اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مبدعون جدد ينضمون لمهرجان طيران الإمارات للآداب

5 صور
أعلن مهرجان طيران الإمارات للآداب عن نخبة جديدة من أسماء المشاركين في الدورة السادسة للمهرجان، التي ستقام في الفترة ما بين 4 – 8 مارس 2014.
ويقام مهرجان طيران الإمارات للآداب في الفترة بين 4 – 8 مارس 2014، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالشراكة مع طيران الإمارات، وهيئة دبي للثقافة والفنون التي تعنى بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة.

وتتضمن النخبة الجديدة العديد من المؤلفين والكتاب والمبدعين: الصحفي البريطاني جيريمي باكسمان، خبيرة الطهي كاميلا بانجابي صاحبة المطاعم، وخبيرة الطهي الهندية، جيزيل خوري مقدم البرامج الشهيرة بقناة العربية، مقدمة البرامج سيلفينا رو، كاتبة الجريمة السويدية كاميلا لاكبيرغ، الروائية والصحفية ميلاني شابوي، الشاعر والكاتب المسرحي ليمن سيساي، الكاتب ياسر سليمان، الخبير الاقتصادي تشارلز إدوارد بوي، وفنان الرسوم الكرتونية زيب (فيليب شابوي)، ومن المتوقع أن يصل مجموع المؤلفين المشاركين في التظاهرة الأدبية الكبيرة إلى أكثر من 140 مشاركاً.
وقد أعلن المنظمون أيضاً أن رئيس تحرير بي بي سي- الشرق الأوسط، جيرمي بوين، سيلقي محاضرة أورويل لهذا العام،
وكان المنظمون قد أعلنوا عن انضمام مجموعة متميزة من المؤلفين والمبدعين من أمثال: محمد الأشعري، سعود السنعوسي، آميش، أميت شودري، إيوين كولفر، بيتر جيمس، سايمون كرنيك، جوان هاريس، ميثاء الخياط، ريتشارد مادلي، جودي فينيغان، عالية ممدوح، بانكاج ميشرا، أندرو موشن، جوجو مويز، إبراهيم نصر الله، أهداف سويف، وغيرهم.

وقد ذكر مهرجان طيران الإمارات للآداب أن مشاركة الكتاب المحليين اتسعت، وسوف تشهد الدورة السادسة المزيد من المشاركة المحلية الفعالة.
ولابد لنا من ذكر المزيد من أسماء المشاركين، من أمثال: ليندا شكور، هايلي دويل، نيكولاس فورزي، رفيعة غباش، زينة حابي، خلف الحبتور، ناصر الجابري، مصبح علي الكعبي، حورية كاظم، جيزيل خوري، غابرييل لاندور، فلاح المري، محمد المطروشي، محمد المزروعي، نورية العبيدلي، سارة أوديدينا، فدوى القاسم، ميمي رعد، ريما صبان، راشد شرار، حياة شمس، خالد السويدي؛ ويعود إلينا أيضاً كل من: لارا ماتوسيان روبرتس، ثمينة شاهيم، وهاني سوبرة.
وقد علقت مديرة المهرجان، إيزابيل أبو الهول، على مشاركة الكتاب في الدورة القادمة مشيرة إلى أن هناك مجموعة مذهلة من المشاركين في المهرجان، تمثل تنوعاً فريداً، من الصعب أن يجتمع في مكان واحد. في الدورة السادسة كلٌ يدرك غايته، ويحقق ما يتطلع إليه. وأضافت: «إننا سعداء بالمجموعة الكبيرة من الكُتّاب الإماراتيين والمحليين المشاركين في المهرجان، الذين نعدهم خير ممثلين للإبداع في دولة الإمارات العربية المتحدة».
يحتضن البرنامج الرئيسي أكثر من 200 جلسة، وفقرة، وفعالية وحلقات نقاش ومحاضرات، خلال الأيام الخمسة للمهرجان، وفي كل أمسية سيحتفي المهرجان بحدث خاص، بدءاً من حفل الافتتاح الرائع، الذي سيقام في الممزر، والذي يشارك فيه بادي آشداون، بام إيريس وتيم رايس، ويحاورهم الإعلامي الشهير ريزخان، وهناك الأمسية المتميزة: أبيات من أعماق الصحراء، التي ينتظرها جمهور المهرجان بفارغ الصبر، ومأدبة سر الجريمة، والأمسية الجديدة: «إيقاعات الجمعة»، التي تقدمها فرقة ليتل مشين، حيث يتآخى الشعر والموسيقى، ثم يأتي مسك الختام مع الحفل الختامي.
أما ورش العمل، وورش الخبراء، وحلقات النقاش، والمناظرات، فتبدأ يوم الخميس مع أصبوحة النساء، وتستمر طوال المهرجان.
وتغطي الفعاليات أدب الرواية، والصحافة، والتاريخ، والشعر، والعلوم التطبيقية، والنشر، والرياضة، والنشر الذاتي، والكتابة الإبداعية، واللغة العربية، وفنون الخط، وفن الطهي، والسيرة، وأدب الجريمة والتشويق، والسفر، وعلم النفس، والأطفال، والرقص، والاقتصاد، والخيال، والأعمال التجارية، والرسوم التوضيحية، ورسوم الكرتون، والحكايات الشعبية، وفنون الحياة!
ويواصل مهرجان طيران الإمارات للآداب رسالته الأدبية التنويرية الهادفة إلى تعزيز محبة القراءَة والكتابة في المنطقة، يتمثل ذلك بزيادة المشاركات في مسابقات الأطفال: كأس «شيفرون للقرّاء، وجائزة «تعليم» للشعر، ومسابقة «دار جامعة أكسفورد» للطباعة والنشر الخاصة بكتابة القصة، ومسابقة مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث «قصيدة عن ظهر قلب»، وهي مسابقة خاصة لحفظ الشعر وإلقائه بطريقة فريدة من نوعها. تقام جميع مسابقات الأطفال باللغتين العربية والإنجليزية. ويتم توزيع الجوائز على الفائزين باحتفال خاص ضمن فعاليات المهرجان.
وللعام الثاني على التوالي تعود مسابقة «مونتيغرابا» للأعمال الروائية الأولى، وسيغلق باب الاشتراك لهذه المسابقة في 21 يناير، وتتيح المسابقة، المخصصة للكبار، فرصة استثنائية للكتّاب الذين لم يسبق لهم أن نشروا أياً من أعمالهم؛ لتقييم أعمالهم من قبل أعرق وكيل للأعمال الأدبية في بريطانيا، الوكيل الأدبي لويجي بونومي، والفوز برحلة إلى معرض لندن للكتاب، من بين جوائز أخرى عديدة.