أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

معركة قضائية شرسة لميغان ماركل ضد صحيفة بريطانية

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل
الأمير هاري لا يريد أن يتكرر ما حدث مع والدته الأميرة ديانا
بعد نشر الصحيفة رسالة شخصية لماركل
تم البدء بالإجراءات القانونية ضد الصحيفة
هاري وماركل
صحيفة ذا ميل أون صنداي

أن يتحول أحدنا إلى شخصية عامة، هذا يعني أن جزءاً كبيراً من حياته الشخصية سوف يختفي، وأن هذا الجانب سيكون مشاعاً لأخبار الصحافة شاء ذلك أم أبى. فكيف يكون الأمر عندما يتحول في ليلة وضحاها إلى أحد أفراد العائلة الملكية البريطانية. إلا أن ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري ودوقة ساسكيس، قررت أن تواجه هذا الأمر، وبدأت مؤخراً بإجراءات قانونية حازمة بحق إحدى الصحف البريطانية الشهيرة، لأنها قامت بنشر رسالة شخصية لها.
ووفقاً لما نشره موقع سكاي نيوز، فقد بدأت ماركل بالفعل بالإجراءات القانونية ضد صحيفة ذا ميل أون صنداي الشهيرة البريطانية. حيث أشار محامو دوقة ساسكيس أن ما فعلته الصحيفة يعتبر عملاً غير مشروع يعاقب عليه القانون. حتى أن الأمير هاري، خرج عن صمته وتحدث في بيان مطول عن الأمر يوم الثلاثاء الماضي الأول من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، مؤكداً بدء السير بالإجراءات القانونية ضد الصحيفة، واصفاً ما فعلته بأنه نوع من التـنـمـر.
وقال الأمير هاري أنه على الرغم من أن المضي بهذه الإجراءات قد لا يكون آمناً، لكنه على يقين بأنه الإجراء الصحيح. وأضاف بأن الصحيفة تعمدت تضليل قرائها ومتابعيها بشكل متعمد، من خلال حذفها فقرات منتقاة وعبارات محددة بعينها وحتى بشكل مخطط له. وأوضح أن الإعداد لهذه القضية استغرق عدة شهور، مشيراً إلى ما اعتبره ازدواجية في المعايير لدى الصحافة بهذا الشأن، خاصة أنه تم نشر العديد من الأخبار والمقالات التي تنتقد أصغر التفاصيل التي تبدر عنه وعن ماركل، وبالوقت نفسه كانوا يغضون النظر عن جميع الأمور الإيجابية والجيدة التي يقومان بها للبلاد.
وتابع دوق ساسكيس مشيراً إلى ما عانته والدته الأميرة الراحلة ديانا بسبب الصحافة وملاحقتها لها خلال حياتها والتي كانت سبباً في مقتلها بحادث السير الشهير: «أكثر ما يخيفني في حياتي أن يعيد التاريخ نفسه. لقد عشت تجربة أن يتحول أحد أحبتي إلى لعبة بيد الصحافة، لقد فقدت والدتي حينها إلى الأبد، والآن أرى زوجتي تعيش التجربة نفسها ضحية للصحافة التي لا يهمها أي شيء».
من جانبها، قالت شركة شيلينجز للمحاماة التي تمثل ميغان ماركل في القضية، أن نشر الصحيفة لرسالة موكلتها الخاصة، هو جزء من حملة تديرها مجموعة إعلامية، تقوم بنشر الأخبار المزيفة عن دوقة ساسكيس بشكل متعمد. وتابعت أن هذه المجموعة تفعل ذلك بهدف السخرية منها ومن زوجها والتقليل من شأنهم. وأكدت أنها اتخذت بالفعل الإجراءات القانونية للوقوف بوجه هذا الانتهاك لخصوصية ماركل. إلا أن شركة شيلينجز لم تقم بالكشف عن أي تفاصيل تخص الرسالة ولا حتى عن تاريخ نشرها. مشيرة إلى أن دوق ودوقة ساسكيس سيتحملان تكاليف الدعوى من أموالهما الخاصة.
ردّ الصحيفة وروايتها لما حدث..
بدروها، نفت صحيفة ذا ميل أون صنداي الرواية التي ذكرها الأمير هاري وشركة المحاماة، وقال المتحدث باسمها أن الصحيفة تتمسك بما كانت قد نشرته سابقاً في الرسالة المذكورة، مؤكداً بأنها ستدافع بقوة وشراسة عن نفسها ومهنيتها في هذه القضية. وقال المتحدث باسم ذا ميل أون صنداي في البيان: «نحن ننفي بشكل قاطع أي عمليات تحرير وتلفيق حدثت على رسالة ميغان ماركل، ونؤكد أننا لم نحررها بأي شكل قد يخرجها عن معناها كما تم الإدعاء».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X