اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عاش حياة مزدوجة.. لص بنوك ورجل أعمال ناجح

مكارتي
بورصة أستراليا
بورصة أستراليا
مكارتي
4 صور

ظل رجل أعمال لعقود أيقونة نموذجية أمام الناس في أستراليا، «روس مكارتي» رجل الأعمال الذي كان يمارس نشاطاته في البورصة، ونجح في أن يصبح رجلَ أعمال ناجحاً، بحسب ما أفادت هيئة الإذاعة الأسترالية.


واعترف مكارتي (70 عاماً)، أمام محكمة في مدينة سيدني، بأنه يعيش حياة مزدوجة، معترفاً بأنه كان متورطاً في عمليات سطو مسلح على بنوك عدة خلال السبعينيات، وظلت عمليات السطو المسلح لغزاً يحيّر السلطات، التي أخفقت في العثور على المجرم الذي يقف وراءها، إلا أنها أعادت فتح التحقيق فيها خلال عام 2018.


وأقرّ مكارتي بالذنب في 4 من أصل 8 تهم موجهة إليه، تتعلق بسرقة بنوك في مدينة سيدني، بمبالغ وصلت إلى 12 ألفاً و700 دولار.


وقال إنه كان يستغل ساعة الغداء في العمل من أجل سرقة البنوك؛ إذ كان يهاجم هذه المؤسسات المصرفية بمسدس مزيف، ويرتدي ملابس تنكرية تخفي ملابسه.


لكنه ترك دليلاً، ولو صغيراً، قاد في نهاية المطاف إلى القبض عليه؛ إذ كان يكتب تهديداً بخط يديه، ويشهره في وجوه موظفي البنوك، يطالبهم فيه بتسليمه النقود.


واعتمدت السلطات، التي عثرت على هذه التهديد، ومقارنة البصمات الموجودة عليه، بأوراق أخرى تحمل بصمات مكارتي؛ لتكتشف أنه اللص المسؤول عن عمليات السطو.


وكان مكارتي يعود إلى عمله بعد استراحة الغداء، وكأن شيئاً لم يكن، ليمارس عمله كالمعتاد.


وكان ينفق المسروقات على سداد ديون القمار الذي كان يمارسه في ذلك الوقت.. وتوقف عن سرقة البنوك؛ بعدما أقلع عن ممارسة القمار.