اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تعرضت للإجهاض خلال اغتصابها أمام زوجها

تعبيرية

لا شك أن تلك الجريمة المروّعة وهي اغتصاب سيدة داخل مقبرة أمام زوجها المحاط بالأسلحة النارية، سيظل عالقاً في ذاكرتهما أبد الدهر بسبب بشاعة وقسوتها، وتسبب الاعتداء الوحشي في إجهاض سيدة الإسماعلية، تلك الجريمة المروّعة التى هزت الرأي العام في منتصف شهر أكتوبر الماضي، صدر فيها منذ يومين، حكم عادل من محكمة جنايات الإسماعيلية منذ يومين بإعدام مغتصب السيدة، والسجن 10 سنوات لكل من شركائه الثلاثة في الجريمة.


وقالت السيدة في تصريحات صحفية معلقة على الحكم: «الحمد لله اللي حقي رجع»، موضحة أنها كانت ذاهبة لأداء عملها كعاملة نظافة في منطقة الاستثمار بالإسماعيلية، وفوجئت باختفاء التروسيكل الخاص بزوجها أمام المنزل، وقاما بالبحث عنه ولم يجداه في أي مكان، موضحة: «ده أسود يوم في عمري ما هنساه، كانت الساعة 9 الصبح ودخلت المقابر مع جوزي عشان التروسيكل بتاعنا اتسرق من قدام البيت، وفيه واحد اتصل بجوزي وقال له تعال المقابر خد التروسيكل بتاعك بس هات معاك 2000 جنيه، ولما وصلنا المتهم راكب عربية ومعاه 3 آخرين».


وشرحت المجني عليها: «قالوا لي خدي يا بت، جوزي قالهم بت مين دي مراتي، وقالوا إيه اللي عرفنا أنها مراتك، وأنا طلعت لهم صور فرحي من على الموبايل، وقالوا إنهم مش مصدقين وضربوا جوزي بالسكاكين، وقعد يشتم فينا بألفاظ خارجة، والمجرم قال لجوزي أنا هاخدها على البوابة وأعرف هي مراتك ولأ، والتلاتة التانيين حطوا جوزي جوه تربة وقعدوه فيها، وكانوا واقفين قدامه المطاوي، المتهم إسلام ده شدني من شعري وضربني بالقلم، وفضل يلف بيا في الترب ودخلنا في مكان مقفول، وأنا بوست رجليه وقولت له حرام عليك أنا حامل في الشهر التاني، وقولت له سيبني اعتبرني أمك أو أختك، قالي لو أمي وأختي أنا هعمل فيهم أكتر من كده، واعتدى عليّ، وبعد ما روحت تعبت وتعرضت للإجهاض بسبب الاعتداء».


وكشفت تحريات المباحث وراء ارتكاب الواقعة كل من المتهم «عبدالكريم. غ» المتهم بالاغتصاب، وشهرته «إسلام» 28 عاماً، عاطل ومسجل خطر، و«عبدالغفار. ي» 17 عاماً و«كريم. ا» 16 عاماً، «وأحمد. م» 16 عاماً، وقررت النيابة حبسهم بتهم الاغتصاب والخطف والشروع في القتل والسرقة، وجدد قاضي المعارضات حبسهم، وبعدها أحالت المحكمة المتهم الرئيسي إلى فضيلة المفتي وقضت بإعدامه منذ يومين، ويحق للمتهم تقديم طعن على الحكم أمام المحكمة الأعلى وهي محكمة النقض.