أسرة ومجتمع /شباب وبنات

أفضل العادات لشجيع الشباب على الدراسة

لا تأتي عادات الدراسة أو المذاكرة الجيدة دائماً بسهولة أو بشكل طبيعي خلال فترة المراهقة، ومن هنا تبرز أهمية تعلم إستراتيجيات الدراسة الفعالة في تقليل الضغط بسبب المذاكرة وتحسين الدرجات.
كما أن اكتساب عادات جيدة تساعدك على استذكار دروسك قد يساعدك على تجنب المعارك مع الوالدين حول أداء الواجب المنزلي، هذه بعض العادات الجيدة التي تساعد على المذاكرة بطريقة أفضل حسب موقع «understood»


تحضير خطة


الدراسة والمذاكرة ليست مجرد مسألة مراجعة الدروس، وتتضمن أيضاً معرفة ما تحتاج إلى دراسته ومتابعة المهام والاختبارات.
يستخدم العديد من معلمي المدارس الإعدادية والثانوية برنامج تقييم عبر الإنترنت، مما يُسهِّل إدراج العديد من الواجبات اليومية وتواريخ المواعيد النهائية وكذلك الدرجات، مما يساعد في التخطيط للدراسة.

جدولة المهام

من خلال تعليق تقويم كبير على الحائط ومجموعة من العلامات لتتبع جميع المهام. يمكنه تعيين علامة ملونة مختلفة لكل فئة وكتابة جميع المهام والأنشطة والمواعيد في التقويم. أو يمكن استخدام التقويم على الإنترنت — ومزامنته مع أجهزة متعددة، بما في ذلك الهاتف الذكي والكمبيوتر المحمول.


إنشاء مخطط أسبوعي

يمكن استخدام التقويم الذي يحتوي على الأيام والتواريخ لوضع خطة دراسية لكل أسبوع، مع التأكد من أنه يتضمن وقتاً للعمل على كل مهمة قبل بضعة أيام من موعد استحقاقها.


مكان المذاكرة


هل تستطيع الدراسة بشكل أفضل في المدرسة أو المكتبة أو المنزل؟ يعمل بعض المراهقين بشكل أفضل بعيداً عن عوامل التشتيت، بينما يُفضل البعض الآخر أن يكون هناك شخص قريب منهم في حالة احتياجهم للمساعدة.
احتفظ بجميع المواد في متناول اليد. قد يكون من الصعب للغاية البحث عن قلم رصاص أو آلة حاسبة في منتصف وقت الاستذكار.


المكافآت

حدد مكافأة لنفسك عند تحقيق بعض الإنجازات الصغيرة في الدروس، مثل تناول وجبة خفيفة مفضلة.
إنشاء قائمة مراجعة للدراسة
إن وجود كل شيء مدرج في القائمة يمكن أن يُسهِّل البدء وتحديد أولوياتك حسب الوقت المتاح، كما أنه قد يجعل أيضاً عبء واجبه المنزلي أقل إرهاقاً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X