صحة ورشاقة /جديد الطب

الزهايمر: هل القيلولة علامة على احتمال الإصابة؟

الزهايمر: هل القيلولة علامة على احتمال الإصابة؟
القيلولة عندما تصبح كثيرة جداً فقد تشير إلى إحتمال الإصابة بمرض الزهايمر

مرض الزهايمر يدمّر الأعصاب التي تجعل الشخص يحافظ على يقظته، وفقًا لباحثين أمريكيين.

القيلولة اليومية ممارسة مفيدة تساعدنا على طرد التعب، وعلى أن نكون أكثر فاعلية في أداء أعمالنا، وأكثر سعادة خلال اليوم... ولكن عندما تصبح هذه الغفوات القصيرة كثيرة جدًّا خلال اليوم، فقد يسبب ذلك مشكلة. وبالنسبة إلى الباحثين من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية، فإنَّ الغفوات المتكررة بإفراط، قد تكون علامة تشير إلى احتمال الإصابة بمرض الزهايمر. فهذه الأعراض تسبق في الغالب ظهور اضطرابات الذاكرة المرتبطة بالخرف، والذي من شأنه أن يسمح بالفحص المبكّر لهذا المرض كما يؤكد الخبراء.


جادلت دراسات عدة في السابق بالقول إنّ القيلولة المتكررة خلال النهار تعوّض على سبيل المثال نقص النوم في الليل، المرتبط بمرض الزهايمر في مناطق الدماغ التي تعزز النوم. ويقدم الباحثون الأمريكيون تفسيرًا بيولوجيًّا جديدًا لظاهرة القيلولة النهارية هذه. ووفقًا لهؤلاء الباحثين، فإنَّ مرض الزهايمر يهاجم مباشرة المناطق في الدماغ التي تحافظ على اليقظة خلال النهار.
ومناطق الدماغ هذه هي الضحايا الأولى على تدهور الأعصاب المرتبطة بمرض الزهايمر، وفقًا لتقديرات الباحثين. فالقيلولة المفرطة خلال النهار – وخصوصًا عندما تحدث في غياب أية اضطرابات خطيرة في النوم الليلي – قد تكون إشارة بناءً عليه إلى إنذار مبكّر للإصابة بالمرض.


وقالت البروفسورة ليا تي. غرينبيرغ، المؤلفة الرئيسية للدراسة والأستاذ المشارك في علم الأعصاب والأمراض في مركز الذاكرة والشيخوخة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو: "لقد أثبتت أبحاثنا بأدلة قاطعة على أنّ مناطق الدماغ التي تعزز اليقظة تتدهور بسبب تراكم بروتين تاو Tau وليس بروتين الأميلويد Amyloïde وهذه هي المرحلة الأولى من مرض الزهايمر".



شبكة الدماغ المرتبطة باليقظة هشة جدًّا في حالة الزهايمر

شبكة الدماغ المرتبطة باليقظة تكون ضعيفة لدى مرضى الزهايمر
شبكة الدماغ المرتبطة باليقظة تكون ضعيفة لدى مرضى الزهايمر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


قام الباحثون بقياس مستوى البروتين تاو Tau وعدد الخلايا العصبية في ثلاث مناطق من الدماغ تشارك في حالة اليقظة. وقاموا بتحليل الأدمغة لـــ 13 مريضًا متوفين كانوا قد أصيبوا بمرض الزهايمر، وكذلك أدمغة 7 أشخاص بصحة جيدة. وأظهرت أدمغة الأشخاص الذين كانوا يعانون مرض الزهايمر تراكمًا كبيرًا لبروتين تاو في ثلاثة مراكز من الدماغ تعزز اليقظة، وهذه المناطق ذاتها فقدت ما يقارب 75 في المئة من الخلايا العصبية. وأضاف جون أوه، المؤلف المشارك في الدراسة قائلًا: "يبدو أنّ شبكة الدماغ المشاركة في اليقظة تحديدًا، تكون ضعيفة جدًّا في حالة مرض الزهايمر. إنّ فهم أسباب هذه الظاهرة هو أمر يجب علينا العمل عليه في أبحاثنا المستقبلية".


نُشرت الدراسة بتاريخ 12 آب/أغسطس 2019 في مجلة الزهايمر والخرف Alzheimer's & Dementia، وفقًا لـ "توب سانتيه".

شاهدوا أيضاً:فوائد الموز على الصحة والجمال

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من جديد الطب

X