صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

علاج البواسير الخارجية من دون جراحة

علاج البواسير الخارجية من دون جراحة
تعلّمي كيفية التعامل مع البواسير لتجنّب الجراحة

علاج البواسير الخارجية من دون جراحة، يتطلب اتّباع نظام غذائي محدد، وممارسة بعض التمارين الرياضية، والحفاظ على الأمعاء نظيفة، وغيرها من الأساليب العلاجية.
تعرّفي في الآتي إلى علاج البواسير الخارجية من دون جراحة:
 


التغذية في علاج البواسير الخارجية

الحرص على شرب كميات وفيرة من الماء
الحرص على شرب كميات وفيرة من الماء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


• زيادة كمية الألياف في النظام الغذائي بشكل تدريجي، إنَّ ذلك أفضل وقاية ممكنة. الفاكهة والخضروات، والحبوب وخبز الحبوب الكاملة، جميعها مصادر ممتازة للألياف التي تعمل على تليين البراز وزيادة حجمه، الأمر الذي يسهّل عملية التخلص منه بلطف.
شرب كميات كافية من الماء والسوائل الأخرى خلال النهار.
• تخصيص الوقت لتناول الطعام في الصباح. من شأن ذلك أن يجعل ردّ فعل الأمعاء أسرع بعد الوجبات، وخصوصًا بعد وجبة الفطور.



ممارسة التمارين البدنية بشكل منتظم


• 20 دقيقة من المشي في اليوم بوتيرة مناسبة، تعمل على تحفيز العبور المعوي.
• الانتباه إلى عدم الجلوس بلا حركة لساعات طويلة. وإذا كان الجلوس إجباريًّا بسبب طبيعة العمل أو غيره، يجب النهوض بين فترة وأخرى لمدة دقيقة أو دقيقتين.



أمعاء صحية ونظيفة

الذهاب إلى المرحاض عند الشعور بالحاجة
الذهاب إلى المرحاض عند الشعور بالحاجة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


• الذهاب إلى التبرّز بشكل منتظم. عدم تأخير الذهاب إلى المرحاض عند الشعور بالحاجة إلى تفريغ الأمعاء. وكلما تأخر الوقت أصبح البراز جافًّا وصلبًا. وعند القيام بالتبرز، يجب تجنّب الشدّ أو الضغط بحبس الأنفاس.
• عدم الجلوس طويلًا على مقعد التواليت أكثر مما هو ضروري، (يجب تجنّب القراءة أثناء الجلوس على مقعد المرحاض). وفي هذه الوضعية تكون عضلات الشرج مرتخية، الأمر الذي يؤدي إلى تدفق الدم.



منع التكرار

 


• إذا لزم الأمر يمكن أخذ مكمّلات الألياف مثل السيليوم (Metamucil®, Fibropurent®, Prodiem®) أو أنواع أخرى من الألياف مثل (Fibramax® ). يمكن شراء مكمّلات الألياف هذه، من الصيدلية من دون وصفة طبية، ويمكن أخذها لفترة طويلة من دون مشاكل. ويجب التأكد من شرب الكثير من الماء لتفادي انسداد القناة الهضمية.
• تجنّب أخذ الأدوية المسهّلة الأخرى، فقط مكمّلات الألياف.



بعض النصائح والرعاية الأساسية


• يجب إبقاء منطقة الشرج نظيفة: الاستحمام أو أخذ دش بشكل يومي. وليس من الضروري استخدام الصابون.
• بعد التبرز يجب تنظيف منطقة الشرج بلطف، باستخدام ورق صحي مبلّل بالماء، أو منشفة رطبة، أو قطعة قماش قطنية رطبة. يجب تجنّب استخدام الورق الصحي المعطر.
• في حالة الشعور بالحكة، يمكن وضع كمّادات باردة على الشرج، لمدة عشر دقائق ثلاث أو أربع مرات في اليوم.
• في حال حدوث تجلّط أو هبوط البواسير، يمكن أخذ حمّام لمنطقة الحوض، بالجلوس في ماء دافىء لمدة 10 إلى 15 دقيقة من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، لتخفيف الألم. وهناك عدد من الصيدليات أو المحالّ التجارية المتخصصة، التي تبيع أحواضًا صغيرة لأخذ مثل تلك الحمّامات، حيث يمكن تثبيتها على المرحاض. يجب الانتباه إلى عدم إضافة الصابون إلى الماء الدافىء، ثمَّ يتم تجفيف منطقة الشرج بلطف، وبعد ذلك توضع بودرة غير معطّرة لحماية الجلد من الجفاف (على سبيل المثال نشا الذرة أو بودرة ضد الفطريات).
• يجب لبس ملابس داخلية قطنية، لأنّ أقشمة الليكرا والأكريليك والأقمشة الأخرى الاصطناعية، تعيق طرد الرطوبة.
• حالما يتم شفاء البواسير، يجب تجنّب المشروبات والأطعمة التي قد تعمل على تهيّج الأغشية المخاطية، مثل القهوة (حتى بدون كافيين)، والكحول والخردل القوي، والفلفل الحارّ، والتوابل القوية الأخرى.
• كما يجب تجنّب حمل الأشياء الثقيلة، لأنَّ من شأن ذلك أن يزيد الضغط على الأوردة.



علاج البواسير


لعلاج الحكة يمكن استخدام المنتجات التي تباع من دون وصفة طبية: مرهم أو كريم أو تحميلة. وتحتوي غالبية المنتجات على الهيدروكورتيزون أو البنزوكائين. أما المنتجات المتخصصة التي تباع تحت اسم Preparation H، فلا تحتوي على الهيدروكورتيزون أو البنزوكائين، ولكن على زيت كبد الحوت، ولهذه المنتجات تأثير قليل ضد الألم.
إذا لم يكن بالمستطاع تحمّل الألم أو كان شديدًا، من الممكن تهدئته باستخدام علاج مسكّن يؤخذ عن طريق الفم، مثل (Tylenol®). كما يمكن استخدام مسكّن موضعي (يطبّق موضعيًّا على مكان الألم)، ويباع بعضها من دون وصفة طبية.
كما يمكن الحصول على وصفة طبية لمرهم أساسه النيتروغليسرين أو النيفيديبين، والذي يعالج الألم بتخفيف الضغط على الأوردة.



تحذيرات وموانع


• لا يجب تطبيق المنتجات الدوائية للهيدروكورتيزون أو البنزوكائين إلى أكثر من أسبوع، إلا إذا وصف الطبيب ذلك. وإضافة إلى ذلك، يجب عدم استعمالها في حالات الالتهاب الموضعي.
• في حالات الألم المرتبط بالبواسير، يجب تجنّب أخذ الإيبوبروفين (Advil®, Motrin®) أو الأسبرين، والتي قد تزيد النزيف. كما يجب تجنّب العقاقير والأودية التي تحتوي الكوديين (وينطبق ذلك على عدد من مضادات السعال) لأنها قد تؤدي إلى الإمساك.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X