اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

شروط الأضحية للمرأة

شروط الاضحية للمراة

 يجوز للمرأة أن تشارك في ذبح الأضحية، حيث أن من شروط الذابح، أن يكون ذابح الأضحية عاقلًا ومسلمًا فالاضحية مشروعة للرجل والمرأة فمن كانت لديها القدرة على الأضحية استحب لها ذلك . وإذا ضحت المرأة فلتجعل أضحيتها عن نفسها وعن أهل بيتها ، فيدخل في ذلك زوجها .وألا يذبح لغير اسم الله تعالى، كما يستحب عند ذبح الأضحية عدة أمور منها:

الأولى: حد الشفرة. الثانية: إمرار السكين بقوة وتحامل ذهابًا وعودة. ويقول الداعية مظهر شاهين ينبغي استقبال الذابح القبلة، وتوجيه الذبيحة إليها، وذلك فى الهدى والأضحية أشد استحبابا؛ لأن الاستقبال مستحب فى القربات، وفى كيفية توجيهها ثلاثة أوجه.

أصحها: يوجه مذبحها إلى القبلة، ولا يوجه وجهها، ليمكنه هو أيضا الاستقبال.

والثانى: يوجهها بجميع بدنها.

والثالث: يوجه قوائمها.

الرابعة: التسمية مستحبة عند الذبح الأضحية.

*الأضحية سنة مؤكدة

مشاركة المرأة في الاضحية 

تشرع للرجل والمرأة ، وتجزئ عن الرجل وأهل بيته ، وعن المرأة وأهل بيتها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي كل سنة بكبشين أملحين أقرنين أحدهما عنه وعن أهل بيته، والثاني عمن وحد الله من أمته .

ووقتها يوم النحر وأيام التشريق في كل سنة ، والسنة للمضحي أن يأكل منها.

فضل الأضحية عظيم عند الله، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا عَمِلَ ابْنُ آدَمَ يَوْمَ النَّحْرِ عمَلًا أحَبَّ إلى اللهِ - عزَّ وجلَّ - مِنْ هراقةِ دَمٍ، وإنَّهُ ليَأْتِي يَوْمَ القِيامَةِ بِقُرُونِها وأظْلافِها وأشْعارِها، وإنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِن اللهِ - عزَّ وجلَّ - بِمَكانٍ قَبْلَ أنْ يَقَعَ على الأرْضِ، فَطِيبُوا بِها نَفْسًا»؛ الترمذي وابن ماجه.