فن ومشاهير /أخبار المشاهير

شاهد.. عفاف راضي وابنتها المطربة مي كمال في دويتو «يلا بينا»

رَوَت الفَنّانة عفاف راضي أسراراً خاصة عن حياتها المهنية وعن علاقتها بابنتها المطربة الشابة مي كمال خلال استضافتهما في برنامج «معكم» مع الإعلامية منى الشاذلي على قناة cbc، حيث قَدّمت معها دويتو خلال الحلقة، وقامتا بغناء أغنية «يلا بينا» الشهيرة التي نالت إعجاب الحضور والمتابعين، الذين استعادوا من خلالها ذكريات طفولتهم، والتي كانت من أشهر أغاني الأطفال قبل سنوات طويلة.


وكشفت مَيّ كمال، ابنة الفَنّانة عفاف راضي، خلال الحلقة، عن كواليس اختيارها لأغنية «عطاشى» التي قَدّمتها والدتها في شبابها، والتي أعادت مي تقديمها بصوتها قبل فترة قصيرة، حيث قالت إنّها كانت خائفة من رَدّ فعل والدتها، وخصوصاً أنّها تريد أن يتمّ تنفيذ كل شيء بدقة، وعندما أدّتها بصوتها لوالدتها أبدت "راضي" إعجابها رغم بعض الملاحظات القليلة، التي تمّ تداركها عند تسجيل الأغنية، ولَفَتَت عفاف إلى أنّ الأغنية حَقّقت رَدّ فعلٍ جيّد بعد عرضها، كما أنها كانت سعيدة بنجاح ابنتها.



أما الفَنّانة عفاف راضي فصرحت بأنّ الموسيقار بليغ حمدي كان متحمساً لها في بدايتها الفنية، وبمجرد أن استمع لصوتها في إحدى الأغاني حتى طلب التواصل معها، وبدأ يدعهما في مشوارها. ومما لا يعرفه الجمهور عن عفاف راضي أنّها قدمت حوالي 13 عملاً مسرحياً، حيث لفتت خلال الحلقة إلى أنّ معظم تلك المسرحيات لم تُعرض تلفزيونياً حتى الآن، وهو ما جعل البعض لا يعلم شيئاً عن تاريخها المسرحي.



وعرضت منى الشاذلي خلال الحلقة، صوراً لمي كمال وهي تقوم ببعض المغامرات الجديدة والخطيرة أيضاً، وهو ما فاجأ عفاف راضي، التي شاهدت الصور لأول مرة وانتقدت ابنتها كونها تُقدم على بعض الأفعال الخطيرة كتسلق الجبال أو القفز من على المرتفعات.


يشار إلى أنّ الفَنّانة عفاف راضي التي تبلغ من العمر 66 عاماً، اشتهرت منذ السبعينيات وحتى التسعينيات من القرن الماضي، حيث قَدّمت أغنيات عدة أبرزها: «ردوا السلام، ويهديك يرضيك»، كما اشتهرت بأغنياتها للأطفال ومنها «هم النم، وسوسة كف عروسة، ويلا بينا»، وغيرها الكثير، ومن أشهر أفلامها «مولد يا دنيا» مع محمود ياسين وعبد المنعم مدبولي.
 

المزيد من أخبار المشاهير

X