اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الفرق بين الفصام والذهان... اكتشفيه بنفسك


الفصام والذهان مرضان مختلفان عن بعضهما تماماً، إلا أنَّ أعراضهما تتداخل كثيراً، لذلك يتم الخلط بينهما من قبل المرضى وبعض الأطباء على حدّ سواء من خلال التشخيص الخاطىء.
تعرفي على الفرق بين الفصام والذهان، وفقًا لما ذكره موقع Psychology Today:


ما هو الفصام؟


مرض نفسي يصيب 1% من البشر، ويتسبب في تحريف لأحداث الواقع، وتغيير معاني الأشياء التي يسمعها ويراها الشخص، وترافقه درجات من الهلاوس السمعية والبصرية؛ يظهر على الرجال في خلال العشرينيات من العمر، بينما يظهر على النساء في خلال الثلاثينيات.

تابعي المزيد: أعشاب تساهم في التحكم بمستوى ضغط الدم!


ما هو الذهان؟


مرض عقلي يسبب شكلاً من أشكال الإنفصال عن الواقع. يعاني المريض به من هلاوس بصرية وسمعية وتخيلات، أي يُخيل إليه صوراً وأصوات ليست موجودة في الحقيقة ويبدأ في التفاعل معها، فينسحب اجتماعياً للتفاعل مع هذه الأصوات؛ ويكون المريض في هذه الحالات خطراً على نفسه وعلى المحيطين به، بسبب ردات فعله غير المتوقعة على أشياء ليست موجودة في الحقيقة ولكنها تحدث معه.


علامات وفروق تفصل بين الفصام والذهان

تعرّفي إلى الفرق بين الفصام والذهان
تعرّفي إلى الفرق بين الفصام والذهان


الذهان مرض عقلي بينما الفصام مرض نفسي؛ وفي أغلب الأوقات يكون الذهان عارضاً عقلياً مرافقاً للعديد من الأمراض النفسية والعصبية الأخرى، مثل الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب، وحالات الفصام. علماً أنّ أنواعاً كثيرة من التوتر وقلة النوم، قد تسبب بعض حالات الذهان والهلوسة البصرية؛ ولا يُشترط أن يكون الشخص مريضًا نفسيًا.
في حين أنّ للمشروبات الكحولية والمخدرات أثراً سلبياً على المخ، ومن بينه الذهان، فيتوهم الشخص أشياء غير موجودة في الحقيقة خلال فترة السِكر التي قد تطول حسب كمية المخدر ونوعه.
والذهان توهم بالسمع والشم والتذوق والنظر والحواس الخمس، كالشك في أنَّ أحداً يراقب المريض، أو أن لديه قوى خارقة.
وفي الذهان ايضاً تظهر على المريض مشاكل في التفكير، كصعوبة اتمام جملة واضحة المعنى، ومشاكل في الحركة الطبيعية، حيث يصبح دائم التخبط.


أما الفصام فتنقسم أعراضه إلى مجموعتين: أعراض إيجابية وأعراض سلبية، وهي ليست ترمز للجيد والسيء، بل ترمز إلى سلوكيات مضافة أو انسحاب سلوكيات معينة من حياة الشخص.
ومن أعراض الفصام السلبية: العزلة الاجتماعية، فقدان الشهية وفقدان المشاعر أو عدم القدرة على التعبير عنها.
ومن الأعراض الإيجابية للفصام: أعمال عنف، هلاوس سمعية بصرية،
ضحك في أوقات غير مناسبة وفرط حساسية تجاه الأصوات والروائح واللمس.

تابعي المزيد: أعراض التهاب الأعصاب الطرفية والأسباب