أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

وفاة مروج سجائر «مارلبورو» الذي لم يُدخن قط

توفي «روبرت نوريس» المروج الأصلي لسجائر «مارلبورو» عن عمر يناهز 90 عاماً يوم الأحد الماضي، في مزرعته في كولورادو سبرينجز.

وبحسب موقع «ديلي ميل» كان «روبرت» أيقونة إعلانية في الستينيات من القرن الماضي، حيث كان يُلصق على لوحات الإعلانات وصفحات المجلات مع قبعة رعاة البقر أو «الكاوبوي» على رأسه وسيجارة في يده.
ولكن رغم أنه كان يحتفظ بالسجائر لأكثر من عقد من الزمان، إلا أن «روبرت» لم يدخن أبداً، وتخلى في النهاية عن الحملة الإعلانية عندما شعر أنه لم يكن قدوة جيدة لأطفاله.

وُلد «روبرت» في شيكاغو، إلينوي، لكنه أراد منذ صغره أن يؤدي شخصية راعي البقر.


بدأ بتربية الخيول في سن 18 عاماً، قبل أن ينتقل في النهاية إلى كولورادو لشراء مزرعته، تي كروس رانشز، في عام 1950. التي تبلغ مساحتها 63 ألف فدان.

في ذلك الوقت، كان المسؤولون التنفيذيون في مجال الإعلان عن سجائر مارلبورو - التي تم تسويقها في الأصل كسجائر للسيدات - يحاولون معرفة كيفية بيعها للرجال.


رجل مارلبورو القوي


تصور «ليو بورنيت»، أحد المعلنين في شيكاغو، فكرة رجل مارلبورو القوي الذي يدخن سيجارة في الهواء الطلق... في البداية، استخدمت الشركة نماذج احترافية، ولكن سرعان ما شعر «بورنيت» أنه من أجل الأصالة، كان بحاجة إلى إيجاد شخصية راعي البقر الحقيقية.


وقع الاختيار على «روبرت» ليكون الرجل الأساسي في إعلانات سجائر «مارلبورو» عندما نُشرت له صورة في الصحف والمجلات بملابس راعي البقر أو «الكاوبوي» من خلال تصويره مع الممثل «جون واين»، الذي كان صديقه لفترة طويلة.
فبدأ «بورنيت» في تعقبه، ووجده في نهاية المطاف في مزرعته، إذ كان يبدو على «روبرت» أن لديه شخصية رعاة البقر المثالية.


وبعد أن تلقى «روبرت» طُلب المشاركة لعمل دعاية المنتج، انتهى به الأمر إلى القيام بذلك كنوع من الخدمة بدلاً من التفكير في أنه الدور الذي يعبر عنه.


على مدار الـ12 عاماً التالية، ظهر «روبرت» على لوحات الإعلانات والمجلات، وأصبح أول رجل من مارلبورو يظهر على شاشات التلفزيون في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، لكنه استقال في النهاية بعد أن ظن أن الإعلانات تشكل مثالاً سيئاً لأطفاله، إذ كان يحث أطفاله دائماً على عدم شرب السجائر.


بعيداً عن دوره الأيقوني، كان «روبرت» معروفاً بكونه محباً لأعمال الخير ورجل أعمال، فضلاً عن كونه صاحب مزرعة.


شارك أيضاً بنشاط في مسابقات روديو (وهي رياضة تنافسية نشأت من ممارسات الأعمال المتعلقة برعي الأبقار وهي مبنية بالأساس على المهارات المطلوبة لرعاة البقر العاملين) وكان عضواً في العديد من المنظمات التي روجت لهذه الرياضة.
توفيت زوجته في عام 2016 عن عمر يناهز 88 عاماً تاركًة له ولدين وابنتين.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X