أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تسقط عليها قطة أثناء ركضها في ممر مزرعة

الفتاة كينديرا
كينديرا ترضع القطة
القطة الصغيرة

فوجئت «كينديرا وايت» البالغة من العمر 52 عامًا بسقوط قطة حديثة الولادة عليها من السماء أثناء ركضها بممر مزرعة في وودهيد لين، تشيسترفيلد.

وبحسب موقع «مترو» بمجرد سقوط القطة على «وايت» التي كانت لا تزال مغلقة العينين، وضعتها في ملابسها الرياضية وأخذتها إلى العيادة البيطرية «مات سميث فيتس»، حيث يتم رعاية القطة الآن.
العجيب، أن القطة لم تتعرض لأي كسر في العظام من جراء السقوط.

قالت السيدة «وايت» التي تعمل كحارس شخصي: «رأيت شيئًا يسقط من الهواء على يساري ثم سمعت مواء عالي النبرة، في البداية تشتت تفكيري قليلاً، ثم أدركت على الفور أنه كان صوت قطة، وبالفعل وجدتها بلونها الرمادى وجسمها الصغير على الأرض، وكانت بنفس مقاس كرة الجولف.. اعتقدت أنها كانت فريسة لطائر، لكن لم أتمكن من معرفة من أين أتت».

تابعت السيدة «وايت» حديثها قائلة: «كان يومًا دافئًا، إذا لم أكن هناك ربما كان من الممكن أن تكون القطة قد ماتت من حرارة الشمس، أو كان الطائر قد عاد وأكلها.. لكن المدهش حقاً كيف سقطت من هذا الارتفاع مع عدم وجود عظام مكسورة.. والسبب في ذلك أنه عندما تكون القطط صغيرة فإنها تكون مرنة للغاية».

عندما ذهبت السيدة «وايت» بالقطة إلى العيادة البيطرية قام الطبيب هناك بالاعتناء بها حتى أنها شربت زجاجة حليب كاملة عند وصولها، ويتم الآن العناية بها مع أربع سلالات أخرى عمرها أسبوع.

وقالت «سو كريسب»، موظفة الاستقبال في عيادة «مات سميث فيتس» البيطرية، إنهم سموا القطة «سماء» لأنها أتت من السماء.

أيدت «كريسب» نظرية «وايت» لسقوط القطة بواسطة طائر جارح، فربما تكون القطة قد تجولت خارج عش والدتها لأن القطط غالباً ما تلد في الخارج.


أما الآن فالقطة تعيش مع أربع قطط غير أشقاء لها، وتتم العناية بها جميعاً في العيادة البيطرية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X