فن ومشاهير /مشاهير العرب

عائلة سيمون أسمر تستعد لمقاضاة من سرّب صورته داخل سجنه

على فراشه داخل سجنه الضيّق يعيش المخرج سيمون أسمر أسوأ حالاته، بعد أن هدّه المرض وأرهقته الشائعات، وصعقته قلّة وفاء من صنع نجوميّتهم، لم يكن المخرج يدري وهو يقتنص لحظات يغفو فيها ليتخلّص من آلامه الجسديّة والنفسيّة أن سجّانه سيقوم بتصويره وتسريب صورته إلى الإعلام، ولم يخطر بباله أن تقوم محطّة تلفزيونيّة تدّعي انحيازها إلى حقوق الإنسان بنشر هذه الصورة، بعد دمغها باسم موقعها الإلكتروني، كي لا يدّعي غيرها "شرف" الحصول على الصّورة ونشرها.
الأنكى أن المحطّة لم تكتف بنشر الصّورة، بل قامت في سياق تبريرها نشر صورة تعرف أنّها ستفتح عليها باب العتب واللوم وما هو أقسى منهما، بإنه "السبق الصحافي، وبعيداً عن المحاضرة في المثاليات، يفرض علينا النشر"، ولم تخبرنا المحطة كيف يفرض السبق الصحفي أن يتخلّى الصحافي عن أخلاقياته، وأنّ يتخطّى القانون ليتعدّى على خصوصيّات الآخرين.
مصدر موثوق أكّد لـ"سيدتي نت" أنّ عائلة المخرج الكبير تستعد لمقاضاة من صوّر الأسمر وسرّب صورته، ولن تسكت عن المسّ بكرامة الأسمر على فراش المرض والسّجن.
وكان الأسمر قد حصل على حكم يقضي ببراءته من تهمة قتل شاب سوري كان يعمل لديه، وبقي محتجزاً بسبب عجزه عن دفع شيكات كان قد تورّط بها بعد قيامه بافتتاح مشاريع سياحيّة خسر فيها الكثير من المال، جرّاء الوضع الأمني المتأزم في لبنان الذي كان يعيش على السياحة، قبل أن يصبح خبر إقفال مؤسسة سياحة أمراً شبه يومي.
عائلة المخرج تتحفّظ عن الرد، خصوصاً أنّها لم تدخل في دائرة الردود منذ بدء أزمة الأسمر، الذي ينتقل بين المستشفى والسجن، ويتمنّى أن يخرج قريباً ليستكمل مراحل علاجه خارج سجنه، حيث يليق به أن يكون في حضن عائلته التي تشعر بألم شديد من تعامل الإعلام اللبناني مع مخرج صنع كبار رموز الفن من ماجدة الرومي إلى وائل كفوري، ويوم سقط تخلّى عنه الجميع.

تابعوا أيضاً:
أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X