سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

11 طعاماً ومشروبات يجب تجنبها أثناء الحمل

احذري هذه المأكولات

من أول الأشياء التي تتعلمها النساء في حملهن ما لا يمكنهن تناوله. حيث يمكن للمتعودات على تناول السوشي والمدمنات على القهوة أن يشكل المنع قلقاً نفسياً.
لكن لحسن الحظ، ما يمكنك تناوله أكثر مما لا يمكنك تناوله..
. إليك 11 نوعًا من الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها أو تقليلها أثناء نمو جنينك الصغير في بطنك. تحدزك منها لما النائلي، اختصاصية تغذية في Wellness By Design 

لما النائلي

1. الأسماك عالية الزئبق

الزئبق عنصر شديد السمية. حيث لا يمكن الوثوق بكمية الزئبق فيه، وهو الأكثر شيوعًا في المياه الملوثة. حيث إن الكميات الكبيرة منه تضر بالجهاز العصبي والجهاز المناعي والكليتين. قد يسبب أيضًا مشاكل خطيرة في النمو لدى الأطفال، لذلك من الأفضل تجنب الأسماك عالية الزئبق أثناء الحمل والرضاعة.
تشمل الأسماك عالية الزئبق التي يجب تجنبها ما يلي:
القرش - سمك أبو سيف - ماكريل - التونة – مارلين - سمك القرميد من خليج المكسيك - السمك الخشن البرتقالي.
ومن المهم ملاحظة أنه ليست كل الأسماك تحتوي على نسبة عالية من الزئبق، حيث يمكن تناول هذه الأسماك حتى ثلاث مرات في الأسبوع، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء (FDA).
الأسماك منخفضة الزئبق وفيرة وتشمل:
الأنشوجة - سمك القد – الحدوق - سمك السالمون – البلطي - سمك السلمون المرقط (المربى في مياه عذبة).

2. السمك غير المطبوخ جيداً أو النيئ

السمك غير المطبوخ

يمكن أن تسبب الأسماك النيئة، وخاصة المحار، عدوى فيروسية أو بكتيرية أو طفيلية، مثل نوروفيروس، فيبريو، السالمونيلا، والليستيريا الملوثة بهذه البكتيريا بسبب تلوث التربة أو أن تصاب الأسماك النيئة بالعدوى أثناء المعالجة، بما في ذلك التدخين أو التجفيف.
وستسبب لك الالتهابات والجفاف والضعف. قد تنتقل العدوى إلى طفلك وتتسبب بعواقب وخيمة، أو حتى مميتة. إذا انتقلت لطفلك عبر المشيمة، حتى لو لم تظهر عليك أي علامات للمرض. هذا يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة، والإجهاض، وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة.

3. اللحوم غير المطبوخة جيدًا والنيئة والمعالجة

أسماك عالية الزئبق

حيث يزيد تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدًا من خطر الإصابة بعدوى بكتيرية منها التوكسوبلازما والإشريكية القولونية والليستيريا والسالمونيلا.
والتي تهدد صحة طفلك الصغير، وربما تؤدي إلى ولادة جنين ميت أو أمراض عصبية شديدة، بما في ذلك الإعاقة الذهنية والعمى والصرع.
وبينما توجد معظم البكتيريا على سطح قطع اللحم الكاملة، قد تبقى بكتيريا أخرى داخل ألياف العضلات. وقد تكون بعض قطع اللحم الكاملة - مثل لحم المتن أو لحم الخاصرة من لحم البقر والضأن ولحم العجل - آمنة للاستهلاك عندما لا يتم طهيها بالكامل. ومع ذلك فإن طبخها أفضل.
وتعتبر النقانق، واللحوم الباردة مصدر قلق أيضًا فهي تصاب ببكتيريا مختلفة أثناء المعالجة أو التخزين. ولا ينبغي للمرأة الحامل تناول منتجات اللحوم المصنعة إلا إذا تم إعادة تسخينها حتى تبخيرها.

4. البيض النيئ

البيض النيئ

يمكن أن يتلوث البيض النيئ ببكتيريا السالمونيلا، فتتسبب لك بالغثيان والقيء وتشنجات المعدة والإسهال. وفي حالات نادرة، قد تسبب العدوى تقلصات في الرحم، مما يؤدي إلى الولادة المبكرة أو الإجهاض.

تشمل الأطعمة التي تحتوي عادة على البيض النيئ:
بيض مخفوق خفيف.
بيض مسلوق.
صلصة هولنديز.
مايونيز صناعة منزلية.
بعض تتبيلات السلطة محلية الصنع.
مثلجات مصنوعة في المنزل.
كعكة مثلجات محلية الصنع.
ليكون حملك بأمان، تأكدي دائمًا من طهي البيض جيدًا أو استخدام البيض المبستر.

5. اللحوم العضوية

اللحوم العضوية

اللحوم العضوية تشمل الحديد وفيتامين ب 12 وفيتامين أ والزنك والسيلينيوم والنحاس، وكلها مفيدة لك ولطفلك. ومع ذلك، لا ينصح بتناول الكثير من فيتامين أ خاصة في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، فقد يؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية وإجهاض. لكن يمكنك استهلاك الكبد بكمية صغيرة مرة واحدة في الأسبوع.

6 – الكافيين

الكافئين

يُنصح الحوامل عمومًا بالحد من تناول الكافيين إلى أقل من 200 ملليجرام (مجم) يوميًا، وفقًا للكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء (ACOG).
فقد تبين أن تناول كميات كبيرة من الكافيين أثناء الحمل يحد من نمو الجنين ويزيد من خطر انخفاض الوزن عند الولادة. أقل من 2.5 كجم، وقد يؤدي هذا إلى وفاة الرضيع، وزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة في مرحلة البلوغ.

7. براعم الخضراوات النيئة

براعم الخضراوات النيئة

قد لا يكون اختيارك للسلطة الصحية أمراً مقبولاً على ألا تحتوي على البراعم النيئة، بما في ذلك البرسيم، وبراعم الفاصوليا فهي ملوثة بالسالمونيلا، ويكاد يكون من المستحيل غسلها. فهي آمنة للاستهلاك بعد طهيها وفقًا لمصدر FDAT الموثوق به.

8. الفاكهة والخضار غير المغسولة

الفواكه والخضار غير المغسولة

قد يتلوث سطح الفاكهة والخضروات غير المغسولة أو غير المقشرة بالعديد من البكتيريا والطفيليات. والتي يمكن الحصول عليها من التربة أو في أي وقت أثناء الإنتاج أو الحصاد أو المعالجة أو التخزين أو النقل أو البيع بالتجزئة. أحد الطفيليات الخطيرة التي قد تبقى على الفواكه والخضروات تسمى التوكسوبلازما.
وإذا أصيب الجنين بها، قد لا تظهر عليه أي أعراض عند الولادة. ومع ذلك، قد تظهر أعراض مثل العمى أو الإعاقات الذهنية لاحقًا في الحياة.
كما تعاني نسبة صغيرة من الأطفال حديثي الولادة من تلف خطير في العين أو الدماغ عند الولادة.
فقللي مخاطر الإصابة بالعدوى عن طريق غسل الفواكه والخضروات جيدًا بالماء أو لتقشيرها أو طهيها. حافظي عليها كعادة جيدة بعد ولادة الطفل أيضًا.

9 - الحليب غير المبستر والجبن وعصير الفاكهة

الحليب والجبن غير المبستر

يمكن أن يحتوي الحليب الخام والجبن غير المبستر والأجبان الناضجة على مجموعة من البكتيريا الضارة، بما في ذلك الليستريا والسالمونيلا والإي كولاي.
الشيء نفسه ينطبق على العصير غير المبستر، والذي يكون أيضًا عرضة للتلوث البكتيري. هذه البكتريا تتسبب بالالتهابات التي تهدد حياة الطفل الذي لم يولد بعد.
يمكن أن تحدث البكتيريا بشكل طبيعي أو بسبب التلوث أثناء الجمع أو التخزين. تعتبر البسترة الطريقة الأكثر فعالية لقتل أي بكتيريا ضارة، دون تغيير القيمة الغذائية للمنتجات.

10. تجنب الكحول نهائياً

تجنبي الكحول

يُنصح بتجنب شرب الكحول تمامًا أثناء الحمل؛ لأنه يزيد من خطر الإجهاض وولادة الجنين ميتًا. فحتى كمية صغيرة منه يمكن أن تؤثر سلبًا على نمو دماغ طفلك.
شرب الكحول أثناء الحمل يمكن أن يسبب أيضًا متلازمة الكحول الجنينية، والتي تتسبب بتشوهات وجه الجنين وعيوب في القلب والإعاقة الذهنية.
ونظرًا لعدم إثبات أن أي مستوى من الكحول آمن أثناء الحمل، يوصى بتجنبه تمامًا.

11. الوجبات السريعة

الوجبات السريعة

لا يوجد وقت أفضل من الحمل لبدء تناول الأطعمة الغنية بالمغذيات لمساعدتك أنت وصغيرك على حد سواء. ستحتاجين إلى البروتين وحمض الفوليك والحديد.
حيث يمكنك زيادة نحو 350 سعرًا حراريًا يوميًا في الثلث الثاني من الحمل، وحوالي 450 سعرًا حراريًا يوميًا في الثلث الثالث من الحمل. على أن تكون مليئة بالعناصر الغذائية لتلبية احتياجاتك واحتياجات طفلك.
حيث تعتبر الوجبات السريعة المعالجة منخفضة العناصر الغذائية ومرتفعة في السعرات الحرارية والسكر والدهون المضافة. فمن الأفضل تجنبها، فقد ارتبطت زيادة الوزن أثناء الحمل بالعديد من المضاعفات والأمراض. مثل زيادة خطر الإصابة بسكري الحمل، بالإضافة إلى مضاعفات الحمل أو الولادة

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X