة على الآباء والأمهات بضرورة متابعة أبنائهم في مرحلة المراهقة ومعرفة كم من الوقت يقضون في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي للحفاظ على صحة أبنائهم العقلية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X