سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

علاج الكحة الناشفة للحامل

علاج الكحة الناشفة للحامل
علاج الكحة الناشفة للحامل
علاج الكحة الناشفة للحامل
علاج الكحة الناشفة للحامل

اعلمي أنه عندما تصبحين حاملاً، من المرجح أن يتغير نظام المناعة لديك. نتيجة لهذه التغييرات، قد تصابين بنزلة برد أو الكحة الناشفة للحامل، في مرحلة ما خلال فترة الحمل، بالإضافة إلى ذلك، قد يستمر مرضك لفترة أطول، اعلمي أنه رغم شعورك بالإرهاق، إلا أن أعراض البرد أو الإنفلونزا لا تشكل خطورة على طفلك. ومع ذلك، من المهم اتخاذ التدابير اللازمة لتجنب الإصابة بنزلات البرد أو السعال أثناء الحمل وعلاجه بمجرد الإصابة.

 
كيفية منع الإصابة بالكحة الناشفة للحامل؟

 


من أجل تجنب الإصابة بالبرد أو الكحة الناشفة للحامل، فإن أهم خطوة يجب اتخاذها هي الحفاظ على نمط حياة صحي، تأكدي من أنك تأكلين بشكل مغذٍّ، وأن تحصلي على الكمية اللازمة من النوم، وأن تمارسي التمارين الرياضية بانتظام. بالإضافة إلى ذلك، من المهم أن تتناولي الفيتامينات قبل الولادة، وكذلك البروبيوتيك ،اغسلي يديك بانتظام. إذا كنت تعرفين أنك بالقرب من شخص يعاني من نزلة برد، فتجنبي لمس أيديهم أو الأكل من بعدهم، بذل المزيد من الجهد لغسل يديك بشكل متكرر عندما تكونين حول من يعانون من البرد أو السعال.

 


علاج الكحة الناشفة للحامل


إذا أصبت بنزلة برد أو سعال، فحاولي علاجها عن طريق القيام بما يلي:
الحصول على قسط وافر من الراحة، أخذ قيلولة، والنوم طوال الليل، والجلوس للاسترخاء. هذه هي طرق رائعة لإعطاء جسمك التوقف عن العمل بشدة. تعرفي على المزيد حول أهمية الراحة في الفراش أثناء الحمل.
اشربي الكثير من السوائل، اشربي الماء أو العصير أو المرق لإضافة السوائل الضرورية إلى جسمك.
تناولي الطعام جيداً حتى لو لم تتمكني من تناول وجبات أكبر، فحاولي تناول أجزاء صغيرة كثيراً.
من أجل راحتك، من المهم أن تعالجي الأعراض المرتبطة بالزكام أو السعال.

 


علاج الكحة الناشفة للحامل لديك تشمل


قليل من الازدحام، ضعي المرطب في غرفتك، واصلي رأسك على وسادتك أثناء الراحة، أو استخدم شرائط الأنف.
خففي من حدة الحلق- تمتص على رقائق الثلج، وشرب الشاي الدافئ، أو الغرغرة بالماء المالح الدافئ.
من الأفضل تقليل عدد الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية. العديد من الأدوية التي تستخدمينها عادة لعلاج أعراض نزلات البرد لديك ليست آمنة أثناء تناولها.

 

 

 

توجهي للطبيب فوراً إذا ظهرت عليك هذه الأعراض


من المهم أن تتصلي بطبيبك إذا كانت الأعراض تسبب لك التوقف عن الأكل أو النوم، أو إذا استمرت لأكثر من يومين دون تحسن، من المهم أيضاً استشارة طبيبك في حالة الإصابة بحمى 102 فهرنهايت أو أكبر.
أخيراً، إذا بدأت في الكحة بالمخاط المشوه أو إذا كان السعال مصحوباً بألم في الصدر و- أو صفير، فتأكدي من الاتصال بطبيبك. قد يحتاجون إلى وصف مضاد حيوي لقتل العدوى.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X