صحة ورشاقة /الطب البديل

علاج الإمساك: مسهلات طبيعية جيدة وأخرى يجب تجنبها

علاج الإمساك: مسهلات طبيعية جيدة وأخرى يجب تجنبها
علاج الامساك يجب أن يكون مدروساً لتجنّب المخاطر الصحية

بعض أنواع النباتات التي تُستعمل كـ علاج للإمساك، ليست آمنة على الإطلاق. وفي خلال شهر فبراير الماضي نشرت الأكاديمية الوطنية للصيدلة في فرنسا تقريراً حول الآثار الضارّة لبعض أنواع النباتات المسهلة التي تباع من دون وصفة طبية.
تعرّفي في الآتي على علاج الامساك الآمن لاعتماده وغير الآمن لتجنّبه، وفقاً لـ"توب سانتيه":

 


بذور القطونة (أو لسان الحمل – أو أذينة الحمل): بلا تردد


النوع الوحيد من العلاجات النباتية التي يمكن استخدامها يومياً دون مخاطر، بالإضافة إلى التدابير الصحية – الغذائية: بذور القطونة والمعروفة أيضاً تحت اسم لسان – أو أذينة – الحمل. وعند اتصالها مع الماء تشكل بذور هذه النبتة في المعدة هلاماً يسهّل بالتالي عملية التخلص من الفضلات في حالة كسل القولون. وهذه النبتة المسهلة مهمّة تحديداً عندما تكون الحصة المأخوذة من الألياف الغذائية قليلة.
توجد بذور القطونة في الصيدليات ومتاجر الأغذية الصحية على شكل بذور أو كبسولات. وينصح بأخذها في المساء مع شرب الكثير من الماء لزيادة تأثيرها إلى أقصى حد.



السنامكي، النبق، الألوفيرا – الصبار: يجب نسيانها

احذري استعمال الألوا فيرا للامساك
احذري استعمال الألوا فيرا للامساك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


المشكلة هي أن استخدامها المطول يسبب الاعتماد عليها، ويعني هذا أنه بعد فترة معينة من استخدامها يصبح من المستحيل الذهاب إلى التواليت- للتخلص من البراز - دون أخذ العلاج.
تحتوي العديد من المكملات الغذائية التي تستهدف علاج الإمساك على السنامكي أو النبق أوعصير الصبار أو جذر الكاسافا – البفرة – أو القشرة المقدسة أو رواند الحدائق. وتحتوي هذه النباتات على جزيئيات ذات خصائص محفّزة للإسهال وفقاً للإكاديمية الوطنية للصيدلة، وهذه الخصائص"تهيج القناة الهضمية ومسؤولة عن فقدان الأملاح المعدنية في الجسم. وعلى المدى الطويل تظهر آفات على الجدار الداخلي للإمعاء".



العرقيص، حصى البان – الروزماري: تعمل على تحفيز الكبد أيضاً

الروزماري أو اكليل الجبل مفيد في تحفيز عمل الكبد
الروزماري أو اكليل الجبل مفيد في تحفيز عمل الكبد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


حتى وإن لم يكن لهذه النباتات فوائد مناسبة كمسهّل، إلا أنّ خصائصها مثيرة للاهتمام. وفي الواقع قد يُصاب الشخص بالإمساك ليس بسبب كسل الأمعاء وإنما بسبب كسل الصفراوية. وهذه حالة شائعة تماماً بعد الخضوع إلى عملية جراحية، أو الإصابة بمرض خطير أو بسبب نوبة التهابية أو في حالات التوتر والإجهاد. وبناء عليه يجب العمل على تحفيز الكبد، سواء بشرب شاي الروزماري – حصى البان – ثلاث مرات في اليوم (ملعقة صغيرة من حصى البان لكل كوب من الماء) أو بأخذ ملعقة كبيرة من العرقيص المنقوع في الماء إما صباحاً أو مساءً ولمدة شهر واحد.



حلول العلاج التماثلي


العلاجات التالية يقترحها د. دومينيك- جان سايوس مؤلف "العلاج التماثلي ببساطة" ويمكن أخذها إلى الفترة الطويلة اللازمة لكي يظهر التحسن:
• الإمساك العابر: والمرتبط على سبيل المثال بفترة الحمل أو المصاحب للإصابة بالبواسير: 5 حبيبات من Collinsonia canadensis محلول 4 صباحاً ومساءً.
• الإمساك العرضي أثناء السفر: 5 حبيبات من Platina محلول 7 صباحاً ومساءً.
• الإمساك المزمن مع براز صلب وقلة الشعور بالحاجة إلى الذهاب للتبرز، ويصاحب ذلك جفاف الجلد والأغشية المخاطية: 5 حبيبات في المساء من Alumina محلول 5. وعند ضرورة القيام بجهد كبير لدفع البراز: 5 حبيبات في المساء من Causticum محلول 7. وبعد الإفراط في أخذ المسهلات أو العلاجات الطبية: 5 حبيبات في المساء من Opium محلول 7.
• الإمساك المزمن مع الشعور بعدم الحاجة الكافية للتبرز، والشعور بتشنجات في الشرج وانتفاخات: 5 حبيبات في المساء من Lycopodium clavatum محلول 7. ومع وجود براز قليل، جاف وصلب: 5 حبيبات في المساء من Bryonia alba محلول 7.

شاهدوا أيضاً:فوائد الأفوكادو العشر تجعل منها حليفًا لصحتِك

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X