بلس /أخبار

تطلب الطلاق وتقول: «زوجي أهان أنوثتي»..!

خلافات
تعبيرية

«زوجي أهان أنوثتي فقال لي أنت شبه الرجل» تلك الكلمات دفعت سيدة ثلاثينية إلى تحريك دعوى قضائية أمام محكمة الأسرة تتهم فيها زوجها بإهانتها والتحقير منها وطلبت من المحكمة تطليقها للضرر، وشرحت «علياء» البالغة من العمر 29 عاماً تفاصيل، معاناتها مع زوجها «علاء» 33 عاماً موضحة أن مدة زواجهما استمرت عامين حتى قررت الانفصال عنه بعد تصرفاته المهينة لها، بعد أن سبقتها مدة خطوبة طيلة سنة ونصف السنة هي وقت تحضيرها لشقة الزوجية، حيث كان مقرراً أن تسكن مع أهل زوجها في عمارة بنوها على طراز الفيلات في القاهرة الجديدة، ولكنها انتهت نهاية مهينة بطلبها الطلاق.


وأضافت الزوجة أنها اكتشفت خيانة زوجها بعد 7 أشهر، فكانت تربطه علاقة بإحدى الفتيات التي تعرف عليها عن طريق عمله وسافرا معاً إلى الإسكندرية، ثارت «علياء» على زوجها وطلبت منه الطلاق، ولكنه عاد عن خيانته لها، وقرر أن يكون رجلاً مستقيماً من جديد، وبالفعل ظلا في هدوء لمدة 4 أشهر قبل أن يعاود الزوج لخيانته لزوجته.


وأوضحت الزوجة أنهما طيلة الوقت والثنائي مستمران في المشاجرات شبه الدورية، ولأنها تعيش في بيت عائلة لم يتدخل أهله إلا بالسوء ما جعل العلاقة تتدمر رويداً رويداً، وبعد أن كان زوجها، بعترف بخطأه ويعود عنه، أصبح أكثر بجاحة ولا يخفي عن زوجته خيانته الزوجية المتكررة، بل وقال إنه لن يعود عنها مرة أخرى.


وتابعت الزوجة أن المشاجرة التي أدت إلا طلبها الطلاق هي حينما طلب زوجها حقوقه الشرعية فرفضت لأنه كثير الخيانة، فخلع لها زوجها ملابسها وأوقفها أمام المرآة، «قالي إنت فاكرة نفسك بنت، أصلك مشوفتيش ستات قبل كدة أنا بتنازل لما بقول إني عايز حقوقي منك وبقلل من نفسي»، وبعدها حسمت الزوجة أمرها وطلب الطلاق وأخذ كافة حقوقها دون رجعة إليه مرة أخرى، وبالفعل تمكنت من أخذ نفقاتها وعفشها وكل ما شاركت به في الزيجة.

X