أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

2019 ثاني أكثر الأعوام سخونة في التاريخ

2019 ثاني أكثر الأعوام سخونة في التاريخ
2019 ثاني أكثر الأعوام سخونة في التاريخ
2019 ثاني أكثر الأعوام سخونة في التاريخ
2019 ثاني أكثر الأعوام سخونة في التاريخ
2019 ثاني أكثر الأعوام سخونة في التاريخ
2019 ثاني أكثر الأعوام سخونة في التاريخ

كشفت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، أن العام الماضي كان ثاني أشد الأعوام سخونة منذ بدء التسجيل قبل 140 سنة.
وقالت المنظمة إن متوسط درجة الحرارة في العالم في عام 2019 زاد 1.1 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة.
وأضافت: يتعين على العالم التأهب لمزيد من الأحداث المرتبطة بتقلبات حادة في الطقس على غرار حرائق الغابات في أستراليا.
وقال الأمين العام للمنظمة بيتري تالاس: ”كان 2019 العام الأشد سخونة وجفافاً في أستراليا، وهيأ الساحة لحرائق الغابات الضخمة التي كانت مدمرة للغاية بالنسبة للبشر والممتلكات والحياة البرية والنظم البيئية والبيئة“.
وأضاف: ”لسوء الحظ، نتوقع أن نشهد طقساً أكثر حدة خلال عام 2020 والعقود القادمة، مدفوعاً بمستويات قياسية من الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الجو“.
وأظهر تحليل أجرته الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي، أن متوسط درجات الحرارة في العالم عام 2019 كان أكبر بمقدار 0.95 عن متوسط الحرارة في القرن العشرين.
ووفقاً لرويترز استندت بيانات المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التي مقرها جنيف إلى جمع وتحليل عدة قواعد للبيانات بما في ذلك إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، ومكتب الأرصاد الجوية البريطاني.

 

التغير المناخي

skhwn.jpg


ويرجح العلماء أن التغير المناخي ساهم في الظروف المناخية القاسية‭‭‭ ‬‬‬في 2019 مثل الموجة الحارة التي شهدتها أوروبا، والإعصار الذي أودى بحياة 50 شخصاً على الأقل عندما اجتاح جزر الباهاما في سبتمبر أيلول.
وكشفت أيضاً وأظهرت بيانات العلماء الأوروبيين في خدمة تغير المناخ في كوبرنيكوس “C3S”، أن العام الماضي رسمياً السنة الثانية الأكثر سخونة على الإطلاق، وأن 2019 كانت الأكثر دفئاً في أوروبا، حيث عانت العديد من المناطق من موجات الحر والجفاف، وتؤكد البيانات أسوأ التوقعات السابقة لنهاية العام الماضي التي افترضت أن يكون عام 2019 الثاني، أو الثالث في الحرارة على الإطلاق.
ووفقاً لما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، تكشف البيانات الجديدة الآن أن متوسط درجة الحرارة في جميع أنحاء العالم كان أقل بمقدار 0.04 درجة مئوية عن عام 2016، وهو العام الأكثر حرارة على الإطلاق.
وكان هذا بسبب ظاهرة النينيو التي ظهرت مرة واحدة في القرن في عام 2016، والتي ضخمت متوسط درجة حرارة سطح الأرض بمقدار 0.12 درجة مئوية.
وقالت C3S إن السنوات الخمسة الماضية كانت الأكثر سخونة على الإطلاق، وكانت الفترة 2010-2019 هي أكثر العقود سخونة منذ بدء التسجيل، كما أن ألاسكا تسجل أعلى درجات الحرارة في التاريخ بـ14.5 درجة.
وكانت درجات الحرارة على مستوى العالم في عام 2019 أعلى بمقدار 0.6 درجة مئوية عن متوسط 1981-2010، وكذلك وصلت درجة حرارة الأرض على مدى السنوات الخمسة الماضية ما يعادل 1.1 درجة مئوية إلى 1.2 درجة مئوية أكثر دفئاً من أوقات ما قبل الصناعة.
وقال كارلو بونتمبو، رئيس C3S: «كان عام 2019 عاماً آخِراً دافئاً بشكل استثنائي، في الواقع ثاني أحرِّ عام على مستوى العالم في مجموعة بياناتنا، مع العديد من الأشهر الفردية التي حطمت الأرقام القياسية».
كما تعد تركيزات ثاني أكسيد الكربون الآن رسمياً في أعلى مستوياتها منذ 800 ألف عام على الأقل.
وشهد الأسبوع الأول من عام 2020 الكوارث المرتبطة بالمناخ مثل الحرائق التي اجتاحت جنوب شرق أستراليا، والفيضانات التي أودت بحياة العشرات في إندونيسيا.
ويقول العلماء إن مثل هذه الكوارث ستصبح أكثر تكراراً وأكثر شدة مع ارتفاع درجات الحرارة، وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 20 مليون شخص انتقلوا من أماكنهم في عام 2019 بسبب الكوارث المرتبطة بالمناخ.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X