بلس /أخبار

وجبة إفطار تقتل 46 شخصاً على الأقل بانفجار قطار جنوب باكستان

وجبة إفطار تسببت بانفجار القطار
عدد القتلى قابل للازدياد
تعبيرية
تسبب بمقتل 46 شخصاً
القطار الذي انفجرت به الإسطوانة

استيقظت باكستان صباح الخميس 31 تشرين الأول/أكتوبر 2019، على فاجعة مروعة راح ضحيتها 46 شخصاً على الأقل حتى هذه اللحظة، وذلك جراء انفجار أسطوانة غاز داخل أحد القطارات، كان يستخدمها عدد من الركاب لإعداد وجبة الإفطار. الأمر الذي تسبب بتدمير 3 عربات من القطار بمنطقة قريبة من بلدة رحيم يار خان في إقليم البنجاب جنوب البلاد.

ووفقاً لما ذكره موقع سكاي نيوز، فقد لقي معظم الضحايا مصرعهم، خلال محاولتهم القفز من القطار المتحرك، هروباً من ألسنة اللهب المندلعة فيه، وجزء من الضحايا كان قد مات جراء الانفجار نفسه والتهام نيران له. وفي حديث لشيخ رشيد أحمد، وزير السكك الحديدية في باكستان، قد أدلى به لقناة جـيـو المحلية، قال بأن موقدين خاصين للطهي انفجرا على متن القطار خلال قيام عدد من الركاب بإعداد وجبة الإفطار.

وأضاف أحمد، أن ما ساعد على اشتعال النيران بهذا الشكل، هو وجود زيت طعام خلال لحظة الانفجار. موضحاً أن العدد الأكبر من الضحايا كانت قد لقي مصرعه جراء القفز من القطار هرباً من النيران. وأشار وزير السكك الحديدية، إلى أن قيام المواطنين بإدخال مواقد الطهي معهم إلى القطارات سراً ودون علم العاملين في المحطة، يعد من أكثر المشاكل الشائعة في البلاد وأكثرها خطورة.

ومن جانبه، قال باقر حسين، رئيس خدمة الإنقاذ بالمنطقة التي حدثت فيها الكارثة، أن عدد القتلى حتى هذه اللحظة وصل 46 شخصاً، وأن العدد قابل للازدياد خلال الساعات القادمة، خاصة بوجود الكثير من المصابين بحالة حرجة وخطيرة.

ومن الجدير بالذكر، أن خطوط السكك الحديدية في باكستان، في حالة تدهور مستمرة منذ عقود عديدة، جراء ضعف صيانتها وعدم وجود أي استثمار بها.

وعلى جانب آخر، فإن حوادث القطارات في البلاد أمر شائع ومتكرر، حيث أنه خلال شهر تموز/يوليو الماضي 2019، وقع حادث لأحد القطارات أودى بحياة 11 شخصاً، وفي أيلول/سبتمبر الماضي كذلك لقي 4 أشخاص حتفهم. وأحد أكبر هذه الحوادث في البلاد كان قد وقع في العام 2005، وأسفر عن مقتل ما يزيد عن الـ130 شخصاً في تصادم قطارين بمحطة في إقليم السند.

X