أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

قصة المنزل الذي يتوسط طريقاً سريعاً في الصين

قصة المنزل الذي يتوسط طريقاً سريعاً في الصين
قصة المنزل الذي يتوسط طريقاً سريعاً في الصين
قصة المنزل الذي يتوسط طريقاً سريعاً في الصين

تعيش صاحبة منزل حياتها على الطريق السريع لجسر هيزويونغ بعد أن قامت مدينة جوانجدونج صينية ببناء طريق سريع حول منزلها الصغير.
وقالت الحكومة الصينية أرادت نزع ملكية المنزل وتعويض صاحبه للمنفعة العامة لكن صاحب المنزل رفض لمدة عشر سنوات لأنه لم يحصل على التعويض المناسب. تُظهر اللقطات العقار محكماً بشدة بين طرفي جسر هيزويونغ الذي افتتح حديثًا في مقاطعة جوانجدونج في جنوب الصين.

سبب وجوده 

7008521-1151506750.jpg


يظهر المنزل الذي يتوسط طريقاً سريعاً في أحد منحنيات الطريق، حيث تم إقامة جدار كبير حول المنزل لمنع السيارات من السقوط فوقه عند حدوث أي حوادث.
ونشرت الفيديو صفحة «ناو ذيث» على «تويتر»، مشيرة إلى أن وجود المنزل في هذا المكان أثار الكثير من التساؤلات حول سبب وجوده
المنزل المكون من طابق واحد يحتوى على شقة مساحتها 40 متراً مربعاً ويقع في حفرة في منتصف الطريق السريع الذي يتكون من أربع حارات، وفقاً لما ذكرته محطة تليفزيون قوانغدونغ.
قالت مالكة المنزل المعروفة باسم ليانغ، إنها لم توافق على الانتقال لأن الحكومة تقاعست عن توفير عقار بديل لها في موقع مثالي.

7008531-1229151340.jpg


قالت: «أنت تعتقد أن هذه البيئة سيئة، لكنني أشعر أنها هادئة ومتحررة وممتعة ومريحة».
وأضافت أنها سعيدة بالتعامل مع العواقب ولا تهتم بما يعتقده الآخرون عنها.
كما زعمت في مقابلة سجلتها Pear Video أن الحكومة عرضت عليها مسكنًا بديلاً بجوار المشرحة، ولهذا السبب لم تستقر.
قالت حكومة منطقة هيتشو إن المسؤولين خصصوا قطعة الأرض هذه على طريق هوانداو وبدأوا في هدم المنازل بعد ما تم دفع التعويضات لأصحابها في عام 2010 لبناء جسر هايتشو يونغ، حسبما ذكرت صحيفة قوانغتشو ديلي. السيدة ليانغ هي الشخص الوحيد من بين إجمالي 47 أسرة وسبع شركات لا تزال تعيش هناك.
زعمت السلطات أنها عرضت على السيدة ليانغ مالكة المنزل العديد من الأماكن المختلفة للعيش بالإضافة إلى خطط التعويض النقدي، لكنها رفضتها جميعًا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X