أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

لماذا تمنع شركات يابانية السيدات من ارتداء النظارات الطبية؟

شركات يابانية تمنع السيدات من ارتداء النظارات الطبية
شركات يابانية تمنع السيدات من ارتداء النظارات الطبية
شركات يابانية تمنع السيدات من ارتداء النظارات الطبية

بات ارتداء النظارة من الأدوات المحظورة في مواقع العمل باليابان عقب أنباء تحدثت عن مطالبة بعض المؤسسات العاملات بها بعدم ارتداء االنظارات الطبية.
وهو ما تناقل عبر وسائل الإعلام اليابانية المحلية إن بعض الشركات حظرت ارتداء النظارات على العاملات بها لأسباب مختلفة.
انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي بعض وسائل الإعلام المحلية اليابانية الحديث عن شركات أرغمت النساء العاملات بها على عدم ارتداء النظارات الطبية حتى لا تتركن انطباعاً بـ«البرود» لدى العملاء. وانتشر على موقع تويتر هاشتاج «النظارات المحظورة» أو «النظارات الممنوعة»، وعبرت من خلاله بعض العاملات عن اضطرارهن لخلع النظارات الطبية في مكان العمل، وقيل إن ذلك يحدث في مجال الضيافة الجوية، كما تردد وجوده عند العاملات في قطاع التجميل، وكان المبرر أنه يمنع رؤية مساحيق التجميل بوضوح. وعبرت يابانية تعمل في مطعم عن التوبيخ الذي تتعرض له بشكل متكرر بسبب نظارتها الطبية وعدم ارتداء الكيمونو (زي ياباني تقليدي)، وتم اعتبار سلوكها «غير مهذب»، بينما قالت كاناي دوي، المديرة اليابانية يمنظمة هيومان رايتس ووتش، إن القواعد التي تمنع النساء من ارتداء نظاراتهن الطبية «تعتبر تمييزاً ضد المرأة».
وقالت كوميكو نيموتو أستاذة علم الاجتماع في جامعة كيوتو «إن الأسباب المطروحة لحظر ارتداء النظارات للنساء ليست مقنعة، فالأمر يتعلق بنوع الجنس، وذلك يمثل تمييزاً واضحاً، ويعكس الطريقة اليابانية التقليدية القديمة في التفكير».

تمييز ضد النساء

ltmyyz.jpg


وتضيف نيموتو «إن الأمر لا يتعلق بكيفية إدارة النساء للعمل، فالشركات تقيّم مظهر المرأة من الناحية الأنثوية وذلك يتعارض مع ارتداء النظارات الطبية».
وفتح النقاش حول الأمر ما قامت به واحدة من الشركات اليابانية، التي عمدت على إجبار الموظفات العاملات بها على ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي.
وكانت الكاتبة والممثلة اليابانية يومي إيشيكاوا قد قدمت التماساً للحكومة اليابانية في يونيو/حزيران الماضي تطالب فيه بإنهاء أنماط الملابس الإلزامية في اليابان، مشيرة إلى إلزامها بارتداء الكعب العالي خلال عملها بصالون للجنازات.
وقد جذب النداء الكثير من التأييد والدعم على مواقع التواصل الاجتماعي.
وغرد مؤيدون للالتماس إلى جانب وسم #KuToo تضامناً معها ضد التمييز على أساس الجنس.
وقال نشطاء إن ارتداء الكعوب العالية ينظر إليه كأمر إلزامي لدى التقدم للتوظيف، خاصة بعد تصريح وزير ياباني بأنه من الضروري على الشركات فرض نمط الملابس المتعلق بالكعب العالي.
قالت نيموتو إن النقاش الحالي يمثل امتداداً لحوارات المرأة في اليابان بشأن انتقاد سياسات الكعب العالي.
وأضافت قائلة: «إن الرسالة التي تبعث بها الشركات هي أن النساء يقيّمن وفقاً لمظهرهن».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X