أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

وفاة طفلة وإصابة طفلين آخرين لاستنشاق مبيد حشري

الأب «ديلشات عبد الرسول»
الشقة
الأم «ألينور لوبوسكو»
الطفلة «جازال»

تُوفيت طفلة تبلغ من العمر ثمانية أشهر متأثرة باستنشاق غاز سام بعد أن رشت إحدى جيرانها شقتها بمبيد حشري قاتل في محاولة للتخلص من البق والصراصير، ثم تسربت رائحة المبيد للطابق العلوي، حيث شقة عائلة الفتاة.

وبحسب موقع «ميرور» تُوفيت «جازال»، وأُصيب طفلان آخران، يبلغان من العمر ثلاث سنوات وخمس سنوات، بحالة حرجة بعد استنشاق المبيد في مدينة شيمكنت الكازاخستانية، في جنوب البلاد.

غادر الجيران شقتهم لتجنب تعرضهم للتسمم بعد رش الشقة بمبيد إيميداكلوبريد السام في 11 من فبراير/شباط؛ للتخلص من بق الفراش والصراصير المنتشرين بالشقة، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وفي اليوم التالي، بدأت الأسرة التي تعيش في الطابق العلوي استنشاق الغاز المسمم والشعور بالمرض.

أخذت صحة الأطفال منعطفاً نحو الأسوأ، وتم نقلهم إلى العناية المركزة في مركز أورينبايف للعلاج بالأكسجين عالي الضغط.

عانى الأطفال الأكبر سناً من القيء الشديد، وكانت الطفلة في حالة وفاة سريرية.

قال «ديلشات عبد الرسول»، والد الطفلة الصغيرة: «لم نكن نعرف ما الذي يجرى، كانت ابنتي «جازال» تبكي باستمرار، واعتقدنا أنها كانت تسنّ، ثم ضعُفت، وأصبح جسدها أكثر برودة، وأصبح وجهها وشفتاها لونهما أزرق... هرعنا بها إلى المستشفى، ولكن بعد 30 دقيقة تُوفيت».

ولا يزال الطفلان الآخران، وهما أبناء إخوة «ديلشات» في حالة حرجة.


قالت «ألينور لوبوسكو» والدة الطفلة: عندما اتصل الجيران بشركة المبيدات قبل هذه المرة، جاء إلينا الخبير ونصحنا بفتح النوافذ وتهوية شقتنا، لكن هذه المرة لم يأتِ أحد ولم يُعلمنا جيراننا شيئاً».

فحص الخبراء الهواء في كلتا الشقتين وحددوا المبيد.


وقال المتحدث باسم السلطات المحلية «ألمات كوساليف»: «تم رش الشقة بمبيد الإيميداكلوبريد بواسطة شركة خاصة، وقد وجد الغاز طريقه إلى الطابق العلوي من خلال مجرى الهواء».

بدأت الشرطة تحقيقاً في الحادث، لكن لم يتم القبض على أحد حتى الآن.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X