أسرة ومجتمع /شباب وبنات

امحُ أثار حياتك السابقة كي تتخلص من التفكير في شخص تحبه

امحُ أثار حياتك السابقة
نصائح لتخطي الصدمة

كل منا يمر بتجارب عاطفية في مراحل مختلفة من حياته، بعضها ينجح، والبعض الآخر قد ينتهي بالفشل بسبب تصرفات أحد الطرفين، أو سوء التعامل مع المشكلات من جانب كلا الطرفين، ولكن كيف يمكن أن تتخلص من التفكير في شخص تحبه؟ دكتور أميمة عبد الله أستاذ الصحة النفسية، ترشدنا لما علينا فعله للتخلص من هذا التفكير السلبي مؤكدة: «إن الحياة لا تتوقف على أحد، وعلينا ألا نبالغ في التفكير فيما مضى والحزن على شخص رأى أن حياته أفضل بدوننا».

 

نصائح لتخطي الصدمة

ltfkyr.jpg


وتوضح السبب الرئيسي في الصدمة عند الفراق هو رسم صورة خيالية خالية من العيوب، وتعلقنا الشديد بها لدرجة ربط السعادة بوجود هذا الشخص؛ لذا على كل شخص أن يعي أن لديه أهدافاً في الحياة واهتمامات أخرى، وأن عمرك أغلى من هدره في التفكير في شخص أخرجك من حياته.
بالتأكيد التخلص من التفكير في شخص تحبه يتطلب مجهوداً من كل صاحب تجربة فاشلة، وتقول دكتور أميمة على كل شخص خرج من علاقة حب فاشلة أن يتجنب الذهاب للأماكن التي تذكره بهذه التجربة، وعمل حظر للحساب الخاص به على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حتى لا يكون لديه فضول للبحث عن الجديد في حياة الطرف الآخر كل فترة، وحذف أي صور متعلقة بهذه التجربة، كذلك يمكن أن نفضفض لشخص أمين جدير بالثقة، فكتمان الحزن ليس صحيحاً، فالبكاء يكون بمثابة تفريغ للطاقة السلبية الناتجة عن فشل تجربة ارتباط سابقة بدلاً من تفريغها في أي موقف يتسبب في انفعال صاحب التجربة».
وتسترسل دكتور أميمة: «يجب على صاحب تجربة الارتباط شغل نفسه في ممارسة هواية ما، أو مشروع كان يرغب في تنفيذه».
فضول الآخرين وحكيهم ربما يكون باعثاً لمزيد من الحزن والألم في نفس الشخص غير الموفق في تجربته؛ لذا تنصح دكتور أميمة بأن سؤال الناس عن علاقاتك السابقة يجب ألا يتم التجاوب معه، والإشارة لعدم الرغبة في الحديث عن هذه التجربة لعدم تجديد المشاعر السلبية بداخلك.
كما يجب أن تتأكد من صدق المشاعر تجاه أي شخص يمكن خوض تجربة جديدة معه، وإحكام العقل ثم المشاعر وعدم الانسياق وراء التشابه بين التجربة السابقة والتجربة الحالية؛ لتجنب المقارنة، أو الانسياق وراء مجرد الرغبة لملء الفراغ».

لإبداء  اّرائكم والأفكار  التي تودون تناولها في قسم " شباب وبنات " راسلونا

على الإيميل الخاص بالقسم

[email protected]

وسنقوم بالإجابة أو العمل على الموضوعات فى أقرب وقت من الإرسال 


 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X