فن ومشاهير /مقابلات

روان مهدي: ظهرت حليقة الرأس في ماذا لو؟ لأضفي مصداقية على الشخصية

روان مهدي
روان مهدي
روان مهدي
روان مهدي
روان مهدي
روان مهدي

فنانة شابة عرفها الجمهور من خلال أدوار صادمة كشفت من خلالها عن موهبة كبيرة وقدرة أكبر على الإقناع، إنها النجمة الشابة روان مهدي بطلة مسلسل«ماذا لو؟» الذي عرض خلال شهر رمضان الماضي وشاركت فيه بشخصية آلاء زوجة الفنان منذر رياحنة. روان في حديثها مع «سيدتي» تطرقت إلى مشاركتها في هذا العمل الذي يتناول قصة زوجين مصابين بمرض السرطان، أيضاً توقفنا مع مهدي عند الانتقادات التي تعرضت لها بسبب مشاهدها الجريئة مع رياحنة، كما كان لنا مرور على تجربتها الدرامية الثانية هذا العام في مسلسل «غرس الود» إلى جانب مشاركتها في مسرحية «واكاندا» التي قدمت عروضها خلال عيد الفطر.

فنانة أكاديمية

روان مهدي فنانة أكاديمية فهي خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج، تقول لـ«سيدتي» عن بدايتها مع الفن: «منذ الصغر، وأنا أعشق الفن بكل مجالاته، لاسيما الموسيقى والتمثيل، إذ كنتُ أهوى العزف كثيراً وقتذاك على آلة البيانو. ومع مرور الوقت، ازداد لدي الشغف بالولوج في الوسط الفني، ففي العام 2011 قررت أن يكون المعهد العالي للفنون المسرحية هو المكان الذي أستكمل فيه دراستي الأكاديمية، وأثناء ذلك شاركت في بعض المهرجانات المسرحية مع فرقة المعهد المسرحي، على غرار مسرحية «العرس»، عطفاً على مشاركتي أيضاً في مسرحية «نبوءة الخلاص»، فضلاً عن مسرحية «مجرد نفايات»، إضافة إلى مشاركتي في أعمال أخرى ضمن أنشطة المعهد المسرحي وحصلت على جائزة أفضل ممثلة دور ثان في بعض الأعمال المسرحية، منها مسرحية «العرس»، ومسرحية «نبوءة الخلاص»، إلى جانب حصولي على جائزة أفضل ممثلة دور أول في مسرحية «مجرد نفايات»، أما على صعيد الدراما فقد حظيت بجائزة أفضل ممثلة واعدة في النسخة التاسعة من مهرجان «المميزون في رمضان» عن دوري في مسلسل «بين قلبين».

كيف وجدت تجربتك مع مسلسل «ماذا لو؟»؟

تجربة جديدة تماماً، إذ ليس لدي خبرة سابقة مع مرض السرطان. إن الانغماس في العمل والبحث والتقصي حول هذا المرض لمعايشة الشخصية آلمني كثيراً، كنت مترددة ومتخوفة وأزعم أن الدور هو الذي اختارني منذ الوهلة الأولى إذ أيقنت أن آلاء وزوجها يحبان بعضهما لدرجة الجنون ما حقق العمق في النص. وكنت أتساءل مَن الفنان الذي سيشاركني البطولة وكيف سندرس طبيعة الشخصيتين ونبحث في مرض السرطان لنعرف عنه أكثر. وشاءت الأقدار أن يتصدى الفنان منذر رياحنة لشخصية الزوج لما له من خبرة في التعامل مع هذا المرض خصوصاً وأن والده رحمة الله عليه عانى من السرطان، كما قمت أنا شخصياً بالبحث حول المرض لمدة شهرين قبل أن نبدأ التصوير.


هل تغيير اللوك نابع من قرار شخصي أم هو خاضع للشخصية في «ماذا لو؟»؟

روان مهدي
روان مهدي

جاءت مشاركتي في مسلسل «ماذا لو؟» لتحسم هذا القرار ولاسيما أنني ظهرت في الحلقات الأخيرة حليقة الرأس كما شاهدتم لدواع درامية ولأضفي المصداقية على الشخصية، لا أخفيكم سراً القرار لم يكن سهلاً إذ اعتدت على الشعر الطويل الذي لازمني في جميع أعمالي. لذلك عشت صراعاً داخلياً ما بين قلق انتابني من خوض الإقدام على تلك الخطوة وبين صوت يقول لي يجب أن أفعل ذلك من منطلق إحساسي بأهمية ذلك لخدمة الشخصية. وكان أن انصعت لصوت العقل ولواجبي المهني ومعايشة الشخصية.

البعض فسر هذه الخطوة بأنها سعي للفت الانتباه؟

على العكس تماماً، بل كان الهدف فنياً إنسانياً لا علاقة له بروان وإنما بشخصية آلاء التي جسدتها في «ماذا لو؟». أنا من الفنانات اللاتي يتأثرن كثيراً بما يقدمن من أدوار، أتقمص الشخصية وتعيش معي لفترة وقد تؤثر على حياتي دون أن أشعر.

يجمعني بمنذر رياحنة توافق فكري

تعرضت لانتقادات عدة على خلفية بعض المشاهد التي جمعتك والفنان منذر رياحنة، ما تعليقك؟

جميع المشاهد التي صورت وعرضت كانت بموافقة فريق العمل ككل وعلى رأسهم المخرج. وعندما نصور الحلقات يتم إرسالها للقناة التي تعرض المسلسل. وطالما أن جهات العرض لم تحذف أياً من هذه المشاهد فأنا بذلك لم أفعل شيئاً خطأً.

ولكنّ الجمهور لم يتقبلك في هذا الدور تحديداً؟

روان مهدي
روان مهدي

ليس كل الجمهور إنما البعض. وهناك تعليقات إيجابية عديدة وصلتني والكثير من المشاهدين قدّروا الجهد المبذول في العمل. أحترم آراء الجمهور وأقدر وجهة نظرهم وأتقبل النقد وأدرك تماماً أن الفنان من دون جمهور لا شيء. وهناك من يقدر ويفهم ويعرف مجهود روان.

هناك من ادعى أن علاقة تربطك بالفنان منذر رياحنة؟

ربما لانشغالي بالعمل والتصوير من ثم متابعة ردود الأفعال لم أنتبه لمثل هذه الأقاويل. ولكن دعني أؤكد لك أنني والفنان منذر رياحنة متقاربان على صعيد التفكير والأداء التمثيلي. لذلك حدث هذا الاندماج الكامل في المشاهد التي شاركنا فيها. وما يجمعني بمنذر توافق فكري واهتمامات فنية مشتركة وطريقة تحليل متقاربة، الشغل الكثيف بيننا ولّد هذا الاندماج والصدق على الشاشة. وأعتقد أن الحس العالي بيننا هو ما استفزّ الناس، لا أخفيك سراً أنا حزينة من مثل هذه الأقاويل والانتقادات. كل ذنبي أنني كنت صادقة بتجسيد الشخصية، آلاء فتاة متزوجة وحديثها مع زوجها في العمل منطقي.

هل تؤثر الشخصية التي تجسدينها في أي عمل درامي عليك لفترة؟

نعم، أصارحك القول الآن فقد بدأت أتخلص من تأثير شخصية آلاء التي لازمتني منذ بدء تصوير العمل قبل رمضان بشهرين وحتى بعد عرض الحلقات الأخيرة، آلاء شخصية رومانسية عاطفية مندفعة وكل تلك الصفات على النقيض تماماً من شخصيتي الحقيقية. أنا إنسانة عقلانية وواقعية. وبعد كل عمل أنغمس بصورة كبيرة مع أصدقائي الأقرب إلى قلبي.

بعض الفنانين قد يلجأون لطبيب نفسي؟

بالفعل، ولكني إلى الآن لم أذهب لطبيب نفسي. وفكرت كثيراً في هذه الخطوة. ولكن والدي عارضها بشدة. وكان دائماً يقول لي إن الاضطراب الداخلي الذي يعتري شخصية الفنان يحفزه على الإبداع.

كيف تجدين المنافسة بين الفنانات لاسيما بين بنات جيلك؟

روان مهدي
روان مهدي

لا مانع من المنافسة الشريفة، كل فنان يقدم ما في جعبته ولكن برأيي أن الأخلاق هي الأهم. لذلك، لا أحبذ مصطلح منافسة وإنما كل فنان يبدع وفق طريقته وخطه وأسلوبه في التمثيل وأكون سعيدة جداً عندما أشاهد غيري ينجح.

تؤمنين بفكرة «الديو» في الأعمال الدرامية خصوصاً وأنك شكلت ثنائياً ناجحاً في كثير من الأعمال؟

أؤمن بصورة أكبر بفكرة العمل الجماعي والتكاتف والتعاون وأن يسود التفاهم بين جميع المشتغلين في المسلسل حتى نظهر بصورة جيدة ونعلي من أهمية وقيمة المشروع الفني.

لماذا أغلب أدوارك جريئة؟

لا أعتقد أنها جريئة ولكن للشخصيات التي جسدتها طبيعة خاصة، لا أقدم شيئاً خارجاً عن المألوف أو لم يحدث في الوطن العربي من قبل، كل تصرف أو مشهد أديته له علاقة بالدور وبمشاعر الشخصية التي أجسدها وإلى أين يسير العمل وماذا نريد أن نقول من خلاله، على سبيل المثال كاراكتر آلاء في «ماذا لو؟» أراه مأساوياً وليس جريئاً، أما في مسلسل «الخطايا العشر» الذي قدمته العام الماضي وما أقدمت عليه من خيانة لزوجها أجد أن تلك الشخصية مستفزة. ولكنها ليست جريئة أيضاً.

المسرح
 

روان مهدي
روان مهدي


ما هي مقومات اختيارك لأدوارك؟

أختار الدور الذي يستفزني لأتعايش معه وأجسده وأنقله للمشاهدين. كثيراً ما نختار أدواراً لا تشبهنا في الواقع لنحاول التعرف على شعور الإنسان في موقف ما، كما أن هناك شخصيات تشبهنا، على سبيل المثال آلاء في «ماذا لو؟» كانت تشبهني في أمور بغضّ النظر عن أن لها ظروفها الخاصة. بينما شخصيتي في «الخطايا العشر» لم تكن تشبهني على الإطلاق وكنت مجبرة على التقرب منها.

لنتطرق إلى تجربتك في «غرس الود»؟

أحداث العمل تدور في الربع الأخير من القرن الماضي، وهو من تأليف نورية الرومي، وإخراج خلف العنزي، كما تشارك في بطولته كوكبة كبيرة من الفنانين، بينهم: إبراهيم الحربي، يعقوب عبدالله، حمد العماني، سعود بوعبيد وغرور، وغيرهم من الفنانين، عندما قرأت النص للمرة الأولى تحمست لطبيعة الشخصية لفتاة صغيرة حساسة علاقتها بوالدها قوية وهو شخص قومي ووطني ولديه مبادىء راسخة. كانت فكرة العمل بشكل عام مميزة وشجعتني لخوض التجربة.

لنتوقف عند مشاركتك في مسرحية «واكاندا» التي قدمت عروضها خلال عيد الفطر؟

موسم المسرح هو الأمتع والأقرب إلى قلبي، هذا العام شاركت في مسرحية «واكاندا» من تأليف أحمد العوضي ومن إخراج بدر الشعيبي، ويشارك في بطولة المسرحية بدر الشعيبي، رهف العنزي، جاسم عباس، ناصر عباس، محمد المسلم، عبدالله عباس، ناصر الدوسري، أحمد العوضي، فهد الصالح، عبدالله الخضر، سليمان اليحيوح، سعدت جداً بهذا العمل وبالتفاعل الجماهيري الكبير خلال العروض أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي. ولنا عودة بعروض أخرى سواء داخل الكويت أو خارجها.

والدتي تتولى إدارة أعمالي

هل كان لوالدك الكاتب المسرحي مهدي الصايغ دور في تشجيعك على الانتماء للوسط الفني؟


بالفعل، والدي هو أحد الداعمين الأساسيين في حياتي، إلى جانب والدتي التي تتولى إدارة أعمالي، كما أنني أتلقى منهما المشورة في بعض الأمور.

ما أبرز الصعوبات التي واجهتك خلال عملك بالساحة الفنية؟

وافقت منذ دخولي التمثيل على بعض الأدوار غير المهمة، أو التي لم تكتب لي بشكل شخصي، إلى جانب تخفيض أجري ببعض الأحيان، حتى انتشر وأثبت أقدامي فقط بالدراما الخليجية ولكن مع الوقت أصبحت أكثر وعياً ولا أتنازل عن الدور الذي يمثل لي إضافة.

هل ممكن أن تلجأ روان لعمليات التجميل؟

لا أعتقد ذلك والدليل أن العلامة المميزة بجبهتي الناتجة عن سقوطي، وأنا صغيرة على إحدى الصخور بالبحر لم أسع لإزالتها من وجهي، لأنني اعتدت عليها وأصبحت جزءًا من ملامحي ومن الصعب تغييرها.

لاشك أن الشكل جزء من شخصية أي فنان؟

لا أهتم بمظهري عندما أقدم شخصية معينة، بعكس ما يعتقد الجمهور، إنما أقدم نفسي بالشكل الذي تتطلبه الشخصية، من ناحية اللبس والشعر والماكياج وغيره.

ما جديدك الفترة المقبلة؟

بصدد قراءة العديد من النصوص لاختيار المناسب منها بعد موسم درامي رمضاني صعب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X