اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

خطوات الحفاظ على قلب سليم وفق خبيرة

خطوات الحفاظ على قلب سليم وفق خبيرة
2 صور


أمراض القلب والشرايين تتسبب في وفاة ملايين الأشخاص حول العالم كل عام. في حين يمكن الوقاية منها ببعض التغييرات في الأنظمة الحياتية المتّبعة.
اختصاصية التغذية المعتمدة في "يدُنا- مركز صحة قلب المرأة"، ستيفاني نصّار، تطلعكِ في الآتي على خطوات الحفاظ على قلب سليم، فتقول بداية:

اختصاصية التغذية ستيفاني نصّار
اختصاصية التغذية ستيفاني نصّار


"لا بد من تعريف أمراض القلب والشرايين في البداية Atherosclerosis، التي تشي ببداية تراكم الشحوم والدهون في الشرايين التي تغذي عضلة القلب، مما يؤدي إلى تضيّقها، فينخفض بالتالي معدل الدم التي يصل إلى عضلة القلب، فتتسبب هذه الحالة بإضعاف القلب. وإذا استمر ذلك على المدى الطويل، وخصوصاً إذا صار يتقدم أكثر فأكثر، سيؤدي تراكم الشحوم إلى انسداد تام في واحد أو أكثر من الشرايين التاجية، مما يفضي إلى الإصابة بجلطة قلبية".



طرق الوقاية من الجلطات والحفاظ على صحة القلب والشرايين


وتتابع خبيرة التغذية قائلة: "تكمن طرق الوقاية من أمراض القلب في السيطرة على عوامل الخطر التي تتسبب بها. في حين أنّ عوامل الخطر تنقسم إلى فئتين:


• عوامل خطر الفئة الأولى، وهي عوامل الخطر الثابتة التي لا يمكن أن تتغير ولا يمكن السيطرة عليها، مثل:
- عامل الوراثة.
- التقدم في السن.
• عوامل خطر الفئة الثانية، وهي عوامل الخطر المتغيرة؛ أي التي يمكن السيطرة عليها، مثل:
- الصحة النفسية (الإجهاد والاكتئاب والضغط النفسي..) والتي يمكن السيطرة عليها وإدارتها عبر طرق متعددة؛ من خلال الاستعانة باختصاصيين نفسيين، وبمساعدين اجتماعيين، أطباء صحة نفسية، ومن خلال ممارسة تمارين التأمل واليوغا ومزاولة الرياضة بشكل عام.
- الحمية الغذائية غير المتوازنة التي تؤدي إلى تراكم الدهون في منطقة البطن وزيادة الوزن، لا سيما مع التقدم في السن وانخفاض مستوى الحرق في الجسم، خصوصاً لدى النساء الذين تخطوا سن الـ45 فما فوق".

تابعي المزيد: أسباب الأرق المفاجىء يمكن القضاء عليها



نصائح لتحسين النظام الغذائي


تقدم لك في الآتي اختصاصية التغذية ستيفاني نصار بعض النصائح لتحسين النظام الغذائي الحياتي الخاص بك، والذي يمكن أن يجنبك الإصابة بأمراض القلب والشرايين:
- استبدال اللحوم المدهنة باللحوم قليلة الدهون، مثل اعتماد لحم العجل بدلاً من لحم الغنم، وصدر الدجاج بدل الأفخاذ، والتخلص من الجلد.
- اللجوء إلى السلق والشوي بدل القلي، كطريقة طهي.
- استبدال اللحوم المصنّعة على أنواعها باللحوم العادية التي ذكرناها آنفاً.
- التركيز على تناول الأسماك المشوية أو التونة، على الأقل مرة إلى مرتين في الأسبوع.
- اعتماد الأجبان البيضاء بدل الصفراء الغنية بالدهون.
- اختيار الألبان والأجبان قليلة الدسم بدل كاملة الدسم.
- تجنّب جميع المنتجات التي يدخل في صناعتها الطحين الأبيض، مع التركيز على استهلاك منتجات القمح الكاملة، أو النخالة، أو الشوفان الغنية بالألياف، والتي لا تساعد فقط على الشعور بالشبع ومحاربة الإمساك، إنما تساهم في التخفيف من امتصاص الدهون والحفاظ على مستويات السكر في الدم.
- الإكثار من تناول الخضروات، وعدم إغفال تناول الفواكه حصتين في اليوم كوجبة خفيفة.
- استبدال السمن والزبدة والمايونيز والبزورات على أنواعها، بالزيوت النباتية مثل زيت الزيتون والمكسرات النيئة.
- تجنّب الحلويات على اختلاف أنواعها، مع إمكانية صنعها في المنزل بطريقة صحية وبمكونات قليلة السعرات الحرارية.
- اعتماد المياه الغازية بدل المشروبات الغازية غير الصحية.
- شرب كمية كافية من المياه في خلال النهار، خصوصاً في فصل الصيف.
- تجنّب إضافة كميات كبيرة من الملح إلى الطعام.
- ممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة يومياً على الأقل لخمس مرات في الأسبوع، فهي ممتازة لصحة القلب والشرايين؛ كونها تساهم في رفع مستوى الكولسترول الجيد في الدم وخفض مستوى الكولسترول الضارّ، وتساهم أيضاً في تحسين الصحة النفسية.
- التوقف عن التدخين بجميع أشكاله (السجائر، النرجيلة، وغيرهما...)، وعدم التواجد في أماكن يكثر فيها التدخين، والذي يسمى التدخين السلبي؛ كون أثره كأثر التدخين على الصحة. ويمكن الاستعانة باختصاصيين للمساعدة على الإقلاع عن التدخين؛ لما له من مخاطر على صحة الشرايين وخفض مستوى الكولسترول الجيد في الدم.
- ضرورة التحكم بثلاثة أمراض يمكن أن تؤثر على صحة القلب؛ وهي: ارتفاع ضغط الدم، مرض السكري، ارتفاع الدهون في الدم (الكولسترول الضار والدهون الثلاثية). وإدارة هذه الأمراض يقضي بتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب المختص بأوقاتها وعدم إهمالها؛ الأمر الذي يجنّب هؤلاء المرضى المضاعفات التي تؤثر على صحة القلب والشرايين".

نصيحة اختصاصية التغذية ستيفاني نصّار: يجب عدم إغفال القيام بالفحوص الدورية كل عام، ابتداء من سن الـ45 عاماً، خصوصاً لدى النساء، والتي تشمل فحوص الدم، الأشعة مثل الصورة الصوتية للقلب، السكانر لقياس درجة التكلس في الشرايين؛ مما يعني ضرورة زيارة طبيب القلب مرة سنوياً، رغم غياب أية أعراض؛ لأن الدراسات العلمية أظهرت أن 64% من النساء اللاتي تعرضن إلى ذبحة قلبية؛ لم يكن لديهن أية أعراض سابقة تدل على وجود مشكلة في صحة القلب.

 

تابعي المزيد: ستُدهشين لمعرفة فوائد المياه الغازية على الصحة