أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

فتاة تتبرع بفستان زفافها لتحويله إلى كفن للأطفال

كفن الأطفال
سوزي بفستان زفافها
سوزي وزوجها

هل يُمكن لسيدة أن تفكر في تحويل فستان زفافها الذي شهد على أجمل يوم في عمرها إلى كفن لدفن الموتى فيه؟!.

بحسب موقع «مترو» فإن الإجابة نعم، فقد قامت سيدة تعرضت للإجهاض ثلاث مرات بالتبرع بفستان زفافها لتحويله إلى كفن للأطفال حديثي الولادة الذين يموتون.

بعد أن تزوجت «سوزي» من زوجها «جاري» البالغ من العمر 44 عامًا منذ عام 2017، تبرعت بفستان زفافها لجمعية تشيريريدس ثري الخيرية، وهي جمعية تصنع وتزود أثواب الدفن لعائلات الأطفال المولودين بعد تجربتها الخاصة في الإجهاض.

كانت «سوزي» تأمل دائمًا أن تنجب أطفالًا ولكن بعد إجهاضها - حيث كانت أطول فترة حمل لها تصل إلى 13 أسبوعًا - قررت التوقف عن المحاولة من أجل صحتها العقلية. وقالت: «لا يمكنني الاستمرار في تعريض نفسي للحمل وفقدان الرضيع في كل مرة.. فمن الأفضل لصحتي العقلية أن أتقبل أقداري كما هي وأن أمنح كل حبي لبنات أختي وأبناء أخي. لقد أنعم الله عليّ أن أكون خالة وعمة».

أضافت «سوزي»: «لا يمكنني تخيل الألم بعد أن أصبح كل شيء يسير على ما يرام في الحمل والولادة، يليها إنجاب طفل ميت.. بالتأكيد لا يتمنى أحد دفن طفله، لكن إذا سارت الأقدار على هذا النحو، فهم يريدون تكفينهم في شيء خاص، ولا يوجد ثياب عند أي سيدة أغلى من فستان زفافها، لذلك فكرت في أن أتبرع به لصالح الأطفال الموتى بدلا من تعليقه في خزانة الملابس».

لم ترغب «سوزي» أن يجلس فستان زفافها الذي يبلغ ثمنه 90 جنيهًا إسترلينيًا في خزانة ملابسها وجمع الغبار. وعندما اكتشفت نشاط الجمعية في عمل أكفان للأطفال، شعرت بالحاجة للتبرع به كخيار مثالي.


وبعد نشر الصور على موقع الفيسبوك حول تحويل فستانها إلى ثياب دفن، تلقت رسائل دعم من جميع أنحاء العالم وألهمت أكثر من 8000 عروس للتبرع بفساتينهن من أجل هذا السبب المذهل.

وفي غضون أيام، ذكرت جمعية تشيريريدس ثري الخيرية أنه كان عليها إغلاق قائمة انتظار التبرع بالفساتين، حيث ارتفع الرقم إلى 8800 فستان.

وفي الوقت نفسه تضاعف عدد المتطوعين الذين تبرعوا بثياب زفافهم ثلاث مرات من 250 إلى 750 خلال الليل.

تم تأسيس الجمعية الخيرية بواسطة «ميجان ماكاي» في عام 2014، وتتلقى الآن 2500 فستان من التبرع بها كل عام.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X