صحة /الصحة العامة

رغم فوائد الزبيب.. الإفراط بتناوله يؤدي لمضاعفات صحية!

رغم فوائد الزبيب.. الإفراط بتناوله يؤدي لمضاعفات صحية!

يعتبر الزبيب مصدراً غنياً للطاقة والفيتامينات والمعادن والإلكتروليتات، كما أنه يحتوي على مستويات عالية جداً من مضادات الأكسدة التي تسمى جليكوسيدات الفلافونول والأحماض الفينولية مقارنة بالفواكه المجففة الشائعة الأخرى.
اكتشفي فوائد الزبيب ومضارّ الإفراط في تناوله بحسب موقع Lybrate الهندي وهو موقع للاستشارات الطبية أون لاين:
 



فوائد الزبيب الصحية


يحتوي الزبيب على نسبة منخفضة من الدهون، وهو مصدر رائع للفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة وهو يحسّن من عملية الهضم ، ويحمي من فقر الدم، ويوازن درجات الحموضة في المعدة، ويحمي من الإصابة بأمراض القلب، ويحمي من السرطانات، ويحافظ على صحة العينين، ويحسن من صحة البشرة، ويخفض من مستوى سكر الدم، ويخفض السكر التراكمي، ويحافظ على صحة الفم، ويقوي العظام، ويقلل من الالتهابات.




القيمة الغذائية للزبيب


تحتوي القيمة الغذائية لـ 100 جرام من الزبيب على 249 سعرة حرارية من الطاقة.
محتواه من الكربوهيدرات هو 61% . نسبة البوتاسيوم به 26٪%، والنحاس 16%، والمنغنيز 16%، مستوى التغذية بالثيامين والريبوفلافين 7% لكل منهما والفيتامينات 86% من المحتوى الكلي للزبيب.
ومع ذلك، فالإفراط في كل شيء سيء، حتى الزبيب، إن تناول الكثير من الزبيب ليس صحياً وقد يؤدي إلى مضاعفات صحية.




الإفراط في تناول الزبيب له مضار كثيرة

الإفراط في تناول الزبيب يعرضك لزيادة الوزن
الإفراط في تناول الزبيب يعرضك لزيادة الوزن



 

تابعي المزيد: كل ما تريدين معرفته عن رجيم البروكلي

 

يحذر موقع المكتبة الوطنية الأمريكية للطب PMC من الإفراط في تناول الزبيب لما له من مضارّ كثيرة:

- محتواه الغني بالألياف الغذائية يمكن أن يكون ضاراً للمعدة
تناول الكثير من الألياف الغذائية ضارّ بصحة الجهاز الهضمي، وقد يتسبب في سوء امتصاص العناصر الغذائية وانسداد الأمعاء والغازات المعوية، كما أن تناول كميات كبيرة من الزبيب دون شرب الكثير من الماء قد يسبب الجفاف وعسر الهضم واضطرابات أخرى في المعدة.

- الكثير من مضادات الأكسدة قد تتسبب في إلحاق الضرر بجسمك
الزبيب غني بمضادات الأكسدة المختلفة مثل البوليفينول والبيوفلافونويد والمغذيات النباتية، ونحتاج تناوله باعتدال لأنَّ الكثير من مضادات الأكسدة تتفاعل أولاً مع الجذور الحر، ثم تبدأ في التفاعل مع الخلايا السليمة من حولها وتسبب أضراراً تأكسدية للخلايا السليمة.

- رد فعل تحسسي
بعض الأفراد والذين لديهم حساسية من الزبيب، يجب عليهم عدم الافراط في تناوله، فردود الفعل التحسسية قد تزيد من مخاطر العدوى البكتيرية، وزيادة مستوى الهيستامين يزيد من إنتاج المخاط في الرئتين، واحتقان الأنف، وسيلان الأنف، وصعوبة التنفس، والصفير، والسعال، وضيق الصدر، والإسهال، والقيء، وآلام البطن، وسرعة ضربات القلب والطفح الجلدي والإكزيما وفقاً لموقع LiveSTRONG.


- زيادة الوزن
الزبيب غني بالسعرات الحرارية، وتناول الكثير من الزبيب قد يزيد من إجمالي السعرات الحرارية في جسمك وبالتالي يزيد من خطر زيادة الوزن.
 



الحصة النموذجية من الزبيب

 


وفقاً لوزارة الزراعة الأمريكية USDA فإنَّ الحصة المثالية للشخص حوالي 1 أونصة (أوقية)، أو علبة صغيرة، أو حوالي 40-50 جراماً من الزبيب.

 

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

 

تابعي المزيد: مرض الصدفية.. يُعالج بمواجهة الضغوط النفسية

X