اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

للمرة الأولى منذ 300 عام.. جزيرة أمريكية تفتح أبوابها للعامة

لأول مرة منذ 300 عام.. جزيرة أمريكية تفتح أبوابها للعامة
لأول مرة منذ 300 عام.. جزيرة أمريكية تفتح أبوابها للعامة
لأول مرة منذ 300 عام.. جزيرة أمريكية تفتح أبوابها للعامة
لأول مرة منذ 300 عام.. جزيرة أمريكية تفتح أبوابها للعامة
لأول مرة منذ 300 عام.. جزيرة أمريكية تفتح أبوابها للعامة
5 صور

تم افتتاح جزيرة Sipson Island، التي تبلغ مساحتها 24 فداناً - والتي كانت حتى وقت قريب آخر جزيرة مملوكة للقطاع الخاص في Cape Cod - للجمهور للمرة الأولى منذ عام 1711، وفقاً لتقارير Denise Coffey لصحيفة Cape Cod Times.
والتي افتُتحت السبت 1 أغسطس/آب 2020، على ساحل كيب كود في منطقة تُعرف باسم خليج بليزانت، وهي منطقة ذات أهمية بيئية كبيرة.
ولانقاذ الجزيرة انضم السكان المحليون إلى مجموعة صندوق أصدقاء  Friends of    للحفاظ على جزيرة  Cape Cod  عبر تأسيس مؤسسة Sipson Island Trust) SIT  غير الربحية، وشراء العقار بعد طرحه في سوق العقارات الفاخرة في عام 2018.

أصل الجزيرة 

6938341-1580162601.jpg


كتبت المجموعة على موقعها على الإنترنت: «لقد دفع وجود عقارات تذكارية أو منتجع فخم في قلب بليزانت باي الجيران إلى العمل».
لا تزال ثمانية أفدنة من الجزيرة تحت الملكية الخاصة، لكن الملاك الجدد يأملون في جمع أموال كافية لشراء الجزء الأخير من الأرض بحلول عام 2021.
باع مونومويك، الذي عاش فيما يُعرف الآن باسم الكاب السفلى، الجزيرة للمستعمرين الإنجليز في عام 1711، اشتق اسم الجزيرة من اسم «مونومويك ساشيم».
«نريد رد الجميل للجزيرة وتكريم السكان الأصليين الذين كانوا هنا من قبلنا»، هكذا قالت رئيسة SIT تاسيا بلوف لورين جونسون لمراسلة CNN. أفضل ما نعرفه عن كيفية القيام بذلك؛ هو من خلال تعلم مبادئ وقيم هؤلاء السكان الأصليين ودعمها وتطبيقها وتعليمها (بأفضل ما لدينا من قدرات). بالنسبة لنا، هذا يعني مشاركة الجزيرة، ورد الجميل للجزيرة، وإعادتها إلى حالة متوازنة وطبيعية، وتعليم الآخرين أن يفعلوا الشيء نفسه.
للوصول إلى الجزيرة؛ يجب على الزوار التنقل في قارب خاص إلى شاطئها الشرقي أو الاقتراب من الغرب عبر قوارب الكاياك أو لوح التجديف. ويجب ألا تكون سوى القوارب التي يقل عمقها عن 22 قدماً على اليابسة؛ من أجل حماية البيئة البحرية للجزيرة.

6938356-1198808842.jpg


تشمل الأنشطة المحتملة التنزه على طول مسارات المشي، والتقاط صور فوتوغرافية للمناظر الطبيعية، والمشي لمسافات طويلة والسباحة والنزهات وصيد الأسماك (بترخيص). توفر الجزيرة مجموعة متنوعة من النظم البيئية لاستكشافها، بما في ذلك الشواطئ والمستنقعات المالحة وأحواض ثعبان البحر والمروج والغابات، وفقاً لكريستي بالما من Boston.com.
يستطيع الزوار الاستمتاع بالتنزه، والشواطئ الرملية، والغوص الحر، وإطلالة بـ360 درجة على خليج بليزانت.
يُمنع الزوار من جلب الحيوانات الأليفة وإشعال الحرائق وصيد الحيوانات البرية المحلية. لا يزال عدد قليل من المساكن الأصلية على الجزيرة، وهي محظورة الزيارة؛ للحفاظ عليها، وفقاً لتقرير كيب كود كرونيكل. سيتم الحفاظ على الهياكل الأخرى؛ مثل مرفأ السفن على الجانب الغربي من الجزيرة، التي تبلغ مساحتها 24 هكتاراً.