اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

انطلاق معرضي الصحة العربي و ميدلاب الشرق الأوسط 2021 غداً في دبي

انطلاق معرضي الصحة العربي و ميدلاب الشرق الأوسط 2021 غداً في دبي

ينطلق معرض الصحة العربي 2021 تحت شعار "بالأعمال نتحد ودفع الصناعة إلى الأمام"، إذ ستعمل الأحداث المشتركة على تنشيط قطاع الرعاية الصحية بعد الصعوبات والتحديات التي سببتها تفشي الجائحة بعدما حقق كلا المعرضين أعمالاً وصفقات تجارية تزيد قيمتها على 3.7 مليار درهم إماراتي خلال نسخة 2020 من المعرضين، وبزيادة سنوية بنسبة 3.7%.

مركز دبي التجاري العالمي


وتنعقد فعاليات ميدلاب الشرق الأوسط بنسخته الحية في الفترة من 21 إلى 24 يونيو 2021 في مركز دبي التجاري العالمي في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما ستنعقد فعاليات ميدلاب الشرق الأوسط بنسخته الافتراضية في الفترة من 23 مايو إلى 22 يوليو 2021.

هذا ومن المتوقع أن يحضر النسخة الحية في كلا المعرضين أكثر من 20 ألف متخصص في الرعاية الصحية والمختبرات والتجارة مع انضمام العديد منهم افتراضياً عبر الانترنت، وقد أدرج كلا المعرضين هذا العام نسخة افتراضية منهما لمدة شهرين لتوفير إمكانية التوفيق بين الذكاء الاصطناعي والمحتوى الخاص بالصناعة لآلاف المشاركين الدوليين مع دعم الزائرين محليًا لجدولة اجتماعات حية وجهًا لوجه في الأحداث الحضورية لكلا المعرضين.


معرض الصحة العربي

 

 



ومن المتوقع أن يستضيف معرض آراب هيلث في عامه السادس والأربعين أكثر من 1500 شركة عارضة من 62 دولة و20 جناحًا وطنياً متخصصاً للدول بما فيها كلاً من: ألمانيا وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا، وسيكون الابتكار والتكنولوجيا موضوعًا رئيسيًا لهذه النسخة من المعرض بوجود نخبة من الشركات الكبيرة وقادة هذا المجال، بما في ذلك كانون وفيليبس لاستعراض آخر وأحدث منتجاتهم من المعدات الطبية وكل ما يتعلق بقطاع الرعاية الصحية.

وتأكيدًا على التزام معرض آراب هيلث بدعم المبتكرين في قطاع الرعاية الصحية، فقد تم إنشاء مسابقة الشركات الناشئة للرعاية الصحية والتي ستضم مجموعة من الشركات الإقليمية والدولية التي تعرض أحدث ابتكاراتها، حيث ستضم هذا العام 13 شركة محلية ودولية و8 شركات ناشئة في مجال الرعاية الصحية ستكون معروضة بإذن من وكالة التجارة الإيطالية.

ويشهد مؤتمر «آراب هيلث 2021» مشاركة أكثر من 300 متحدث إقليمي ودولي من خلال تسعة مؤتمرات للتعليم الطبي المستمر يسمح كل مؤتمر منها للمشاركين بالتواصل وتطوير أفضل الممارسات الدولية وثلاثة مؤتمرات غير معتمدة، حيث سيتم تسليط الضوء من خلالها على الابتكار في قطاع الرعاية الصحية بما في ذلك الأدوية الصيدلانية واكتشاف الأدوية والذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية والصحة الرقمية.

معرض ومؤتمر ميدلاب الشرق الأوسط

 

سيقام معرض ومؤتمر ميدلاب الشرق الأوسط بالتزامن مع معرض الصحة العربي، والذي سوف يقام تحت شعار "إعادة تشكيل مستقبل التشخيص"، وسيتم تسليط الضوء فيه على أحدث الابتكارات من أكثر من 250 شركة عارضة من مختلف أنحاء العالم.

سيتم التركيز بشكل خاص في النسخة العشرين من معرض ميدلاب الشرق الأوسط على الخطط الإستراتيجية للمختبرات الطبية في عام 2022 وما بعده، إذ تشمل الموضوعات الرئيسية التي سيتم تسليط الضوء عليها خلال الحدث: التطورات العلمية والتقنيات الجديدة والمراجعة المستمرة لمعايير الجودة واللوائح الدولية.

إن الهدف الرئيسي من إقامة معرض ومؤتمر ميدلاب الشرق الأوسط هو توفير التعليم والحلول اللازمة لتطوير المهارات المختبرية وتحسين وظائف المختبر لأكثر من 3500 مندوب في المؤتمر في سبيل دعم تطورات الرعاية الصحية في المنطقة.

يعد معرض ومؤتمر ميدلاب الشرق الأوسط كأكبر معرض ومؤتمر للمختبرات الطبية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال إقامة 8 مؤتمرات طبية متعددة المسارات ومعتمدة من قبل التعليم الطبي المستمر، ويضم الحدث أكثر من 80 جلسة تعليمية يلقيها نخبة من أبرز خبراء المختبرات على مستوى العالم، حيث يتضمن برنامج المؤتمر لهذا العام تركيزًا مخصصًا على جائحة كوفيد-19 ومناقشة أحدث النتائج العلمية المتعلقة بالجائحة وتأثيرها على القطاع الصحي في المنطقة.


مشاركة مجموعة من المتحدثين


سيشهد كلا الحدثين مشاركة مجموعة من المتحدثين الرئيسيين، ونقاشات الطاولة المستديرة وإحاطات حول ما يشهده هذا القطاع من تطورات، بالإضافة إلى عرض المنتجات وتعزيز فرص التواصل، فضلاً عن سلسلة من الاجتماعات الثنائية المجدولة مسبقاً مع التركيز في الوقت عينه على خلق الفرص وإقامة العلاقات الدائمة.

وستبقى المنصات الرقمية لكلا الحدثين متاحة للمشاركين الذين لم يتمكنوا من حضور المعرضين شخصياً لغاية 22 يوليو 2021، أي الشهر الذي يلي إقامة المعرض، وذلك بهدف إتاحة الفرصة لهم للتواصل وإبرام الصفقات من جهة وبناء قاعدة جماهير مستهدفة من خلال تقنية مؤتمرات الفيديو المدعومة بالذكاء الاصطناعي من جهة أخرى.