صحة /رشاقة و تغذية

رجيم باليو الغذائي

رجيم باليو الغذائي

رجيم باليو الغذائي، المعروف أيضًا باسم "نظام رجل الكهف"، أو "النظام الغذائي البدائي"، يحظى بشعبية أخيراً. وهو يتمحور، حسب اختصاصيّة التغذية ريم الحلبي، حول التغذي على غرار أسلافنا أي التركيز على أكل الأعشاب والأغذية العضوية كلما أمكن ذلك، للحدّ من دخول المبيدات الحشرية والمضادات الحيوية والمواد الكيميائية الأخرى الجسم.
لاتباع رجيم باليو يجب الحصول على نحو 40٪ من كمّية الطعام اليوميّة من الدهون، و30٪ من الكربوهيدرات، و30٪ من البروتين، مع المداومة على القيام بالنشاط البدني.

 

 

اختصاصية التغذية ريم الحلبي
اختصاصية التغذية ريم الحلبي

 


أطعمة "باليو دايت"


• الفواكه.
• الخضروات.
• المكسّرات (اللوز والكاجو والفستق والجوز والبندق والصنوبر).
• البذور (بذور اليقطين وبذور الشيا وبذور زهرة دوار الشمس وبذور الكتّان).
• اللحوم الخالية من الدهون.
• الأسماك الغنيّة بأحماض الـ"أوميجا 3" الدهنيّة، مثل: السلمون والتونا.
• الدواجن.
• البيض.
• الزيوت النباتيّة (زيت الزيتون و زيت جوز الهند).

تابعوا المزيد: رجيم غذائي للمصابات بتكيّسات المبيض

 

 

أطعمة "محظورة"


• الحبوب (الخبز والمعكرونة والقمح والحنطة والجاودار والشعير).
• البقوليات (الفول والعدس والفول السوداني والبازلاء و الفاصولياء).
• منتجات الألبان.
• سكر المائدة وشراب الذرة عالي الفركتوز والمشروبات الغازية وعصائر الفواكه والحلوى والمعجنات والآيس كريم، بالإضافة إلى الملح.
• بعض الزيوت النباتية، كزيت فول الصويا وزيت دوار الشمس وزيت بذرة القطن وزيت الذرة وزيت بذور العنب وزيت القرطم.
• الدهون المتحولة: تتوافر في السمن، علماً أن الأطعمة المصنعة المختلفة يشار إليها عادة بالزيوت "المهدرجة" أو "المهدرجة جزئيًا".
• المُحليات الصناعية.
• البطاطس البيضاء.
• المأكولات المصنعة.
• القهوة سريعة الذوبان.


فوائد الحمية


1. تعزز حمية باليو صحة الجلوكوز في الدم، وتحسّن حساسية الإنسولين.
2. تخفض ضغط الدم.
3. تحقق لمتتبعها خسارة الوزن، بما في ذلك تقليص حجم محيط الخصر.
4. تحسّن توازن الكوليسترول.

 


سلبيات...


في رجيم باليو الغذائي، هناك مخاطر في حدوث النقص الغذائي، إذ يقود الاستغناء عن الحبوب والبقوليات، مصادر الفيتامينات "ب"، مثل: الثيامين والفولات والنياسين والريبوفلافين.
إلى ذلك، يؤدي استبعاد منتجات الألبان عن وجبات متتبع الحمية إلى الإصابة بالنقص في الكالسيوم.
وتلافياً للإصابة بالنقص الغذائي، تنصح الاختصاصيّة بتناول كبد اللحم، ما يوفر الفيتامينات "ب". وهي تعدّد الخضروات الورقية والأسماك، مثل: السردين مع العظام، كمصادر جيدة للكالسيوم.
ولأن قوام عظام باليو هو الغذاء الطازج، فإن على المرأة المهمة بتتبعه، بالتسوّق الغذائي مسبقاً، والطهي، الأمر الذي قد يمثل تحدّيًا لنمط الحياة المزدحم. إلى ذلك، هناك مخاوف صحية من تناول كمّيات وافرة من اللحوم، فقد أظهرت نتائج العديد من الدراسات أن تناول اللحوم الحمراء بوفر، يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وصولاً إلى الوفاة.
وبالتالي، فإن تباع نظام باليو هو بمثابة تحدّ صعب، لذا من المفضّل استشارة اختصاصي التغذية، في هذا الخصوص.

تابعوا المزيد: أفضل رجيم لفصيلة الدم O

 
X