أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

معظم المتعافين من كورونا لازالوا يعانون حتى بعد 6 أشهر من التعافي

وحدة الرعاية المركزة في الصين
مريض بفيروس كورونا في منشأ المرض ووهان بالصين
مريضة بفيروس كورونا في منشأ المرض ووهان بالصين
فيروس كورونا

أظهرت دراسة جديدة أن أكثر من ثلاثة أرباع مرضى الفيروس التاجي لديهم عرض واحد على الأقل مستمر بعد ستة أشهر من المرض في البداية. وبحسب موقع «ميرور» نظر الباحثون من المركز الوطني لطب الجهاز التنفسي في الآثار طويلة المدى لـ Covid-19 على الأشخاص الذين دخلوا المستشفى في ووهان، الصين، ووجدوا أن أكثر الأعراض شيوعاً التي تستمر هو التعب أو ضعف العضلات، في 63 ٪ من المرضى. كما يعاني 26٪ من المرضى في كثير من الأحيان من صعوبات في النوم، وتم الإبلاغ عن القلق أو الاكتئاب بين 23٪ من المرضى، وفقاً للدراسة.


ووجد الباحثون أن المرضى الذين كانوا يعانون من مرض شديد في المستشفى أصبحوا يعانون في كثير من الأحيان من ضعف في وظائف الرئة وتشوهات تم اكتشافها في تصوير الصدر - مما قد يشير إلى تلف الأعضاء - بعد ستة أشهر من ظهور الأعراض. كما وجدت الدراسة أن مستويات الأجسام المضادة المعادلة انخفضت بأكثر من النصف (52. 5٪) بعد ستة أشهر لدى 94 مريضاً تم اختبار استجابتهم المناعية في ذروة الإصابة.


كما وجد الباحثون أيضاً أن بعض المرضى أصيبوا بمشاكل في الكلى بعد الخروج من المستشفى.


يشير الباحثون إلى أن هذا يثير مخاوف بشأن احتمال إعادة الإصابة بالفيروس.


قال البروفيسور «بن كاو»، من المركز الوطني لطب الجهاز التنفسي ومستشفى الصداقة الصينية اليابانية وجامعة العاصمة الطبية: «نظراً لأن Covid-19 مرض جديد، فقد بدأنا فقط في فهم بعض آثاره طويلة المدى على المرضى. يشير تحليلنا إلى أن معظم المرضى لا يزالون يتعايشون مع بعض آثار الفيروس على الأقل بعد مغادرة المستشفى، ويبرز الحاجة إلى رعاية ما بعد الخروج، خاصة لأولئك الذين يعانون من التهابات خطيرة».


«يؤكد عملنا أيضاً على أهمية إجراء دراسات متابعة أطول في مجموعات سكانية أكبر من أجل فهم النطاق الكامل للتأثيرات التي يمكن أن تحدثها Covid-19 على الناس».


جدير بالذكر أن الدراسة الجديدة تضمنت 1733 مريضاً بـ Covid-19، بمتوسط عمر 57 بين 7 يناير و29 مايو من العام الماضي، وقد تمت زيارات المتابعة من 16 يونيو إلى 3 سبتمبر 2020، وبلغ متوسط وقت المتابعة 186 يوماً.


تمت مقابلة جميع المرضى وجهاً لوجه باستخدام استبيانات لتقييم أعراضهم ونوعية الحياة المتعلقة بالصحة، كما خضعوا لفحوصات جسدية واختبارات معملية واختبار مشي لمدة ست دقائق لقياس مستويات التحمل لدى المرضى. بالإضافة إلى ذلك، تلقى 94 مريضاً تم تسجيل مستويات الأجسام المضادة في الدم لديهم في ذروة الإصابة كجزء من تجربة أخرى اختبار متابعة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X