أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

سلطة ومال.. أغنى العائلات الملكية في العالم

الأمير ألبرت الثاني أمير موناكو
الأمير هانز آدم الثاني أمير ليختنشتاين
السلطان حسن البلقية سلطنة بروناي
ملك تايلاند أغنى ملك في العالم
ماها فاجيرونجكورن ملك تايلاند
أغنى العائلات الملكية في العالم
الدوق الأكبر هنري حاكم لوكسمبورغ

ربما يكون ما سوف نذكره تالياً، نظرة إلى داخل عدد من القصور الملكية حول العالم. صحيح أننا لن نصف البذخ الذي قد تعيشه تلك العائلات الملكية، أو كيف شكل قصورهم وغرفهم من الداخل. لكننا سنذكر لكم حجم ثروات أغنى هذه العائلات الملكية في العالم، وسوف ندع لكم خيار «تـخـيـل» كيف من الممكن أن تكون حياتهم. وذلك وفقاً لما نشره موقع «ذا ثايغير the thaiger» الإيرلندي العالمي.


الملك ماها فاجيرونجكورن - تايلاند

5735266-686136358.jpg


يعتبر الملك «ماها فاجيرالونجكورن»، الابن الوحيد لملك تايلاند الأسبق بوميبول والملكة سيريكيت إلى جانب ثلاث شقيقات أخريات، أغنى ملك في العالم خلال الوقت الحاضر، حيث قُدرت ثروة الملك ماها خلال الفترات الماضية، بما يزيد على الـ30 مليار دولار أمريكي، جمعتها العائلة الملكية التايلاندية من خلال العديد من الاستثمارات المختلفة.


السلطان حسن البلقية بروني – بروناي

5735261-809451504.jpg


يُعرف السلطان «حسن البلقية»، السلطان التاسع والعشرون لسلطنة بروناي، ثاني أغنى الملوك في العالم حالياً، فهذا السلطان الذي انتشرت عنه الكثير من الأخبار التي تصف حالة البذخ الكبيرة التي يعيش فيها، ومن بينها امتلاكه المـئـات من سيارات الـ«رولز رويس» الفارهة، يمتلك ثروة تقدر بـ20 مليار دولار أمريكي، كان قد جمعها من خلال استثماراته في قطاع النفط والغاز.


الدوق الأكبر هنري - لوكسمبورغ

5735281-465106621.jpeg


على الرغم من أن لوكسمبورغ، أو كما تعرف بـ«دوقية لوكسمبورغ الكبرى»، بأنها واحدة من أصغر دول العالم من حيث المساحة والسُكان، إلا أن الدوق الأكبر هنري، حاكم هذه الدولة، يعتبر واحداً من أثرى ملوك العالم، حيث يمتلك ثروة تزيد عن الـ4 مليارات دولار أمريكي، وتتلقى العائلة الحاكمة، مبلغاً سنوياً يعادل ما يقارب الـ851 ألفاً و324 دولار لقاء «الخدمة الملكية» التي تقدمها للبلاد.


الأمير هانز آدم الثاني - ليختنشتاين

5735256-1668265876.jpg
دولة صغيرة أخرى من حيث المساحة وعدد السُكان، يعتبر حاكمها أيضاً واحداً من أثرى ملوك وأمراء العالم، إنها دولة ليختنشتاين، التي تقع في أوروبا الوسطى، ولا تزيد مساحتها عن الـ160 كيلومتراً مربعاً، وعدد سكانها قرابة الـ37 ألفاً و623 نسمة فقط، إلا أن حاكمها الأمير هانز آدم الثاني، يمتلك ثروة شخصية تقدر بـ3.5 مليار دولار أمريكي، كما أنه يمتلك بنك مجموعة «أل جي تي LGT» الخاص.


الأمير ألبرت الثاني - موناكو

5735251-833621292.jpg


آخر ملوك وأمراء هذه القائمة التي قد تطول، هو الأمير ألبير الثاني أو ألبير ألكسندر لوي بيار غريمالدي، أمير إمارة موناكو الحالي، وهو ابن الأمير الأسبق رينيه الثالث والأميرة غريس كيلي، إحدى جميلات السينما الأمريكية والحاصلة على أوسكار أفضل ممثلة، قبل أن تتزوج الأمير رينيه وتتحول إلى أميرة، وتعدّ العائلة الحاكمة في موناكو من أثرى العائلات الملكية في أوروبا، حيث أن صافي قيمة ثروتها يتجاوز المليار دولار.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X