سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

العودة إلى المدارس ,قواعد لا بد من الالتزام بها

كسر فوضى السهر والوقت المفتوح والعشوائي
جعل الأطفال يضعون خطة للدراسة ولتنظيم الوقت
على الأهل استعمال الجمل التي تضم عبارات إيجابية لبرمجة العقل الباطن والعقل الواعي في حب المدرسة

تؤكد المستشارة فوز بن عبود على الالتزام بعدة قواعد للعودة للمدارس والنظام، حيث لا بد من كسر فوضى السهر والوقت المفتوح والعشوائي بوضع خطة ممنهجة لوقت الدراسة، تناول الوجبات في أوقاتها، تنظيم وقت النوم في الليل باكراً للاستيقاظ في وقت مبكر صباحاً. تدريب الأطفال على ذلك يكون قبل بداية المدرسة بأسبوعين على الأقل حتى لا يكون الاستيقاظ مشكلة كارثية للأهل ومعضلة تؤثر على حضور الطفل متأخراً عن موعد المدرسة أو أحياناً يتسبب في غيابه الأسبوع الأول إلى أن يتأقلم مع الوضع الجديد.

 

خطة للعودة للمدرسة

  • يمكن تحفيز الأطفال على وضع خطة للدراسة وتنظيم الوقت في جو من التنافس الحماسي مع إخوتهم أو أصدقائهم.
  • تنظيم وتحديد بداية الدراسة اليومية وعدد ساعات المذاكرة، تحديد المراجعة الأسبوعية، وتثبيت المعلومات وتأكيد الفهم والحفظ حتى يصلوا إلى أعلى درجات الإتقان، التمكين والتفوق.
  • الالتزام بالخطة المتقنة، لأنّ وضع مثل هذه الخطة والالتزام بها سيعود الطفل على أن يعرف كيف يخطط لحياته مستقبلاً، ويكون من صناع النجاح.

 

نصائح لكل أم وأب

  • من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الأهل بغير قصد وبطريقة عفوية وينتج عنها رد فعل عكسي، إما بكره المدرسة أو اللامبالاة، أو تحزب الأطفال ضد الأهل لفهمهم الخاطئ بأنهم غير مرغوب بهم في البيت.

  • التأفف من بداية العام الدراسي للخروج من دائرة الراحة واللامسؤولية في متابعة الأبناء للذهاب للمدرسة وما يتبع ذلك من مسؤوليات، من الاستيقاظ مبكراً، الاستعداد لعودتهم، تهيئة البيت لذلك، الالتزام بنظام الوجبات الغذائية، المتابعة الدقيقة دراسيّاً وتنظيم جميع الجوانب الحياتية لهم بالإفصاح بتعبيرات سلبية، على سبيل المثال: «رجعت المدرسة ورجعنا للهم والتعب والمعاناة» خصوصاً العائلات التي تقضي كل أشهر الإجازة بالسفر والترفيه والمتعة، أو العكس بالنسبة للأسر التي لا يمكنها السفر: «يا ريت ما في إجازة وياريت المدرسة تريحنا منكم طول السنة الإجازة تعلمك الكسل والمدرسة نظام عسكري».

  • أو الأسر التي تسافر لمدة محدودة يطلق الأمهات والآباء فيها هذه التعابير: «الحمد لله خلصت الإجازة ورجعت المدرسة تريحنا منكم».
  • أما الأسر المحدودة الدخل، فتكون في حالة غم وضجر من عودة المدارس والتكاليف المادية لشراء لوازم المدرسة، فنجدها تردد: «رجعت المدرسة والله يعين على المصاريف من وين نجيب مصاريف وطلبات المدرسة يلي ما تنتهي».
  • لذلك لا بد على الأهل استعمال الكلمات والجمل التي تضم عبارات إيجابية لبرمجة العقل الباطن والعقل الواعي في حب المدرسة وتقديس العلم باعتباره مصدر بناء الثروة للفرد وبناء الحضارات لشعوب العالم بأسره.

1tbwn_3_311.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X