فن ومشاهير /مشاهير العالم

ليلي كولينز تعترف: أحببت خطيبي شارلي ماكدويل من النظرة الأولى

يشكك بعض الناس بوجود "حب النظرة الأولى" لكن بعض العشاق يؤكدون وجوده مثل الممثلة الشابة ليلي كولينز،المحظوظة بحبها لخطيبها شارلي ماكدويل من النظرة الأولى،فكيف حدث ذلك؟
اعترفت الممثلة البريطانية المقيمة في الولايات المتحدة منذ كانت في الخامسة من عمرها ليلي كولينز البالغة من العمر"31 عاماً" أنها شعرت بالانجذاب من النظرة الأولى تجاه خطيبها المخرج شارلي ماكدويل عندما رأته، وأيقنت أنه الشخص الذي تتمنى أن تتزوجه وتقضي بقية عمرها معه ،وفقاً لصحيفتي: "ميرور" و "ديلي ميل" البريطانيتين .
وأكدت ليلي كولينز: أنها تعيش أسعد لحظات حياتها حالياً بعد ارتباطها الشهر الماضي مع الكاتب والمخرج الأمريكي شارلي ماكدويل، ونجاح فيلمها الأخير "إميلي في باريس".
وقالت كولينز إنه كان حباً من النظرة الأولى، أيقنت معه أن الحب ليس قراراً أو اختياراً في معظم الأحوال، لأنها شعرت بشيء غريب لم تألفه من قبل يجذبها إليه.


خطوبة رومانسية

شارلي ماكدويل
شارلي ماكدويل


وكان الخطيبان ليلي وشارلي قد التقيا لأول مرة العام الماضي أثناء تصوير فيلم كانت تلعب بطولته، وتولى هو إخراجه.
وطلب شارلي ماكدويل البالغ من العمر (37 عاماً) ،يد ليلي كولينز أمام سلسلة جبال في أريزونا لتكون شاهدة على حبه لها، ورددت الصخور صدى طلبه، وإعلانها الموافقة على الفور،وكشفا خطوبتهما الرومانسية عبر حساباتهما في السوشيال ميديا.


وسيلتها للحفاظ على شعلة الحب متأججة مع خطيبها

ليلي كولينز
ليلي كولينز


وذكرت أنها حرصت وشارلي على ألا ينال منهما انشغالهما بالعمل وافتراقهما أحياناً عن بعضهما، وتدبرا لكي يحافظا على شعلة الحب متأججة، ووصفت نفسها بأنها أسعد إنسانة في الكون.


تكتمت على حبها وحافظت على خصوصيتها


وأوضحت أنها حرصت على التكتم على قصة حبها، لأنها تدرك أن وسائل الإعلام تضع ضغوطاً على الحياة الشخصية للفنان عانت منها كثيراً وهي طفلة وتسببت في طلاق والديها، وقررت بعدها ألا تجاهر بخصوصياتها وتحتفظ بها لنفسها بعيداً عن الضغوط والشائعات.


الأكثر حظاً


وكانت ليلي كولينز في مقابلة لها ببرنامج "درو باريمور" قد وصفت نفسها بأنها الأكثر حظاً بارتباطها بخطيبها المخرج شارلي ماكدويل،حيث رفعت يدها بخاتم خطوبتها المميز، قائلة: أنا مخطوبة.
وعندما سألتها درو باريمور عنه وما إذا كان محبوباً ولطيفاً وصالحاً معها،أجابت ليلي كولينز مبتسمة: نعم،أنا الأكثر حظاً،أنا ممتنة جداً، وأشعر بسعادة لم أشعر بها من قبل على الإطلاق،أنا محظوظة جداً.
يشار إلى أن الثنائي شارلي وليلي قبل ارتباطهما السعيد،اشتهرا بعلاقات عاطفية سابقة مع شركاء آخرين.
حيث ارتبط شارلي ماكدويل بعلاقات عاطفية قصيرة مع إميليا كلارك التي اشتهرت بمسلسل "لعبة العروش"،وروني مارا ،وهيلاري داف،أما ليلي كولينز فأشهر علاقاتها العاطفية كانت مع النجم السينمائي زاك إيفرون عام 2012.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X