أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

شاهد.. الأسود في كراتشي على المقاعد الأمامية للسيارات مع الأثرياء

أسد يجره صاحبه بسلسلة
أحد الأسود البيض في حديقة عامة
صاحب الأسد يربت عليه
الأسد الأبيض النادر
الأسود في الأماكن العامة بكراتشي

أثرياء في باكستان يعيشون في كراتشي، وهم يتجوّلون مع أسود في المقاعد الأمامية لسيارات رباعية الدفع فاخرة، بينما نشرت الصحف تقارير عن توقيف أشخاص أخرجوا هذه الحيوانات في نزهات بأماكن عامة، حيث انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي في باكستان مقاطع فيديو تبين ذلك.

وبحسب موقع (ساوز شاينا مورنج بوست) الباكستاني بلال منصور خواجة قال، وهو يلامس أحد الأسود التي يربيها في حديقة حيوانات أنشأها في كراتشي، إن هناك ما يصل إلى 300 أسد داخل المدينة وحدها، ويجري الاحتفاظ بها في الحدائق وداخل أقفاص على الأسطح وفي المنازل الزراعية بأنحاء كراتشي المزدحمة، البالغ عدد سكانها نحو 20 مليون نسمة.

ويطلق خواجة على نمر ومجموعة من الأسود اسم «جواهر التاج» وهي من بين ما يفوق 4000 حيوان، جمَعها خلال السنوات الأخيرة، ويصر على أن مجموعته المؤلفة من نحو 800 نوع مختلف، هدفها ليس تعزيز مكانته أو التفاخر، لكنها مجرد مظهر من مظاهر حبه للحيوانات.

ويعمل لدى خواجة أكثر من 30 شخصاً إضافة إلى 4 أطباء بيطريين بهدف رعاية هذا القطيع. وأكد الرجل الباكستاني أن تربية هذه الحيوانات تكلّف كثيراً من المال، رافضاً الإفصاح عن المبلغ الذي صرفه لإقامة حديقته الخاصة، وأكد: «مع كل إصابة تلحق الحيوانات.. يكبر حبي لها».

ورفض خواجة الإقرار بأنه يلحق ضرراً بالحيوان من خلال إخراجه من موائله الطبيعية وتربيته في باكستان، موضحاً: «هناك كثير من الحيوانات، إما أنها انقرضت أو أنها على طريق الانقراض»، مضيفاً: «لا أريد أن تُحرَم الأجيال المقبلة من رؤية الأسود».

وقال عليم باراشا، أحد أكبر 3 مستوردين للحيوانات البرية في كراتشي، إنه مقابل 1،4 مليون روبية (9 آلاف دولار) يمكنه تسليم أسد أبيض إلى زبون خلال 48 ساعة، وبشكل قانوني.

وأشار باراشا إلى أن هناك شبكة من المربين في أنحاء باكستان، بما في ذلك 30 شخصاً على الأقل في كراتشي، يمكنها توفير أسود بشكل فوري.

وتقدّم إلى الزبائن أيضاً شهادات من دول المنشأ إضافة إلى تصاريح من السلطات لأي حيوان يدخل إلى باكستان، وفق ما تنص عليه معاهدة دولية لحماية الأنواع المُهدّدة بالانقراض.

ورغم أن أنواع الحيوانات المحلية محمية بشدة في باكستان، فإن الحماية ذاتها لا تنطبق على الحيوانات المستوردة.

وأفادت الطبيبة البيطرية في كراتشي إسما غيوالا، بأن حالة نقص الكالسيوم شائعة لدى الأسود التي تُجلَب إلى عيادتها، لافتةً إلى أنها عالجت من 100 حتى 150 أسداً على مر السنين.

وتابعت: «تصبح عظامها هشة للغاية. وحتى لو قفزت على ارتفاع منخفض ستُصاب بكسر في إحدى عظامها، وستحتاج إلى وقت طويل كي تتعافى».

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X