سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

حكاية قبل النوم... عملية إنقاذ

منى تلميذة في الصف الأول من المرحلة الإعدادية، عليها الالتزام مع زملائها في حصة التدبير المنزلي
ذات يوم حدثت مشكلة، وهي احمرار بسكويت جوز الهند أكثر من اللازم
احتشد الجميع في إتمام عملية إنقاذ البسكويت وتلاشت كل الفروق بيننا وتمت بنجاح

يحب الأطفال حكاية قبل النوم فهي تعني لهم السكينة والطمأنينة، إضافة إلى المعرفة التي يكتسبونها من الحكاية، فما بالك إذا تم ربطها بالعودة إلى المدارس؟  تعلمي معنا لتروي له سلسلة من القصص المدرسية كل مساء.

 

عملية إنقاذ

«منى» تلميذة في الصف الأول من المرحلة الإعدادية، عليها الالتزام مع زملائها في حصة التدبير المنزلي بارتداء زيّ خاص بالمطبخ، كناية عن معطف باللون الأبيض، فوطة تربط عند الخصر، إضافة إلى قبّعة الشيف، كما عليها أن تجلب نوعين من فوط المطبخ... ومن يخرج عن ذلك، له عقاب شديد، يتمثل في عدم المشاركة مع بقية الزملاء في إعداد الوجبات الشهية أو تذوقها، وأخذ نصيبه منها في نهاية الحصة.

«زميلتي مريم من فريق المعاقبين لعدم قدرتها على شراء الأدوات المطلوبة أو زي المطبخ، وعليه اقتصر دورها في النظر إلينا فقط. وذات يوم، حدثت مشكلة، وهي احمرار بسكويت جوز الهند أكثر من اللازم، لا بل واحتراق البعض منه تماماً، فوجدنا زميلتي «مريم» تتقدم وتعرض على المعلمة اقتراحاً بقشط وإزالة السطح المحترق برفق بواسطة سكين غير حاد، ودعتها أستاذة التدبير المنزلي لتجربة ذلك».

«احتشد الجميع في إتمام عملية إنقاذ البسكويت وتلاشت كل الفروق بيننا وتمت بنجاح وكانت النتيجة مبهرة، فكان السرور والانشراح حليفنا، وتذوقناه بكل فرح وشاركتنا «مريم»، وكان الانتصار الأكبر حين وعدتها المعلمة بهدية خاصة...هل تعلمون ما هي»؟

1tbwn_3_432.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X