أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

مؤسسة الشرق الأوسط لالتهاب المفاصل ترعى يومًا مليئًا بالأنشطة المجانية بمناسبة اليوم العالمي لالتهاب المفاصل في 11 أكتوبر

 

بهدف مساعدة مرضى التهاب المفاصل ومقدمي الرعاية لهم على التعايش مع هذا المرض المزمن والاستمرار في أداء وظائفهم على أحسن وجه، أعلنت مؤسسة الشرق الأوسط لالتهاب المفاصل عن إقامة حدث موجه لعامة المجتمع عام في 11 أكتوبر في فندق شانغريلا، دبي، وذلك للاحتفال باليوم العالمي لالتهاب المفاصل 2019 .

 

وبهذه المناسبة، علقت الدكتورة هيميرا بادشا، عضو مؤسس في مؤسسة الشرق الأوسط لالتهاب المفاصل، قائلة: "نهدف من وراء هذه الفعالية السنوية إلى تثقيف وتحفيز مرضى التهاب المفاصل وتقديم الدعم لهم ولأسرهم. يعتقد الكثير ممن يعانون من التهاب المفاصل اليوم أنه من المستحيل أن يعيشوا حياة طبيعية مع هذا المرض المزمن، لكننا نسعى إلى أن نبين للمرضى وعائلاتهم أن ذلك ممكن بالفعل من خلال التغذية الصحّية وتغيير نمط الحياة والعلاج الطبيعي، فنحن نسعى أولاً وأخيرُا إلى تمكين المرضى من أخذ زمام الأمور والسيطرة على حياتهم."

 

ستتضمن فعاليات يوم التهاب المفاصل باقة من النصائح العملية والمشورة الطبية وأكثر من ذلك، إذ تغطي الأنشطة تمارين تاي تشي، والتي تمكّن المرضى من التخفيف من آلام التهاب المفاصل. بالإضافة الى ذلك أظهرت الدراسات العلمية أن تاى تشى يمكنه زيادة المرونة بشكل كبير و تحسين قوة العضلات و كذلك تقليل احتمال حدوث الوقوع بنسبة 47.5% هذا وسيشهد اليوم مناقشات جماعية حول كيفية التغلب على تحديات التهاب المفاصل. وليس هذا فقط، فبإمكان الحضور المشاركة في تمارين تعتمد على الرقص والحركة، والانضمام إلى جلسة تدور حول اتصال العقل والجسم، وكذلك الاستماع إلى نصائح وتوجيهات عن التغذية السليمة. كما سيتوفر أثناء الفعالية مسح مجاني بالسونار لليدين للتحقق من التهاب المفاصل وفحص  كثافة العظام لاكتشاف مرض هشاشة العظام.

 

ولعل أبرز أحداث اليوم هو شهادات وتجارب شخصية من نخبة من مرضى التهاب المفاصل من مختلف مناحي الحياة، إذ يتحدث المرضى عن قصص شجاعتهم وإصرارهم الذي ساعدهم على تأدية واجباتهم اليومية ووظائفهم وأعمالهم والعناية بأسرهم وأكثر. كما سيستمع الحضور إلى شهادة طالب وربة بيت وأم موظفة، يربط بينهم عامل مشترك، ألا هو التهاب المفاصل.

 

في الوقت الراهن، تم تشخيص أكثر من 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بشكل من أشكال التهاب المفاصل. أما في الإمارات العربية المتحدة، فيعاني واحد من كل خمسة أشخاص من هذا المرض المزمن. ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أفاد أكثر من ثلث البالغين المصابين بالتهاب المفاصل أن المرض يحد من أنشطتهم الترفيهية ومن قدرتهم على القيام بأعمالهم على الوجه المناسب. تجدر الإشارة إلى أن هناك أكثر من 100 نوع مختلف من التهاب المفاصل والأمراض، أكثرها شيوعًا هو خشونة المفاصل (OA) والتهاب المفاصل الروماتويدي (RA) والتهاب المفاصل الصدفي (PSA) والألم العضلي الليفي المتفشي )الفيبروميالغيا) والنقرس - كل منهم يسبب ألمًا مختلفًا عن غيره.

 

ومن جهتها، علقت سانريا خان، وهي عضوة نشطة في مؤسسة الشرق الأوسط لالتهاب المفاصل، قائلة: "يميل المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل إلى الشعور بأنهم وحدهم وأن حياتهم قد تغيرت إلى أبعد حد، مما يمكن أن يضعف حقًا من معنوياتهم. لذلك، فإن هذه الفعاليات طريقة رائعة لتحفيزهم فهي تبين لهم أن هناك آخرين مثلهم وأنهم ليسوا وحدهم، كما أنها وسيلة لتوجيه أسرهم على أفضل طريقة لدعمهم. فمع الرعاية والعلاج المناسبين، بإمكان كل مريض يعاني من التهاب المفاصل أن يعيش حياة إيجابية مليئة بالإنتاج والنجاح."

 

سيستمر الحدث الذي يستغرق يومًا كاملاً من الساعة 8 صباحًا إلى الساعة 4 مساءً، وهو مجاني ومفتوح للجميع. يمكن التسجيل على الموقع  http://www.arthritis.ae/wad/أو الاتصال على الرقم +971 50 534 3182. للاطلاع على أي تحديثات، الرجاء زيارة https://www.facebook.com/EmiratesArthritisFoundation/

 

 

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X