اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

للشابات..لا تقلقي حول ما يعتقده الآخرون عنك

القلق فيما يعتقده الآخرون حيالك، تلك آفة تحتاج من الإنسان الابتعاد عنها والتخلص منها؛ فلا حرج في الرغبة بأن تكون محبوباً أو تحظى باحترام كبير، بناء العلاقات وتكوين الشراكات ضروريان لنجاحك...إذا حافظت على قيمك وفعلت ما تريده، لكن أن يصاب الإنسان بالهوس والخوف والقلق عن اعتقاد الآخرين؛ فهذا أمر لا بد من التخلي عنه؛ لذا «سيدتي» تطلب منك:..إذا وجدت نفسك قلقاً بشأن ما يعتقده الآخرون عنك؛ فإليك خطة للتخلي عن هذا التعذيب النفسي واعتماد منظور أكثر تمكيناً (وتحريراً)؛ وفقاً لـlifehack.


1. لاحظ عندما تبدأ تقلق

ابحث عن الأشخاص الذين يثيرون قلقك


من المحتمل أنك لا تقلق بشأن ما يعتقده الجميع عنك طوال الوقت.
ما الذي يحدث في الأوقات التي تبدأ فيها بالاستحواذ على رأي شخص آخر فيك؟
من هم الأشخاص الذين يثيرون القلق؟
ما هي القوة التي يمتلكونها عليك؟ هل هذا حقيقي؟
من خلال إدراكك لوقت القلق وعلى من، يمكنك البدء في رؤية تأثيره على راحة بالك والقدرة على التركيز.


2. تحديد وفهم سبب اهتمامك

إذا سبب لك رأى الآخرين فيك قلقا.زإذن انت تميا إلة إرضاء الناس


هناك احتمالات، إذا كان رأي الآخرين فيك يسبب لك القلق؛ فأنت تميل إلى إرضاء الناس، ومن المحتمل أيضاً أن تكون محبوباً ومفضلاً هي معادلة رابحة بالنسبة لك.
هناك مزايا للحصول على تقدير عالٍ لشخص ما، ولكن إذا لم يحدث ذلك بشكل طبيعي؛ فإنك تدفع أيضاً ثمناً باهظاً مقابل تقديرهم، سيكون هناك ميل لخلط المشكلات والتسامح مع الأشياء التي لا تناسبك.
سيسمح لك فهم سبب اهتمامك بالتحقيق فيما إذا كانت هذه العادة تريد الاستمرار في استخدامها، وإلى أية درجة، ستكون لديك القدرة على الاختيار بدلاً من الوقوع في نفس الأنماط القديمة، التي قد لا تخدمك أنت أو مصلحتك العليا.


3. افهم أنك لا تستطيع التحكم فيما يعتقده الآخرون عنك

الجدير بقلقك هو كيفية معاملتهم لك


القلق هو رد فعل على الشعور بالخروج عن السيطرة، الحقيقة أنه لا يمكنك التحكم فيما يعتقده الآخرون عنك. هناك العديد من المتغيرات.
ما لا يفهمه معظم الناس، هو أننا غالباً ما نشكل آراء الآخرين بناءً على الارتباطات التي كانت لدينا في الماضي.
ما يعتقده الآخرون منا، ليس من شأننا، هذه هي حياتهم الخاصة.
ولكن الجدير بقلقك هو كيفية معاملتهم لك، إذا تم التعامل معك بشكل احترافي ولائق؛ فإن أي رأي سلبي لا يشغل بالك إذا لم تتم معاملتك بشكل جيد؛ فمن مسؤوليتك معالجتها.


4. وجه طاقتك إلى الأشياء الإيجابية

ركز على الأشياء التي تجلب لك السعادة


يمكن للناس أن يشعروا عندما يكون من المهم بالنسبة لك أن تكون محبوباً، هذا يجعلك تبدو وكأنك تحاول بجد وغير مخلص ومحتاج، في الأساس، أنت تعمل ضد هدفك في إقامة علاقات جيدة.
تخلص من الضغط وركز على الأشياء التي تهتم بها، والتي تجلب لك السعادة أو التي تأتيك بشكل طبيعي. لن يؤدي هذا فقط إلى تشتيت انتباهك عن قلقك، وهو مضيعة لوقتك وطاقتك؛ بل سيبدأ أيضاً في جذب الأشخاص المهتمين بما تهتم به.
عندما تكون محاطاً بأشخاص يشاركونك اهتماماتك وقيمك، يمكنك أن تخذل حذرك وتستمتع بالوقت الذي تقضيه معهم، يصبح كونك على طبيعتك أمراً سهلاً وبدون مجهود، وأنت أقل قلقاً بشأن ما يعتقده الآخرون عنك.


5. القبول الذاتي..والعيش حياة ترضيك

عش حياة ترضيك


القلق بشأن ما يعتقده الآخرون عنا وإرضاء الناس، ينبع من فكرة أننا لسنا مستحقين مثل شخص آخر؛ فإن احتياجاتنا ورغباتنا ليست بنفس أهمية احتياجاتهم ورغباتهم، هذا المنظور هو أصل المشكلة ولكنه مجرد منظور ويمكن تغييره.
ابدأ يومك بالاعتراف بأنك متساوٍ مع أي شخص آخر على هذا الكوكب، لدينا جميعاً أدوارٌ مختلفة، لكن هذا لا يجعل أي شخص أكثر قيمة كإنسان.
عش حياة ترضيك..واجه الأمر، إذا كنت قلقاً بشأن ما يعتقده الآخرون عنك؛ فإن حياتك تصبح حول رأيهم، وستبدأ في العيش بطريقة لا تتوافق مع حقيقتك، هذا يخلق ضغوطاً هائلة، وسيؤثر على علاقاتك وصحتك وراحة بالك.