صحة ورشاقة /جديد الطب

انقطاع الطمث: تأخير هذه المرحلة لسنوات طويلة بات ممكنًا

انقطاع الطمث: تأخير هذه المرحلة لسنوات طويلة بات ممكنًا
إمكانية تأخير مرحلة غياب الطمث بشرى سارّة لجميع النساء

انقطاع الطمث أو غياب الطمث، هي مرحلة تؤرق النساء، نظرًا لما يصباحها من تغييرات على المستويين الجسدي والنفسي. وفي جديد الطب، أنّ إجراءً طبيًّا جديدًا تمت تجربته في بريطانيا يؤدي إلى تأخير انقطاع الطمث لمدة 20 عامًا!

الحفظ بالتجميد لأنسجة المبيض هو طريقة للمحافظة على الخصوبة لدى النساء اللواتي يخضعن للعلاج ضد السرطان. وقد يتمّ استغلال هذه الإجراء من أجل تأخير مرحلة انقطاع الطمث لمدة 20 عامًا، على أية حال هذا ما يطمح إليه الاختصاصيون في مختبرات الإخصاب في بريطانيا. وقد ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية إنجازهم الطبي هذا. وقد تمَّ اختبار أسلوبهم هذا على 9 نساء والذي من شأنه أن يحسّن حياة الملايين من النساء وذلك بتأخير ظهور الأعراض الأكثر شيوعًا لانقطاع الطمث (والتي تتمثل في اضطرابات المزاج والنوم، والشعور بالقلق والاكتئاب، والمعاناة من الهبات الساخنة والتعرّق الليلي وانخفاض الرغبة الجنسية).
كما يمكن أن تستفيد النساء اللواتي يعانين أمراض القلب وهشاشة العظام، والأمراض التي تُضعف العظام التي يسببها انقطاع الطمث.



زراعة نسيج المبيض من أجل استعادة مستويات الهرمونات
 

تجميد نسيج المبيض ومن ثمَّ زرعه لتأخير مرحلة غياب الطمث
تجميد نسيج المبيض ومن ثمَّ زرعه لتأخير مرحلة غياب الطمث

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


تضمّن الإجراء إزالة جزء من نسيج المبيض للنساء التسع، والذي تمَّ تجميده من أجل حفظه. وفي ما بعد وعندما تدخل تلك النساء في مرحلة انقطاع الطمث يتم إذابة التجميد عن نسيج المبيض المحفوظ ، وزرعه في الجسم من أجل استعادة مستويات الهرمونات المنخفضة، كما توضح صحيفة الغارديان. ويختار الأطباء عمومًا المنطقة التي تحمل نسيجًا دمويًّا غنيًّا مثل الإبط، وإذا نجا نسيج المبيض من الإجراء الطبي، فسوف يستعيد مستويات الهرمونات الجنسية للمرأة التي كان عليها.
وإذا قدر الاختصاصيون أنّ بالإمكان تأخير انقطاع الطمث 20 عامًا، فإنَّ ذلك يعتمد على سنّ المرأة عند إزالة جزء من نسيج المبيض، والوقت الذي يتم فيه إعادة الزرع ومن أجل المقارنة، فإنَّ المرأة التي تبلغ من العمر 25 عامًا من الممكن تأخير انقطاع الطمث لديها إلى 20 عامًا، بينما في حال أُخذ نسيج المبيض من امرأة تبلغ من العمر 40 عامًا، فيمكن تأخير حدوث انقطاع الطمث لديها إلى 5 سنوات فقط.


يقول يسري عفيفي المدير الطبي للشركة إلى صحيفة الصنداي تايمز: "إنه المشروع الأول على مستوى العالم لحفظ أنسجة المبيض بالتجميد، لمرأة تتمتع بصحة جيدة لتأخير مرحلة انقطاع الطمث تحديداً".
يبقى أن نقول إنّ هذا الإجراء سيكون مكلفًا للنساء اللواتي تقل أعمارهنّ عن 40 عامًا: تبلغ التكلفة ما بين 7 آلاف إلى 11 ألف جنيه إسترليني.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X