اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

محطّات سياحية في "عاصمة الريفييرا الألبانية" ومحيطها

محطّات سياحية في "عاصمة الريفييرا الألبانية" ومحيطها

تُعرف "سارنده" بأنّها "عاصمة الريفييرا الألبانية"؛ هذه الوجهة السياحية مقصودة من المحليين والسائحين في الصيف، ومميّزة بشواطئها الأخّاذة وبالحياة الليلية المزدهرة. تقع "سارنده" في مقاطعة "فلورا" بجنوبي ألبانيا، وتعرف الشمس معظم أيّام العام، وتطلّ على البحر الأيوني. لمحة عن مجموعة من الأماكن السياحية في "سارندره"، ومحيطها، في الآتي.

 

أماكن سياحية في "عاصمة الريفييرا الألبانية"

نظرة إلى "ممشى سارنده"

مياه بحر "سارنده" الكريستاليّة، وشواطئها العامّة، وبدلات كراسي البحر للتشمّس والطعام المتهاودة والبنية التحتية المتطورة، كلّها عوامل تجعل من "عاصمة الريفييرا الألبانية" مكانًا مقصودًا، سواء للمتعة بالنشاطات البحريّة أو للسهر، بخاصّة أن ليل المنطقة طويل، مع ملاحظة خليط من البشر يتنزّهون على "ممشى سارنده"، حيث الباعة الجوالون وطعام الشارع وشاحنات بيع الـ"آيس كريم"، أو يرتادون المقاهي والمطاعم وأماكن السهر...

تابعوا أيضاً: أفضل الأماكن السياحية في جزيرة سانتوريني

"كساميل" أفضل شواطئ أوروبا الرمليّة

 

"كساميل" هو أفضل شواطئ أوروبا الرمليّة حسب بعض المراجع

كساميل": لا تستقيم زيارة "سارنده" من دون المرور بشاطئ "كساميل"، حيث يسهل الوصول إليها بوساطة الباص أو السيّارة، انطلاقًا من "سارنده"، خلال دقائق. في "كساميل"، خليج وثلاث جزر ضئيلة الحجم ممكن بلوغها عبر السباحة أو المراكب، وأفضل شواطئ أوروبا الرمليّة حسب بعض المراجع.

 

• متنزّه "بوترنت" الأثري: خلف "كساميل"، يقع متنزّه "بوترنت" الأثري الذي يحتوي على البحيرات ذات المياه الكريستاليّة، وأطلال مدينة "بوتروم" اليونانيّة، مع الإشارة إلى أن المتنزه مسجّل على لوائح اليونيسكو للتراث العالمي.

أمّا للبعد عن الصخب في "كساميل"، بخاصّة في الصيف، فيمكن قصد شاطئ "باسكيرا" جنوبي "سارنده"، والمعروف بمياهه الفيروزيّة.

إلى ذلك، لا يفوّت هواة التاريخ، المرور بقلعة "ليكورسي" في "سارنده"، كما التقاط أجمل الصور لها من علّ، ولجزيرة كورفو اليونانيّة القريبة.

تابعوا أيضاً: جزر «سرّية» في القارة الأوروبيّة

"العين الزرقاء" لهواة الطبيعة

مياه ينبوع "بلو آي" العذبة تتدفّق في النهر، وتبلغ حرارتها نحو 10 درجات مئوية في الصيف

 

  • "العين الزرقاء": تدعو النصيحة السياحية، إذا كان وقت المسافر متاحًا بتنظيم رحلة إلى "العين الزرقاء" أو "بلو آي" الطبيعيّة؛ تستغرق الرحلة نحو ثلاثين دقيقة من "سارنده"، بوساطة السيّارة. تتدفّق مياه هذا الينبوع العذب، بغزارة في النهر، وتبلغ حرارتها نحو عشر درجات مئوية في الصيف. المكان جدير بالزيارة، وهو محاط بالجبال، ويستقطب هواة الطبيعة والنشاطات في الهواء الطلق، ويسمح بتنشّق الهواء النقي. في المكان، مطعم للتلذّذ بالأكل على إيقاع خرير المياه.

  تابعوا أيضاً: رحلة شاطئية إلى كيفالونيا اليونانية

  • "جيروكاسترا": هواة التعرّف إلى طرق عيش المحليين، يجذبهم التوجّه إلى "جيروكاسترا"، المدرجة على لوائح اليونيسكو للتراث العالمي، والواقعة على بعد ساعة بالسيارة من "سارنده". تعبّر المنطقة عن المناطق المحفوظة جيّدًا من زمن العثمانيين، وتضمّ نقاط جذب عدة، منها: المتاحف و"البازارات" والأسواق والمقاهي والمطاعم...