أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

خبير يحذر من تشغيل المروحة أثناء النوم!.. لهذه الأسباب؟

فيديو المروحة
وجود مروحة السقف في الغرفة يمكن أن يسبب نوبات الربو وجفاف الأعين

تعتبر المراوح من وسائل التبريد التي يلجأ الإنسان لاستخدامها خلال فصل الصيف نتيجة لارتفاع درجة الحرارة، حيث أنها تلطف الجو وتساعد على التخلص من الحر، وتقوم فكرة عمل المروحة بتحريك الهواء الموجود في داخل الغرفة وليس إصدار هواءً بادراً وهذا ما يجعل من مخاطرها مضاعفة.


وفي هذا الصدد، فقد كشف خبير في عادات النوم أن تشغيل المروحة الهوائية أثناء الخلود في سبات عميق يمكن أن يكون سيئاً بالنسبة للنائم.


وقال الخبير، مارك ريدديك، أن استخدام المراوح الكهربائية يمكن أن يؤدي إلى الحساسية، كما أنها سيئة للأشخاص الذين يعانون من الربو.


وأبان ريدديك، بالنسبة لبعض الناس، فإن وجود مروحة السقف في الغرفة، يساعدهم على النوم أثناء الليل، وبالنسبة لآخرين، يمكن أن يمنعهم من النوم ويسبب نوبات الربو وجفاف الأعين، بحسب وكالات.


وأوضح الخبير ريدديك، أن المرواح يمكن أن تحرك الغبار في جميع أنحاء الغرفة، لتصل الجسيمات الدقيقة إلى الجيوب الأنفية، ما يمكن أن يسبب الكثير من المتاعب لمرضى الربو.


وأوصى ريدديك الناس بضرورة تنظيف المروحة قبل استخدامها، لأن الغبار المجمع قد يطير في الهواء في كل مرة نقوم بتشغيلها.


وينصح الخبراء بالبحث عن طرق أخرى للحفاظ على برودة غرف النوم أثناء موجة الحر، بما في ذلك استخدام المواد العاكسة خارج النوافذ والستائر ذات الألوان الفاتحة، كما يجب الاستحمام بالماء الفاتر قبل النوم وكذلك تناول المشروبات الباردة بانتظام، مع تجنب الكحول أو الكافيين أو المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.


ويؤكد الأطباء أن المرواح سلاح ذو حدين فهي تساعد في تحريك وتنشيط الهواء في داخل الغرفة وبهذا تعمل المروحة على سحب الهواء سواءً كان ساخناً أو بارداً من مكان وعكسه على مكان آخر بحسب توجيه المروحة، إلا أن التعرض لهواء المروحة مباشرة ولفترة طويلة من الزمن يسبب العديد من المضار والأعراض المرضية، ومنها، "الإصابة باحتقان اللوزتين، الإصابة بالجفاف، ارتفاع درجة حرارة الجسم، الشعور بآلام الرأس والصداع، تكسير الجسم والإصابة بآلام العظام، الإصابة بالانفلونزا ونزلات البرد، الإصابة بتصلب العنق أو الظهر".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X