أسرة ومجتمع /شباب وبنات

هل ألعاب الفيديو العنيفة مضرة للمراهقين.. دراسة تجيب

من المؤكد أن مشاهدة المراهقين وهم يلعبون ألعاب فيديو دموية حيث تتقاتل الشخصيات حتى الموت يمكن أن يثير القلق بشأن الصحة العقلية. لكن دراسة حديثة، أظهرت أن المراهقين الذين يلعبون ألعاب الفيديو العنيفة ليسوا أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الصحة العقلية كما يشير الاعتقاد السائد، وفقًا لموقع "study finds".


لا تمثل خطرا

ليس لها آثار طويلة المدى على السلوك


تشير نتائج الدراسة التي نُشرت في عدد خاص من مجلة علم النفس السيبراني والسلوك والشبكات الاجتماعية إلى أن ممارسة ألعاب الكمبيوتر العدوانية ليس لها آثار طويلة المدى على السلوك ودرس الباحثون ما إذا كان التعرض المبكر لمثل هذه الألعاب مرتبطًا بالقلق أو الاكتئاب أو الأعراض الجسدية أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، على مدار عامين...كشفت الدراسة التي أجريت على حوالي 3000 طالب في سن المدرسة الثانوية أن ألعاب الفيديو لا تمثل عامل خطر لمثل هذا العمر.

بل هناك فوائد


يقول الدكتور بريندا ويدرهولد ، الرئيس التنفيذي لمعهد الوسائط التفاعلية ، في بيان: "تعرضت ألعاب الفيديو لانتقادات منذ لحظة ظهورها". "وكما هو الحال مع معظم التقنيات الجديدة الأخرى ، اكتشفنا أن هناك فوائد بالإضافة إلى أوجه قصور يجب مراعاتها".
غالبًا ما تشير أصابع الاتهام إلى ألعاب الفيديو العنيفة بعد تكرار حوادث إطلاق النار الجماعي.


جدل ألعاب الفيديو!

ألعاب الفيديو العنيفة..ليس لها ارتباط بعدوانية المراهقين



يستمر الجدل طويل الأمد حول ما إذا كانت ألعاب الفيديو العنيفة يمكن أن تؤدي إلى عنف في العالم الحقيقي، ومن الأمثلة التي تُستخدم غالبًا للدفاع عن تلك الفكرة حوادث إطلاق النار الجماعية.
في دراستهم الجديدة، فحص الباحثون دور التعرض العنيف لألعاب الفيديو والأصدقاء غير الأسوياء والعوامل الشخصية في السلوكيات العدوانية بين المراهقين، تظهر النتائج أن السلوك العدواني تم التنبؤ به من خلال وجود أقران منحرفين وخصائص شخصية محددة، ومع ذلك، فإن ممارسة ألعاب الفيديو العنيفة لم تظهر أي ارتباط بالعدوانية أو القلق أو غيرهما من حالات الصحة العقلية ذات الصلة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X