سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

أضرار التّلفاز على الأطفال والرضّع

يلجأ بعض الآباء والأمهات إلى التّلفاز كوسيلة لإلهاء الطّفل أثناء ممارستهم أنشطتهم اليومية، وذلك لأن الألوان والأصوات التي تصدر عن التلفاز محبّبة لدى الطّفل وتلفت انتباهه بشكلٍ كبير، ولكن في الحقيقة يفضّل ألا يشاهد الأطفال تحت عمر 18 شهرًا التّلفاز، وذلك لأن أدمغتهم لا تزال غير قادرة على تحليل ما يرونه على شاشة التّلفاز وربطه بالواقع، وبالتّالي فإنه لا يضفي أي فائدة تعليمية للطفل، فالطّفل الرّضيع يحتاج إلى رؤية وجوه الأشخاص المحيطين به وسماع أصواتهم والتّفاعل معم ليكتسب مهارات جديدة، كما يجب أن يلمس الأشياء ويهزها ويرميها ليتعلّم أكثر. الدكتور أحمد عبدالعال، استشاري طب الأطفال في مستشفى برجيل، يحدد أهم أضرار التلفاز على الأطفال.

د. أحمد عبدالعال


 

تأخّر النطق عند الأطفال

تأخر النطق

أثبتت الدّراسات أنَّ التأثير السلبي للتلفاز على الطفل الرضيع يكون أكبر من تأثيره على الأطفال الأكبر سنًا، وتؤثر الأغاني والبرامج على نطق الأطفال، كما تؤثر أيضًا على لغتهم العربية بعد النطق ومهارتهم اللغوية، إذ تكون معظم البرامج بلغة غير سليمة فيتعلمها الطفل ويبدأ بتقليدها.

تأثيره على التعليم والتحصيل الدراسي

تأخر التحصيل الدراسي

إذ إن قضاء ساعات طويلة أمام التلفاز يؤثر على عدد ساعات الدّراسة وحل الواجبات وتفاعل الطّفل الاجتماعي وتعامله مع زملائه في المدرسة.

بطء استيعاب الطفل وتراجع قدرته على أخذ ردّة فعل سريعة

الغباء

فمشاهدة المئات من الصور المتحركة والموسيقى الصاخبة تؤخِّر نمو القدرات الاستيعابية لدى الطفل وتجعله لا يستجيب لما حوله بسرعة.

التأثير على تطور الطفل العقلي

يؤثر على سلوك الطفل

الأطفال الذين يشاهدون التّلفاز يملكون مستوى أقل من المهارات عند دخولهم رياض الأطفال، وقد وجدت دراسات أن من أضرار التّلفاز على الرّضع أنه يسبب مشاكل في النوم، وقلة الانتباه وقلة التّركيز، وعلى سلوك الطّفل.

تأثيره على الأخلاق والدّين

يؤثر على الأخلاق

بعض البرامج لا تلتزم بأيَّ تعاليم أخلاقية أو دينية، والطفل عبارة عن متلقٍّ لا يميّز الصحيح من الخاطئ لذلك من الممكن أن يكتسب بعض الصفات اللاأخلاقية إذا لم يراقب الأهل ما يشاهده بدّقة.

تعريض الطفل لمشاهدة أنواع العنف

مشاهدة العنف

معظم برامج التلفاز لا تخلو من مشاهد العنف وإيذاء الآخر مما يعلِّم الطفل أنَّ العنف هو الوسيلة الوحيدة للتصرّف وحل المشكلات، فيظهر لدينا جيل عنيف لا يمتنع عن إيذاء زملائه وإخوانه وإلحاق الضرر بهم.

إصابته بالعزلة والانطواء

العزلة

وذلك إضافة لمشاكل تشتت الانتباه وفرط الحركة حيث زادت تشخيصاته عند الأطفال مع بدء انتشار الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والشاشات الرقمية الأخرى.

ضياع وقت الطّفل من دون تعلم

لا يعلّم شيئاً

على الرّغم من وجود عدة برامج على التّلفاز تدّعي أنها تعليمية وتزيد من تطوّر الطّفل، إلا أنه لا يوجد دليل علمي يثبت ذلك، بل على العكس فإنّ التّلفاز لا يقدّم أي فائدة تعليمية للأطفال الرّضع.

تقليل نشاط الطفل البدني 

يتسبب بالسمنة

يزيد من احتمالية إصابته بالسّمنة التي ترتبط بمشاكل صحية مستقبلية، كما أنّ الأطفال يحتاجون لممارسة الكثير من النّشاط البدني واللعب بالأشياء لضمان نمو ذهني وعاطفي سليم.

تتأثر عيون الرضع بمشاهدة التلفزيون بشكل مؤذٍ

يؤذي عين الرضيع

فخلال أول شهرين بعد ولادته، لا يميز الصغير الأشكال والمكان لكنه يستطيع رؤية وجهك وتميزه ويلفته الضوء من النافذة مثلاً، كما أنه أكثر قدرة على رؤية الألوان الزاهية المتباينة عن الألوان الباهتة (لهذا يلتفت إلى ما يُعرض على الشاشة)،

يقل الوقت الذي يقضيه الوالدان مع الطفل

يبعده عن الحياة الأسرية

وهذا يقلل من الترابط العائلي، وإمكانية أن يصغي الطفل لكلام والديه، مما يزيد من عناده

مواضيع ممكن أن تعجبك

X