اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

فعاليات شهر رمضان

فعاليات رمضان
فعاليات رمضان
فعاليات رمضان
فعاليات رمضان
5 صور

أطلقت وزيرة الثقافة المصرية المبادرة الإلكترونية «خليك فى البيت.. الثقافة بين إيديك»، حيث تهدف المبادرة إلى بث نوادر أرشيف الإبداع الوطني والمعرفي التراثي والمعاصر عبر قناة وزارة الثقافة باليوتيوب وحسابات السوشيال ميديا الخاصة بها، وأشارت أنها توجه دعوة لتنفيذ الإجراءات الاحترازية الرامية إلى الحفاظ على الصحة والسلامة العامة من خلال التزام المنازل، نظراً للظروف الاستثنائية التى تمر بها البلاد. وتعليق كافة الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية التى تشمل تجمعات جماهيرية، وذلك تنفيذاً لتعليمات رئاسة مجلس الوزراء وضمن الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

6651061-1243331090.jpg


بينما أجازت العديد من السلطات الدينية بما في ذلك المفتي العام للسعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ إقامة صلاتي التراويح والعيد في البيوت.
وفرضت المملكة التي يزورها ملايين المسلمين سنوياً لأداء العمرة ومناسك الحج، إجراءات وقائية صارمة للحد من انتشار الفيروس تشمل منع التجمعات بما في ذلك صلاة الجماعة ومناسك العمرة.
وفي الأسابيع الماضية، بدا المسجد الحرام والكعبة اللذان لطالما اكتظا بعشرات الآلاف من المصلين، شبه خاليين من المصلين.
وأعلن مفتي القدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين أن صلاة التراويح ستكون أيضاً في المنازل، ودعا المواطنين إلى عدم تحري هلال رمضان هذا العام. وتأتي هذه القيود استجابة لتوصيات منظمة الصحة العالمية التي حثّت الدول الإسلامية على «إعادة النظر جدياً» في أي احتفالات دينية جماعية.
فيما قررت وزارة الأوقاف المصرية، تعليق كافة الأمور والأنشطة الجماعية في رمضان، نظراً لتصاعد انتشار فيروس كورونا عالمياً وكإجراء احترازي.
وكانت الوزارة قررت سابقاً حظر إقامة الموائد في محيط المساجد أو ملحقاتها، مشيرةً في بيانها الصحفي، اليوم، إلى حظر أي عمليات إفطار جماعي بالوزارة أو هيئة الأوقاف أو المجموعة الوطنية التابعة للوزارة وجميع الجهات التابعة للوزارة.
وأشارت الوزارة إلى أن المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، خاطب الجهة المختصة بوزارة الداخلية ومحافظة القاهرة، بشأن عدم إقامة ملتقى الفكر الإسلامي بساحة مسجد الإمام الحسين (رضي الله عنه) هذا العام، وكذلك أي ملتقيات عامة بأي مديرية من المديريات في الشهر الفضيل.
وأكدت الأوقاف على جميع مديرياتها، أنه لا مجال على الإطلاق لأي ترتيبات تتصل بالاعتكاف هذا العام، وأن فتح المساجد لن يتم أساساً إلا في حالة عدم تسجيل أي حالات إيجابية جديدة، وتأكيد وزارة الصحة على عودة الحياة إلى طبيعتها، وأن التجمعات والجماعات لم تعد تشكل أي خطر على نشر العدوى بفيروس كورونا.