اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أجسام غريبة مشتعلة تتساقط من السماء على رؤوس الأمريكيين

فوجئ مواطنون أمريكيون بتساقط أجسام غريبة من السماء، مما آثار قلقهم وحيرتهم حول ماهية تلك الأجسام  المشتعلة التي تساقطت بشكل مذهل .

وكانت تلك الأجسام والحطام المشتعل يتساقط من السماء للأرض ببطء، في مشهد رآه الأمريكيون لأول مرة  شمالي غرب المحيط الهادئ بالولايات المتحدة.

وانقسمت الآراء حول هذه الأجسام المتساقطة، حيث رجح البعض أنها نيازك أو مركبة فضائية محترقة، ولكن مجلة "لايف ساينس" العلمية فسرت الواقعة بشكل أخر.

وقالت المجلة العلمية، بأن الأشكال المتساقطة هي عبارة عن عشرات الأجرام السماوية تشبه المذنبات مع ذيول تتساقط من السماء .

وقال أحد الخبراء في علم الفضاء أن الحطام المتساقط يعرف بـ "دوامة الموت" ويعود لصاروخ "سبيس إكس" الأمريكي.

وأوضح عالم الفلك في جامعة هارفارد جوناثان ماكدويل أن الأجسام المتساقطة بشكل كبير سقطت لأنها جاءت من صاروخ فالكون 9 الذي تم إطلاقه في 4 مارس الماضي خلال وضع العديد من أقمار "ستارلينك" في المدار.

وكان فريع سياتل من خدمة الطقس الوطنية قد غرد على  "تويتر":"كانت الأجسام الساطعة التي تم الإبلاغ عنها على نطاق واسع في السماء هي الحطام من صاروخ فالكون 9 خلال المرحلة الثانية الذي لم ينجح في حرق الوقود".

يشار إلى أن إيلون موسك مؤسس شركة سبيس إكس الأمريكية أعلن في مارس الماضي أن أحد المحركات التسعة لصاروخ النقل فالكون-9 توقف عن العمل عند إطلاقه وعلى متنه أقمار شبكة ستارلينك. واستدرك بقوله : لكن ذلك لم يمنع توقف هذا المحرك عن العمل من إيصال أقمار ستارلينك إلى الفضاء ووضعها في المدار المقرر. وهو مايفسر سقوط الاجسام المشتعلة

ووفقا لموسك ستجري تحقيقات دقيقة قبل الإطلاق المقبل لصاروخ النقل فالكون-9.

وأطلق صاروخ النقل فالكون -9  يوم 18 مارس 2020 من مطار كيب كانافيرال الفضائي وعلى متنه 60 قمرًا اصطناعيا لشبكة ستارلينك للإنترنت.