اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

التوابل مفيدة جداً.. ولكن حذارِ من مخاطرها الصحية!

التوابل مفيدة جداً... ولكن حذارِ من مخاطرها الصحية!

تتمتع التوابل بمجموعة كبيرة من الاستخدامات، فلا يمكن تخيل الطعام بدون توابل. ويبدأ استخدام التوابل مباشرة من المطبخ، ثم ينتقل إلى الاستخدامات الطبية وحتى التخلص من الآفات المنزلية.
ووفقاً لقائمة الغذاء الألماني، فإنَّ التوابل عبارة عن نباتات طازجة أو مجففة أو أجزاء من النباتات المستخدمة لتحسين طعم أو رائحة الطعام؛ لما لها من تأثيرات مباشرة حسية قوية، مثل الرائحة والطعم واللون، كما أن بها زيوتاً تضفي خصائص لاذعة ومرة وحارّة على كل ما يتم تناوله.



فوائد صحية مهمة للتوابل

 


للتوابل عدد كبير من الفوائد الصحية، فهي تملك خصائص مضادّة للبكتيريا ومضادّة للفطريات، كما أنها تعمل كمضادات للأكسدة وتساعد على محاربة الالتهابات المختلفة، وتُعرف بقدرتها على تقوية جهاز المناعة، وتفيد في فقدان الوزن ومقاومة أمراض القلب وأمراض الاكتئاب.



التوابل ليست للجميع

 

التوابل قد تكون مضرة لعدد كبير من الأشخاص
التوابل قد تكون مضرة لعدد كبير من الأشخاص

 

 

تابعي المزيد: فوائد المانجو للمرأة ثمينة كالألماس!

 

التوابل ليست للجميع، وإذا كنتِ تغمرين طعامكِ بأنواع مختلفة من التوابل، سعياً وراء نكهة معينة، فأنتِ تلحقين الضرر بجسمكِ، إذ وفقاً لمجلة طبية بريطانية؛ هناك العديد من الآثار الجانبية لتناول التوابل، ومنها:



- ظهور بثور وطفح جلدي
وفقاً للعالم الأميركي د. جرين باري، من مختبر نيو هيفن New Heven – كونيتيكيت، فإنَّ "لمس بعض التوابل يمكن أن يكون له مخاطر صحية، حيث تثير التوابل الحارّة المستقبلات الموجودة في الجلد، والتي تستجيب عادة للحرارة"، هذه المستقبلات هي ألياف الألم، والمعروفة باسم مستقبلات الألم متعددة الوسائط، وهي تستجيب لدرجات الحرارة القصوى وللتحفيز الميكانيكي الشديد، مثل القرص والقطع، كما أنها تستجيب لتأثيرات كيميائية معينة، ويمكن الخلط بين الجهاز العصبي المركزي أو خداعه عند حدوث هذه الآلام، حيث يتم تحفيز الألياف بواسطة مادة كيميائية، مثل تلك الموجودة في التوابل الحارّة.

- لها تأثير ملين ولكن قد تسبب الإسهال
تناول الأطعمة الغنية بالتوابل هو أحد الأسباب الأكثر شيوعاً وراء اضطراب المعدة والإسهال، وفقاً لدراسة أجراها موقعHealth line فإنّ الإفراط في استخدام التوابل التي تحتوي مادة الكابسيسين، قد تؤدي إلى الغثيان والقيء وآلام البطن والإسهال الحاد، كما أن التوابل الحارّة تؤدّي إلى اضطرابات هضميّة خاصّة للمصابين بقرحة المعدة، فضلاً عن مساهمتها بالإصابة بمرض البواسير.

- حب الشباب والإكزيما
وفقاً لطبيبة الأمراض الجلدية الأمريكية "ربيكا تونج"، ووفقاً لبحث أجرته في فلوريدا ونشره موقع Health line، فالأطعمة المليئة بالتوابل تسبب اضطراب المعدة أو ارتداد الحمض، ما يؤدي لحدوث التهاب في الجلد، مع احمرار أو ظهور حب الشباب أو حتى الإكزيما.

- التهاب الأنف التحسسي
هو استجابة الجهاز المناعي لبعض المواد التي تسبب الحساسية، ما يؤدي إلى التهاب وتورم في الغشاء المخاطي للأنف، ويتميز بسيلان وانسداد أنفي؛ وذلك بسبب رائحة التوابل النفاذة.

- حساسيّة العيون
تعتبر التوابل عموماً مثيرة لحساسيّة العيون، لذلك يجب تجنب ملامستها للعيون وغسلها بالماء فوراً حال حدوث ذلك.

- الأرق وقلة النوم

التوابل قد تسبب الحموضة المعوية


إذا تناولت وجبة غنية بالتوابل قبل النوم، فقد تسبب الحموضة المعوية مشكلة خاصة بالأشخاص الذين يعانون من مرض "ارتداد الحمض المعدي". ووفقاً للعديد من خبراء الصحة البارزين، لا يُنصح بتناول الأطعمة الغنية بالتوابل في وقت قريب من موعد النوم؛ لأن الاستلقاء يمكن أن يؤدي في الواقع إلى تفاقم الحموضة المعوية.

- يمكن أن تؤثر على صوتك
تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالتوابل هو أحد الأشياء التي يمكن أن تهيج الحلق. إذا كنتِ تعانين من ارتجاع المريء - وهو أمر يحدث عادة بسبب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل - فقد يؤدي ذلك ليس فقط إلى القيء، ولكن أيضاً التهاب الحبال الصوتية، مما قد يتسبب فى بحة الصوت.

- متلازمة الحساسية الفموية
وتسمى متلازمة الفم الحارق، وهي رد فعل تحسسي يؤثر بشكل خاص على الفم والشفاه واللسان، وتحدث نتيجة تناول أنواع معينة من الطعام، خاصة المليء بالتوابل، ويصاحبها حساسية الأنف.

- الربو القصبي
تشير الدراسات إلى أن التوابل تحتوي على نسبة عالية من المواد التي تسبب تهيجاً فى الشعب الهوائية وتزيد من السعال وضيق التنفس، ولا ينصح بها لمرضى الربو؛ لأنها تزيد من آلامهم.


الاعتدال في تناول التوابل


تشير الدكتورة فاطمة عبد الرحمن، اختصاصية التغذية العلاجية، إلى أنه رغم أهمية التوابل في المطبخ وعدم إمكانية الاستغناء عنها، إلا أنّ الإكثار منها يعتبر خطراً على الصحّة، لذلك لا بد من مراعاة الاعتدال عند إضافتها لطعامنا.

 

تابعي المزيد: التخلص من التوتر: أفضل 10 علاجات منزلية برأي طبيب